السبت، 7 مايو، 2011

زويل في تكريمه بأسبانيا وبريطانيا: فخور اني مصري

محيط – علي عبد الودود

د.احمد زويل
بمناسبة حصول العالم المصري أحمد زويل على الدكتوراه الفخرية رقم "33" وانتخابه عضوا في الأكاديمية الملكية الاسبانية، قال الأسبان والبريطانيون الذين كرموه عن "مصر زويل" :" مصر هي مهد التفكير العلمي وهي أيضا موطن العالم أحمد زويل الفائز بجائزة نوبل في الكيمياء عام 1999، وقد اتسم العالم زويل  بالخلق الرفيع والمهارة العلمية واستطاع بقدراته أن يخدم بلده مصر وعالمه العربي.

أما زويل فقد عبر في تسجيل لهبهذه المناسبة عن اعتزازه بمصريته قائلا: ان المصريون فخورون جدا بتاريخهم القديم، منذ أيام الفراعنة والعرب والرومان واليونانيون، إنها حضارة مذهلة عمرها 6 آلاف عام، ولو كانت جوائز نوبل تمنح منذ آلاف السنين فربما مصر كانت ستحصد أكثرها، لأن عديدا من الاكتشافات في الكيمياء والفيزياء والفلك وفي كثير من المجالات
 تمت في مصر.

وفي حوار خاص خاص لزويل مع الإعلامي أحمد المسلماني أذيع على فضائية دريم2 ، أكد  العالم المصري الكبير ان الأكاديمية الاسبانية تنتخب سنويا"2" من العلماء على مستوى العالم للانضمام لعضويتها كما هو الحال في الأكاديمية الملكية في انجلترا والتي انتخب لها زويل أيضا ووقع في ذات الكتاب الذي وقع فيه العالم الراحل إسحق نيوتن وشاهد زويل توقيع نيوتن وانضمامه كعضو فيها.

وعن رؤيته للعالم خلال الـ"50 عاما القادمة" أوضح ان العالم في حالة تخليه عن الخلط بين الدين والسياسة سيكون أفضل في الفترات القادمة، ولكن يصعب التنبؤ بما سوف يتم تحديدا ولكن يمكن للإنسان فقط ان يستنتج وفقا للأحداث والتاريخ، وتوقع ان تتطور العلوم العلمية والتكنولوجية في المجالات المختلفة خلال هذه الفترة " سوف تقلب موازين العالم" تذهل الجميع.
صورة ارشيفية: يقبل الطفل العبقرى
وتخوف العالم زويل من عدة أمور قد تؤدي إلى إصابة البشرية بالعديد من المخاطر منها الاستخدام الخاطئ لأدوات العلوم، وعدم التفهم الذي يصيب العالم في الوقت الحالي للدور الأساسي للدين في حياة الشعوب، فالبعض يعتقد ان العلم وحده كافي لسعادة البشر لإعطاء معنى لوجود البشر وهو أمر غير صائب بالمرة، والأمر الأكثر تخوفا منه هو خلط الدين بالسياسة وهو الذي من شأنه أن يؤثر على الأمن القومي للدول بشكل كبير مثل مايتم في بعض مناطق الشرق الأوسط منها لبنان.

وعن أهم ما يتمناه خلال الأيام المقبلة قال" على المستوى الشخصي كانت الوالدة والبسطاء يقولون أهم شيء في الدنيا الستر وهو ما أتمناه دائما" وعلى المستوى البشري تمنى زويل ان يعم السلام جميع بلدان العالم، وإن استبعد ان يتم بشكل كامل وشامل ولكن ربما بشكل أفضل من الوضع الحالي الذي يواجهه العالم، ويتم ذلك عن طريق الخروج من الجهل والجشع، والظلم الذي اصاب جميع طبقات العالم، وعلى المستوى الشخصي، تمنى أن يساهم في خدمة البشرية عن طريق اكتشافاته وأبحاثه العلمية، وعلى المستوى المصري تمنى ان تعود مصر لمكانتها الطبيعية في جميع المجالات "مصر ليست أقل شأنا من الهند".

أراض وعقارات وشواطئ لكمال الشاذلي
 بجنيهات ليبيعها بالملايين
جمال مبارك ينكر تهمة غسل الأموال
ماجد عثمان:‏انقطاع الاتصالات فى28ينايرمؤامرة لضرب الثورة وعزل المتظاهرينصلاة الغائب علي روح اسامةبن لادن
في ميدان التحرير‏
مسلمون ينضمون لمظاهرة الأقباط أمام الكاتدرائية
 ويهتفون ضد الوهابية
زويل في تكريمه بأسبانيا وبريطانيا: فخور اني مصري
أسماء رجال الشرطة والجيش ضحايا بطش النظام السوري
عقب سجنه 12 عاما وتغريمه 22 مليونا.. العادلي يرتدي البدلة الزرقاءسجن طرة ..من اشهر المعالم المصريه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق