الاثنين، 2 مايو، 2011

حملة لرفض ترشيح موسى وشفيق وسليمان ! !

أطلق نشطاء سياسيين في مصر حملة إلكترونية لرفض ترشيح كل من عمرو موسى الأمين العام للجامعة العربية وأحمد شفيق رئيس الوزراء المصري السابق واللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق لانتخابات الرئاسة المقررة قبل نهاية العام الحالي، فيما تفاوتت ردود الأفعال حول مدى تأثير هذه الحملات عليهم.
بسبب اعتبارهم رموز للنظام السابق دشن المئات من النشطاء على الموقع الاجتماعي الشهير (فيس بوك) حملة إلكترونية لرفض ترشيح كل من عمرو موسى الأمين العام الحالي للجامعة العربية و أحمد شفيق رئيس الوزراء السابق واللواء عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق لانتخابات الرئاسة المقرر أن تجرى قبل نهاية العام الحالي وفق تأكيدات المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في البلاد عقب تنحي مبارك في 11 فبراير الماضي.حملة لرفض ترشيح موسى وشفيق وسليمان ! !

وجاءت الحملة التي بدأت قبل عدة أيام من عدد من الشباب أعلنوا أنهم يعتبروهم من رموز النظام السابق والذين يجب أن ينتهوا سياسيا مع سقوط النظام وأن لا يترشحوا إلى انتخابات الرئاسة المقبلة لأنهم نموذج أخر من الرئيس المخلوع مبارك مؤكدين أن نجاحهم في الانتخابات يؤدي إلى ضياع مكتسبات ثورة 25 يناير، على الرغم من أن عدد من استطلاعات الرأي التي تمت حصل فيها كل من عمرو موسى و شفيق على مراكز متقدمة، وأن الأخير لم يعلن ترشحه رسميا حتى الآن.


وانطلقت الحملة بالتزامن مع الانتقادات التي يواجهها الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى واستعانته بعدد من رموز وقيادات الحزب الوطني المنحل الذي كان يرأسه مبارك في جولته في محافظات الصعيد والتي بدأها نهاية الأسبوع الماضي، كما تأتي بالتزامن أيضا مع قرار النائب العام التحقيق مع شفيق في المخالفات المالية المنسوبة إليه خلال فترة عمله كوزير للطيران المدني بالإضافة إلى مواصلة النيابة سماع أقوال عمر سليمان في التحقيقات التي تجريها بشأن المسؤول عن إطلاق النار على الثوار.
يأتي ذلك فيما استبق عدد من الشباب الذين أعلنوا تأييدهم لشفيق نتائج التحقيقات وقرروا رفض ترشيحه للانتخابات معلنين رفضهم له، بينما ذكرت تقارير صحافية أن اللواء عمر سليمان يعتزم ترشيح نفسه إلى الانتخابات من مسقط رأسه بمحافظة قنا بجنوب الصعيد ولم يصدر عنه أي تصريح حول هذا الموضوع حتى الآن إذ ابتعد عن مختلف وسائل الإعلام منذ تنحي مبارك.
وقال محمد السبع مسؤول اللجنة التنسيقية بحملة دعم أحمد شفيق للترشح لانتخابات الرئاسة: إن عدد من أطلقوا هذه الحملات قليل ومن ثم لا يمكن اعتباره تمثيل لجميع المصريين موضحا أن استطلاعات الرأي التي تتم من خلال عدة مواقع وضعت شفيق من ضمن الشخصيات الأوفر حظا في الفوز.
وأكد أن المرحلة المقبلة ستشهد نشاطا من قبل اللجنة التنسيقية للترويج للفريق شفيق كمرشح لانتخابات الرئاسة لافتا إلى أن الحملة أصبح لها عدة فروع في محافظات مختلفة وستبدأ العمل والنشاط المكثف في الشارع فور إعلانه قراره الترشح نافيا أن يكون هناك أي انسحابات من اللجنة بسبب التحقيقات المزمع إجرائها مع شفيق.
من جهته اعتبر سامي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة أن انطلاق مثل هذه الحملات منطقي ومن ثم لا يمكن اعتبارها موجهة من قبل منافسين مشيرا إلى أن الشباب يريدون وجوه جديدة غير الوجوه التي عملت في ظل النظام السابق حتى إن لم تكن هذه الوجوه فاسدة.
وأشار إلى براءة الذمة المالية أو عدم وجود مخالفات مالية عليهم لا يشكل في نظر الكثير من الشباب سبباً كافياً لترشيحهم إلى انتخابات الرئاسة موضحا أن عملهم مع مبارك ينال منهم لدى الكثيرين لاسيما وان جميعهم كانوا متمسكين ببقاء مبارك حتى انتهاء مدته الرئاسية خلال الثورة معتبرين خروجه من السلطة بمثابة إهانة له ولتاريخه.
وأكد أنه على الرغم من إمكانية وجود قابلية من قبل عدد كبير من المواطنين على الترحيب بالثلاثة كمرشحين لانتخابات الرئاسة إلا أن انتقادات الشباب يسهل أن تنال من شعبيتهم إذ ما قررا خوض الانتخابات الرئاسية لافتا إلى انهم بحاجة إلى جولات ولقاءات مكثفة للرد على كافة الانتقادات مشددا على أن طريقة تعاملهم مع الانتقادات التي ستوجه لهم سيكون لها تأثير كبير في حسم الموقف.
فيما اعتبر جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان أن الحديث عن انتخابات الرئاسة في الوقت الحالي أمر سابق لأوانه لأن هناك قوانين سيتم الإعلان عنها قبل الانتخابات الرئاسية وكذلك قبل انتخابات المجالس النيابية مشيرا إلى أن كل ما يتم في الوقت الحالي قياسات للرأي العام مرتبطة بقياس الشعبية التي يتمتع بها كل من أعلن اعتزامه الترشح للانتخابات.
وأكد عودة على أن الانتخابات البرلمانية ستكون بمثابة القياس الأول الحقيقي للجمهور مشيراً إلى أن هذه الانتخابات ستكون مرتبطة بقياس الرأي العام ومدى شعبية الأحزاب الناشئة وقدرتها على ترشيح مرشح لانتخابات الرئاسة من عدمه بالإضافة إلى الحصة التي تحصل عليها كل قوى سياسية.
وأشار إلى أن مع بدء باب الترشيح الفعلي للانتخابات سيكون هناك أسماء جديدة تقوم بترشيح نفسها إلى الانتخابات لافتا إلى أن المنافسة بين المرشحين ستزداد سخونة وستظهر على مرشح مأخذ تكون لها تأثير على الشعبية التي يتمتع بها مؤكدا على أن هذه الفترة ستكون الفترة الحاسمة في سباق الترشح لانتخابات الرئاسة
الفجر

الإعدام يتنظر مبارك والعادلي الاتتذكر يامبارك وفاه حفيدك
تورط عادل إمام في قضية رشوةسيدى الرئيس لاتشترى عرشك بدمائنا
 أمن الدولة اختطف هلال بأوامر من العادلياجمل بيان ممكن تسمعه فى حياتك
اضحك مع فتحى سرور فى اهرام 10 فبراير
العادلي : تلقيت تعليمات من جمال مبارك بقتل المتظاهرينصفوت الشريف المتهم الأول في مقتل سعاد حسني




صفوت الشريف يعترف بتجنيد الفنانات في أعمال مخلة بالآداب


هايدي علاء وخديجة جمال..شهرة واسعة نهايتها "نبش القبور"!!


زواج القرن


كذبه مقتل اسامه بن لادن

 

:السلفيون والإخوان والجهاديون أقرب لي من عزمي وصفوت الشريف


اتهامات بريطانيه لبنك اتش اس بى سى لمساعده مبارك فى الاثراء
 
الرقابة: مبارك يمتلك فنادق بالمدينة المنورة قيمتها 300 مليون ريال

الرقابة: مبارك يمتلك فنادق بالمدينة المنورة قيمتها 300 مليون ريال



انكشف المستور.. الابن كان يريد اغتصاب السلطة


الاعتداء على بسمة بالرشق بالحجارة لعدم احترامها الآذان


الوحش : روبي على علاقة بجمال مبارك
الوحش : روبي على علاقة بجمال مبارك  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق