الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

وفاه حسني مبارك بأزمه قلبيه ... خبر سنسمعه قريبا حتي يتم تلافي محاكمته









































































سقوط حسني مبارك من كرسي الفرعون حوله الي ورقه محروقه لكل من كان يعمل لحسابهم بل تحول الي عبئ كبير عليهم يجب التخلص منه ولكل أسبابه


أسلوب التخلص من عملاء أمريكا والغرب وأغتيالهم بعد أستنفاذ الغرض منهم يتم دائما بعد فتره وجيزه من تركهم الحكم مثلما حدث مع شاه أيران محمد رضا بهلوي ورئيس الفلبين فرديناند ماركوس ورئيس زائير موبوتو سيسي سيكو وبعدها يختفي الديكتاتور وتختفي معه مليارات الشعوب علاوه علي أختفاء الاسرار.


وأذا لم يتم أغتيال مبارك فعلي الاقل سيت تسريب خبر وفاته ثم يتم تهريبه والتحفظ عليه خارج مصر في مكان آمن وهذا ماستكشف عنه الايام القادمه


هدف أمريكا والغرب الامبريالي طوال تاريخهم هو أستنزاف الشعوب أما بالاحتلال المباشر او بتعيين حكام ديكتاتوريين يسهلون لهم نهب وسرقه الشعوب فلا تتوقعوا ان أمريكا والغرب سيعيدون المليارات التي نهبها أي حاكم سابق فالغرب يتعبرها أموالهم ولم نسمع مره أن أمريكا او فرنسا او بريطانيا أعادوا الثروات التي نهبوها من الدول التي أحتلوها أو أستعمروها الي الشعوب علي مدار التاريخ.


1- المخابرات الامريكيه والغربيه
مع ان حسني مبارك كان الخادم الامين للمصالح الماسونيه والصهيونيه في العالم العربي وذلك بسبب مكانه مصر بعد أن تم تجنيده حتي من قبل أغتياله للسادات الا ان مصلحتهم الان في التخلص منه وذلك للاسيتلاء علي المليارات التي نهبها وأيضا لاسكاته حتي لاتخرج الاسرار التي يعرفها عن كثيرون
الغرب يحتاج تلك المليارات وخصوصا في الازمه ا لاقتصاديه التي يعانون منها ولا نتوقع من الغرب المفلس أن يرد المليارات التي يخبأها حسني في بنوكهم الي الشعب المصري


أيضا المخابرات الامريكيه لها رغبه في قتله قبل محاكمته لان محاكمه مبارك يعني أهانه وتحدي للاراده الامريكيه وأعتداء علي أكبر عميل لهم كما أن محاكمته سيفتح ملفات قديمه عن التدخل الاجرامي لأمريكا في شئون مصر وقد يكشف عن عملاء أخرون يعملون لمصلحتهم


2- الدول العربيه الديكاتوريه وخصوصا الخليجيه
محاكمه حسني مبارك قد يفتح شهيه الشعوب الاخري علي محاكمه حكامها لذلك لابد لها من أن تتخلص من حسني مبارك الان قبل محاكمته حتي يتم غلق ملفه نهائيا وخصوصا أن ثوره الشعب المصري شجعت آخرون علي الثوره ضد حكامهم كما حدث في اليمن وليبيا وسوريا والبحرين وما قد يحدث من ثورات مستقبليه في الجزائر والسعوديه وبقيه دول الخليج


3- عناصر داخليه
حسني مبارك يمتلك كثير من الاسرار والخبايا عن عناصر وشخصيات مهمه مازالت في مواقع سلطويه وبالتالي لابد من أسكاته قبل محاكمته حتي تموت معه الاسرار


السيناريو الاول:
ستقوم جهه معينه أو عده جهات متفقه وسيقومون بأعداد سيناريو خاص بقتل حسني مبارك وطرق الاغتيال كتيره ثم سيتم تسويق قصه وفاه حسني مبارك بأزمه قلبيه للشعب المصري ومعها ستختفي كل أسرار حسني مبارك مع المليارات التي نهبها


السيناريو الثاني:
تهريب حسني والتحفظ عليه في مكان آمن خارج مصر بعد تسريب خبر وفاته


السيناريو الثالث:
تقديم شبيه لحسني مبارك علي أن يحل محله في بعض الصور والتحقيقات والمثول أمام المحاكم وحتي دخول السجن وحسب أحتياجات الموقف


المؤامره بدأت كما توقعت بالظبط وبالحرف الواحد
بدء تسريب أنباء عن وفاه حسني مبارك كما كان متوقع




أمر اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية اليوم الاثنين باتخاذ إجراءات وتدابير أمنية عالية المستوى بعد تردد شائعة عن وفاة الرئيس المخلوع حسني مبارك، عقب استدعاء المستشار عبد المجيد محمود النائب العام له للتحقيق في وقائع فساد وتضخم ثروته.


وأخطر العيسوي المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالشائعة،ورفع حالة الاستعداد في جميع المديريات والأقسام وفروع البحث الجنائي.
وكلف العيسوي اللواء جهاد يوسف مساعد الوزير للأمن الاقتصادي لإجراء تحريات حول الشائعة، وتبين من التحريات التي أجراها اللواء مجدي كمال مدير الإدارة العامة لمباحث المصنفات أن وراء الشائعة "موقع المجلس السياسي للمعارضة الوطنية" و"حركة أنا مصري مع الانتفاضة" حيث طالبا في بيان لهما المجلس العسكري بإعلان خبر وفاة الرئيس السابق حسني مبارك.


وأشار البيان إلى أن هناك معلومات مؤكدة من قيادات المجلس السياسي للمعارضة عن وفاة مبارك.. وعلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة إعلان خبر الوفاة.


كما طالبت الحركة بفتح باب الاعتصام أمام السفارة الإسرائيلية للرد على الاستفزازات الإسرائيلية وتنكيس علم إسرائيل ورفع العلم الفلسطيني للاعتراف بدولة فلسطين والقدس عاصمة لها.


تعليق:
لاحظوا أني كتبت مقال التنبأ بوفاه أو أغتيال حسني مبارك يوم الاتنين 12 أبريل 2011 وذلك لانني توقعت ان تلك هي الطريقه الوحيده المتاحه أمامهم للهروب من مأزق محاكمته, ثم تم تسريب خبر وفاه حسني مبارك في اليوم التالي يوم الثلاثاء 13 أبريل 2011 أي أن توقعاتي كانت صحيحه بالحرف الواحد.


ولاحظوا أن السفاره الاسرائيليه نكست العلم الاسرائيلي لوفاه حسني مبارك وهذا يعني علمهم بخبر الوفاه (الاغتيال) أذا حدث فعلا أو نيتهم بأغتياله أو حتي عمل مسرحيه وفاته ثم تهريبه للخارج وخصوصا انه يبعد بضعه كيلومترات عن حدودهم في رساله واضحه بأن لهم دخل أو معرفه بما يحدث وهم الان يتكلمون بلغه المخابرات في رساله لمن يفهم أصول اللعبه


هدف أخر لتسريب تلك الخبر قد يكون جس نبض الشعب المصري ومدي تقبلهم لاختفاء حسني مبارك من المشهد وأختفاء ملياراته معه ثم غلق ملفه نهائيا


أعتقد أنه سيتم الاعلان عن وفاه حسني مبارك بعد عده أيام سواء كانت مسرحيه لتهريبه أو كانت عمليه أغتيال حقيقيه عن طريق قتله في المستشفي مثلا لان هذا هو نفس السيناريو الذي حدث مع شاه أيران حيث تم قتله في غرفه العمليات وبدت عمليه وفاته وكأنها بسبب المرض ثم أختفي شاه أيران وأختفت معه مليارات الشعب الايراني ثم تم غلق ملف شاه أيران الي الابد
عمل مسرحيه وفاته ثم تهريبه خارج مصر


دة الخبر اللى ح يكون صحححححح


تسلم على مواضيعك القوية
فى انتظار اجدد الاخبار
ودى
والله انا كنت عارف انهم حايذيعوا خبر وفاته سواء كان أغتيال او مسرحيه لتهريبه قبل كتابه ا لموضوع وفعلا كتبت الموضوع يوم أمس بأنه سيتم أغتياله قريبا وخصوصا أن شعب مصر يطالب بمحاكمته وتاني يوم لقيت خبر منشور أنه توفي.


حركه مشكوفه بطريقه فاضحه علشان ينهبوا مليارات الشعب المصري لكن الشعب مش حايسكت علشان المليارات دي لازم ترجع للناس الغلابه ويتبني بيها مستشفيات ومدارس وجامعات ومنافذ لتوزيع الغذاء وأسكان شعبي ومرافق للشعب لأن سبعين مليار دولار مبلغ مش قليل.


وبرضه حسني مبارك لازم يتحاكم ويتعدم علشان يكون عبره لكل حاكم لايعتبر وحتي لاتتكرر مأساه بيع الاوطان مره أخري مع أي حاكم أخر يتولي السلطه في مصر.


ولو حسني مبارك هرب مش حانسيب أولاده وزوجاتهم ومراته الا أذا كانت المؤامره أكبر من كده وتم فعلا تهريب العائله بالكامل وفي هذه الحاله سيكون هناك تصرف أخر
.





هناك خبر نشر قبل ذلك بأن حسني قد توفي فعلا في 15يونيو 2004 وأن مانراه الان هو شبيه حسني مبارك ولهذا السبب نطلب من المحققين مع حسني مبارك أن يتأكدوا من شخصيته عن طريق مضاهاه البصمه الجينيه المعروفه باسم الدي أن أيه DNA مع البصمه الجينيه لاولاده حتي نتأكد من شخصيه هذا الرجل

وهذا هو الخبر المنشور


 هناك خبر بأن حسني قد توفي فعلا في 15يونيو 2004 وأن مانراه الان هو شبيه حسني مبارك

فى مفاجأة من العيار الثقيل تقدم ببلاغ الى النائب العام شخص يدعى د,/ حامد صديق سيد مكى أستاذ جيولوجيا
يقول فيه أن الرئيس السابق مبارك مات فى 15 يونيو 2004 وان شبيها له هو الذى كان يحكم البلاد من حينها إلى الآن
ويحمل البلاغ رقم 5519 بتاريخ 29 مارس الماضى

وهذا نصه :-
انه فى يوم الثلاثاء الموافق 15يونيو2004 نشرت جريدة الأهرام خبر زيارة جورج تينيت المدير السابق للمخابرات الأمريكية لمصر ومقابلته لعمر سليمان مدير المخابرات المصرية آنذاك، وبعدها وتحديدا فى 16يونيو2004 تم تسريب خبر مفاده وفاة الرئيس السابق مبارك- بحسب البلاغ.

وأضاف ان الخبر انتشر كالنار فى الهشيم لدرجة لم يستطع معها الإعلام المصرى بقيادة صفوت الشريف حينئذ تكذيبه رغم ما قام به التليفزيون المصرى وتحديدا يوم الخميس الموافق 17يونيو2004 من بث لقاء تليفزيونى مباشر مع الرئيس من القصر الجمهورى مع هناء السمرى .

وأضاف الشاكى فى البلاغ ان هذه المقابلة كانت "مفبركة وتأتى فى اطار التمثيل ، كما تم نشر لقطات أرشيفية للقاء له مع المشير محمد حسين طنطاوى والتى جاءت خلال نشرة التاسعة مساءا رغم انه تم تأجيل لقاءه مع احمد قريع رئيس الوزراء الفلسطينى، وبعدها أذاعت إذاعة "بى بى سى " الناطقة بالعربية فى نشرة السابعة صباحا بتوقيت القاهرة صباح يوم الجمعة 18يونيو2004 خبر وفاة الرئيس ، ثم نشرت وسائل الإعلام المصرية خبر سفره الى ألمانيا لإجراء جراحة دقيقة فى الظهر، كما نشرت القناة الاولى المصرية خبر تعيين عمر سليمان نائبا للرئيس كما نشرت خبر استقالة صفوت الشريف من وزارة الإعلام ومجدى حتاتة من رئاسة الأركان.

واعتبر الشاكى ما تلى ذلك من إجراءات تأكيدا لوجود مؤامرة كبرى تم خلالها صناعة البديل ليحكم مصر بعد وفاة الرئيس مدللا على ذلك بالتخبط فى السياسة الداخلية والتى تمثلت فى صدور قرار بتكليف عاطف عبيد القيام للقيام بمهام الرئاسة لحين عودة الرئيس (البديل) من رحلة العلاج التى اعتبرها (عملية التجميل).


فضلا عن ما اسماه باللبس الذى تعرض له مجلس الشعب ومجلس الشورى بشأن إنهاء الدورة البرلمانية إذ لم يتبين كيفية إجراءات انتهاء الفصل التشريعى، وما تلى ذلك من تكليف أحمد نظيف بتشكيل حكومة جديدة بعد يوم واحد من عودة الرئيس (البديل) من رحلة العلاج المزعومة دون تقديم استقالة عاطف عبيد القائم بمهام رئيس الجمهورية للرئيس - القاهرة بحسب ما نوهت له وكالة انباء رويتر حينئذ .

وتابع الدكتور حامد مكى ان التلفزيون المصري يؤكد ان الرئيس حسني مبارك يكلف وزير الاتصالات والمعلومات احمد نظيف مساء الجمعة بتشكيل الحكومة الجديد رغم ان عاطف عبيد كان قد عقد اجتماعا مع وزراء حكومته في وقت سابق من نفس اليوم.


وأضاف حامد " وكان مبارك قد غاب عن مصر لمدة 17 يوما تبدأ من 20 يونيو وحتى 7 يوليو 2004 حيث عاد إلى القاهرة فى ذلك الحين دون أن يكون فى انتظاره استقبالا كبيرا – وهى المرة الاولى التى يستغنى فيها الرئيس عن يوسف والى وكمال الشاذلى عند تشكيل وزارة جديدة، وأسامة الباز، ومصطفى الفقى من موظفى الرئاسة,
كما أنها المرة الأولى – بحسب قوله - التى يصدر فيها قرارا بإسناد بعض اختصاصات رئيس الجمهورية الى رئيس وزراء لم يمر أسبوع على تشكيل حكومته إذ بلغ عدد الاختصاصات حوالى 134 اختصاصا رئاسيا.

ودلل حامد على تنفيذ تلك المؤامرة بما حدث من تغيير فى السلوك والتصرفات التى شملت الحياة الخاصة والهوايات المفضلة للرئيس، إذ انتهت التدريبات الخاصة بالتمرينات الرياضية ومباريات الاسكواش، واعتياد السفر الى الخارج دون اصطحاب سوزان كما كان قبل يونيو 2004، وحضوره الحفلات خاصة حفلات التخرج من الكليات العسكرية والشرطة منفردا دون العائلة كما كان المعتاد قبل 2004، فضلا عن بيان حقيقة التوكيل البنكى لسوزان وإنهاء حسابات الرئيس محمد حسنى مبارك البنكية بعد 2004، وحقيقة القرارات المزورة الصادرة باسمه خاصة القرارات الصادرة بشأن القروض والمنح والتشريعات والتعيينات.
وطالب الشاكى النائب العام بسرعة التحفظ على ملفات وتقارير رئيس الجمهورية خاصة تلك التى تتعلق بحياته الخاصة وحالته الصحية والاجتماعية والمالية منذ ولايته منصب الرئيس وحتى تاريخ تخليه عن منصب الرئاسة مع التحقيق مع كل من ورد اسمه فى البلاغ لبيان حقيقة خبر وفاة الرئيس وصناعة البديل ودور كل من جاء اسمه فى البلاغ من حيث تضليل الشعب وحماية المصالح الاسرائيلية والامريكية والتربح وغسيل الاموال على حساب مصالح الشعب المصرى والشعب العربى

وطالب حامد بالتحقيق مع الدكتور عاطف عبيد رئيس الوزراء الاسبق والدكتور أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب السابق وصفوت الشريف رئيس مجلس الشوري السابق والبابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والدكتور يوسف والي نائب رئيس الوزراء وزير الزراعة الاسبق وحبيب العادلي وزير الداخلية السابق وأحمد شفيق وزير الطيران المدني السابق والدكتور عبدالرحيم شحاتة محافظ القاهرة السابق ونائب رئيس الجمهورية السابق الوزير عمر سليمان، ورئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق زكريا عزمى، والمستشار السابق لرئيس الجمهورية أسامه الباز، ومدير مكتب رئيس الجمهورية السابق مصطفى الفقى، ونائب رئيس الحزب الوطنى الديمقراطى السابق الدكتور يوسف والى ووزير الصحة الأسبق الدكتور محمد عوض تاج الدين، والسيد منير ثابت، وسوزان صالح ثابت الشهيرة بسوزان مبارك، وجمال الدين محمد حسنى السيد ابراهيم مبارك والشهير بجمال مبارك، وأخيه علاء، ومكرم محمد أحمد، وابراهيم سعده، وسمير رجب، وابراهيم نافع.


الغريب ان الدكتور حامد مكى وهو أستاذ جامعى فى تخصص الجيولوجيا قدم نحو 200 بلاغا الى النائب العام بهذا الخصوص قبل الثورة ولم يلتفت الى اى منها فيما يؤكد ان هناك مؤامرة حقيقية تعرضت لها البلاد عام 2004 بقيام شبيه بحكم مصر عوضا عن رئيسها الذى توفى.

واكد انه سيطالب برفع بصمات الرئيس المخلوع ومضاهاتها ببصمات قديمة للرئيس مبارك الذى قال انه توفى.

نطالب بمضاهاه الحامض النووي DNA لهذا الرجل المدعو حسني مبارك مع أولاده علاء وجمال حتي نتأكد أن من نحاكمه هو فعلا حسني مبارك

تعليق:
موضوع وضع شبيه مكان رئيس او ملك حدثت قبل ذلك وليس اول مره
الملك حسين الذي توفي في أمريكا ثم أرسال شبيه له الي الاردن لعزل أخيه الامير حسن وتعيين أبنه عبدالله ولي للعهد بدل منه ثم يتوفي بعدها بيومين

أيضا تبديل الرئيس الاوغندي عيدي أمين في مطار عنيتبي أثناء هجوم القوات الاسرائيليه الخاصه في عمليه مطار عتنيبي الشهيره







شبيه الملك حسين عاد من أمريكا ليعلن تنحيه أخيه الامير الحسن
وتعيين أبنه عبدالله ولي للعهد ثم يتوفي بعدها بيومين

 هناك خبر بأن حسني قد توفي فعلا في 15يونيو 2004 وأن مانراه الان هو شبيه حسني مبارك






ملحوظه: صوره شبيه الملك حسين والفيديو الذي يصور عودته الاخيره الي الاردن من مستشفي مايو كلينيك في أمريكا
وقبل وفاته بيومين أختفت بطريقه مريبه من الانترنت
وتلك الصوره وحركات تلك الشبيه كانت تؤكد ان هذا الشخص كان الشبيه فعلا وليس الحقيقي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق