هشام

سعيد عيد

الاعلان

الأربعاء، 16 أبريل، 2014

بالفيديو - مرتضى منصور لزينة: وحياة أمك كفاية كدة


طالب المستشار مرتضى منصور، محامي الفنان أحمد عز، الفنانة زينة أن تكف عن ادعاءاتها بأن توأميا منسوبان إلى موكله بطريقته الحادة والخاصة جدا. وقال في تسجيل مصور مع قناة "مصر العربية" وهو بكامل ثقته أن أحمد عز سيكسب قضيته ضد زينة، واستند في هذا على تصريحاتها المتناقضة حول ملكيتها لعقد زواجها المزعوم من "عز". وقال: "زينة قالت في البداية أنها تملك عقد زواجها، ثم عادت وقالت أنه سرق منها، ثم عادت وقالت أنه في جيبها، ثم في النهاية قالت إن زواجها كان شفويا، وأنا أقول لها "وحياة أمك كفاية كده". Description Toggle صور زينة في أمريكا ينفرد "اليوم السابع" بنشر أول صور للفنانة زينة، أثناء شهور الحمل، وقبل ولادتها التوأم "عز الدين وزين الدين"، بالولايات المتحدة الأمريكية، وتكشف الصور جولات تسويقية فى شوارع ومولات لوس أنجلوس. وكانت الفنانة زينة قد رفعت قضية إثبات نسب التوأم على أحمد عز، الذى رفض نسبة التوأم لاسمه، وهى القضية التى تحولت إلى قضية رأى عام ومازالت منظورة أمام القضاء. 1 - 5 / 9 زينة في أمريكا 1 / 9 اليوم السابع Share to FacebookShare to TwitterShare to Pinterest ClosePrevious imageNext image وتجدر الإشارة أن هذه ليست هي المرة الأولى التي يهاجم فيها مرتضى منصور زينة، من بعد أن تولى الدفاع عن أحمد عز، حيث كانت المرة الأولى في برنامج "البلد اليوم" من تقديم رولا خرسا. Description Toggle أشهر قصص الزواج السري للفنانين مشهد سينمائي.. فإعجاب.. فحب.. فزواج سري.. حلقات متتالية تجسد مسلسل الزيجات غير المعلنة بين الفنانين والفنانات. وما أثير حول زواج الفنانين أحمد عز وزينة سرا- حتى الآن- ليس الأول من نوعه، بل هناك حالات أخرى كانت مادة دسمة للشائعات ولوسائل الإعلام.. اكتشفهم معنا View 1 - 5 / 12 ومن أخطر أزمات الزواج العرفي حدة زواج هند الحناوي من النجم الشاب أحمد الفيشاوي عرفياً، أنجبت هند ابنتها... مزيد 1 / 12 محرر فن ومشاهير Yahoo Maktoob Share to FacebookShare to TwitterShare to Pinterest ClosePrevious imageNext image وكان أحمد عز وكل مرتضى منصور في شهر فبراير الماضي للدفاع عنه في قضية إثبات النسب، التي أقامتها ضده زينة لإثبات أبوته لتوأمها منه.

ألمانيا تنقذ الشرق الأوسط من احتكار "الجزيرة".. المونديال على "ZDF" مجانًا ودون تشفير.. وقطر تنتظر الخسارة


وجهت قناة "زد دى إف" الألمانية صفعة قوية لقنوات "بى إن سبورت" القطرية "الجزيرة سابقا"، عندما أعلنت عن إذاعتها لمباريات كأس العالم 2014 المقررة فى البرازيل الصيف المقبل.
ذكر موقع "سبورت بيزنس" الأمريكى، أن القناة الألمانية التى تُبث عبر القمر الصناعى "أسترا" ستذيع الـ64 مباراة فى كأس العالم على (ZDF وARD) بتحليل نجوم ألمانيا السابقين على رأسهم الحارس العملاق أوليفر كان، لأول مرة منذ مونديال 1998 مجانا ودون تشفير. بهذه الصفقة، تواجه شبكة قنوات "بى أن سبورت" شبح خسارة ملايين كثيرة، عندما يتجه المواطنون البسطاء إلى تلك القنوات الألمانية التى تحترم حق مشاهدة الجميع للمونديال الذى يتكرر مرة كل 4 سنوات. قامت القنوات القطرية المُبجلة كالعادة باستغلال احتكارها لبث المونديال بأن تحقق مكاسب إضافية بطمع وجشع، حتى لو تطلب الأمر بالتراجع عن التعاقدات السارية مع المشتركين دون إيقاف الاشتراك بحجة أن هناك أسعارًا جديدة مقابل مشاهدة كأس العالم، والتى تصل إلى 2500 جنيه مصرى. هذا الأمر دفع مجموعة من المحامين والمواطنين فى قطاعات عديدة لتشكيل جبهة باسم "مواطنون ضد الجزيرة الرياضية"، الذى يطالب الالتزام بالعقد المبرم بين المشترك والشركة، طبقا للقانون الذى يمنع التغيير المفاجئ. جاءت صفعة القنوات الألمانية التى ستعرض المونديال مجانا بدون تشفير، فى صالح دول الشرق الأوسط التى تعانى من احتكار "الجزيرة" التى تُجبر فئة معينة من الشعوب على الحرمان من مشاهدة مباريات كرة القدم اللعبة الشعبية الأولى فى العالم، ووسيلة الترفيه الأولى لمعظم عشاق الساحرة المستديرة، خاصة عندما يتعلق الأمر بكأس العالم الحدث المرتقب. ومن المقرر أن تعرض تلك القنوات المونديال على الترددات التالية، القمر الصناعى الأوروبى "هوت بيرد" Hot Bird - 11054 - H – 27500 "أفقى"، وعلى القمر الصناعى "أسترا" " Astra" 11953 - H – 27500 "أفقى". بذلك تصبح تلك القنوات الألمانية هى البطل القومى بالنسبة لدور الشرق الأوسط التى تبحث عن وسيلة لمشاهدة المونديال بأقل التكاليف دون أن "يُخرب بيتها"، وهو الأمر الذى قدمته قنوات "زد دى إف" التى ستحظى بمضاعفات عدد متابعيها خلال المونديال.

الاثنين، 14 أبريل، 2014

الإنتربول الدولى يلقى القبض على يوسف بطرس غالى بفرنسا


ألقت قوات الإنتربول الدولى القبض على الدكتور يوسف بطرس غالى، وزير المالية الأسبق، بعد ساعات من وصوله إلى فرنسا عقب مغادرته من المملكة المتحدة، وذلك تنفيذاً لأمر الضبط والإحضار الصادر بحقه من قبل السلطات القضائية فى مصر. وقالت مصادر أمنية إن "غالى" كان متوجهاً لفرنسا فى رحلة سياحية وتم إلقاء القبض عليه تنفيذاً للنشرة الحمراء، وصدور أحكام ضده فى قضايا إهدار مال عام وكسب غير مشروع واستغلال نفوذ فى مصر أبرزها قضية اللوحات المعدنية.