الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

حقيقه البرادعي رجل أمريكا في مصر





























حقيقه البرادعي رجل أمريكا في مصر
يعتقد الكثيرون ان البرادعي هذا هو مخلص ومحرر الشعب والمصري بسبب ارائه الفارغه ضد نظام الحكم في مصر ولكنه في الحقيقه رجل أمريكا في مصر فجرائته هذه مصدرها حمايه أمريكا والغرب له ولولاهم لما تجرأ وفتح فمه بكلمه واحده ضد من رفعوه وأدخلوه السلك الدبلوماسي ويجب ان نعلم ان البرادعي هذا قد تم تربيته وأعداده في وزاره الخارجيه المصريه منذ عام 1964 ومن بعدها في المؤسسات الدبلوماسيه العالميه للقيام بالدور المرسوم له
معظم وكالات الانباء العربيه والعالميه والمواليه لامريكا مثل البي بي سي والسي ان ان تعلن وتردد قبل مضاهرات يوم الجمعه 28 يناير 2011 بان البرادعي والذي كان موجود في تلك اللحظه في فيينا عاصمه النمسا انه سيعود الي مصر يوم الجمعه
للمشاركه في مظاهرات الشباب والشعب في مصر وكأنه مخلص الشعب المصري وقائد الثوره المصريه وذلك بعد ان تأكد للجميع ان المظاهرات التي بدأها الشباب والشعب المصري يوم 25 يناير 2011 أنها مظاهرات جديه ولها تأثير كبير علي الشارع المصري كما انهم يظهرونه دائما علي انه الشخص الذي يمثل مصر وشعبها وصوتها بعد ان ظهر للجميع ان حكم مبارك قد واشك علي الانتهاء بسبب أصرار كل أطياف الشعب المصري علي انهاء نظامه
أمريكا الان تراقب الشارع المصري وتراقب التطورات وقد جاءت الاوامر للبرادعي للتحرك والانتقال من فيينا الي مصر حتي يبدو وكأنه محرك ثوره الشباب والشعب المصري بعد ان نزل مئات الالاف من الشباب والشعب المصري الي الشوارع وتأكدت أمريكا ان مصر علي أبواب ثوره شعبيه

طوال وقت مطالبه الشعب برحيل مبارك لم تفعل أمريكا شئ سوي مطالبه الجميع بمطالبه النفس بغرض التحايل علي الازمه ولكن بعد أصرار الشعب علي رحيل مبارك أعطت السفاره الامريكيه في القاهره الاوامر للبرادعي للذهاب الي ميدان التحرير وأعطوه الميكرفون بغرض مخاطبه الشباب والشعب وكأنه محرك الثوره

ويجب أن نذكر ان هناك مكالمات تليفونيه ومقابلات معلنه بين البرادعي وبين مارجريت سكوبي سفيره الولايات المتحده الامريكيه في مصر وذلك لترتيب والاوضاع والتنسيق
بدايه البرادعيالبرادعي بدأ حياته في وزاره الخارجيه المصريه ففي عام 1964 كان موظف في اداره الهيئات في وزراه الخارجيه وأصبح ممثل لبعثه مصر في الامم المتحده وفي عام 1974 حصل علي الدكتوراه من أمريكا في القانون الدولي وتم تعيينه في نفس السنه مساعد لوزير الخارجيه في الوقت الوزير أسماعيل فهمي وفي عام 1980 عمل في الامم المتحده في برنامج القانون الدولي والتحق في عام 1984 بهيئه الطاقه الدوليه وفي عام 1997 أصبح رئيس للوكاله الدوليه للطاقه الدوليه والجميع يعلم دوره المتواطئ مع أمريكا في تدمير وتخريب العراق دوله الخلافه العباسيه

هذا الرجل تربي في وزاره الخارجيه المصريه ثم تولت المؤسسات الدبلوماسيه العالميه أحتضانه للقيام بالادوار المنوطه له مثل التأمر علي البرنامج النووي العراقي ومن ثم أحتلال وتدمير العراق وهو الان في أنتظار الاوامر من يحركوه ويحموه للقيام بالمهمه الثانيه في مصر

حقيقه البرادعي رجل أمريكا في مصر

البرادعي هذا يعلم عن أمريكا والنمسا أكثر مايعلمه عن مصر وهو الان وفي هذه اللحظه موجود في فيينا في أنتظار الاوامر وقد صرح هذا الرجل انه سيعود الي مصر يوم الجمعه 28 يناير 2011 للمشاركه في مظاهرات الشباب المصري بعد ان بدي للجميع ان مصر علي أبواب ثوره يقوم بها شباب مصر وهو يريد ان يركب الموجه وخطف نظام الحكم كما هو مخطط ومرسوم له

 نرفض ا لبرادعي:البرادعي يريد ان يلغي الفقره الثانيه في الدستور المصري وهي ان الدين الاسلامي هو مصدر التشريع في مصر وهذا طبعا المطلب الامريكي الاول في المنطقه فاذا كان حسني مبارك لم يستطيع ان يلغي هذه الفقره فأمريكا تتمني وصول شخص مثل البرادعي للقيام بهذه المهمه

البرادعي أيضا يدعي ان النصاري في مصر لهم مطالب وكأن النصاري فقراء ومضطهدون في مصر مع ان النصاري يمتلكون أكثر من ثلث ثروه مصر (حسب تصريحات الشيخ القرضاوي) مع ان عددهم مابين 5% و 10% من تعداد مصر


يجب ان يعلم كل مصري ان الانجليز لهم قدره علي أقامه علاقات نسب وقرابه مع من يصلون لكرسي الحكم في مصر ويبدو ان البرادعي أيضا تنطبق عليه هذه المواصفات بعد زواج أبنته ليلي من رجل الاعمال الانجليزي نيل بيزي
يعني خلاص من قله الرجاله في مصر حانجيب واحد خواجه ومجوز بنته لرجل أنجليزي علشان يحكم مصر؟



ياسيد البرادعي الشعوب التي تخلق الثورات وليس الاشخاص مثلما حدث في تونس فبائع خضار متجول أسمه محمد بوعزيزي أشعل فتيل الثوره في تونس والهب مشاعر الشعب التونسي الذي أكمل المسيره وأستطاع طرد الطاغيه التونسي زين العابدين بن علي أما انت فتعمل في وزاره الخارجيه المصريه منذ عام 1964 حتي أصبحت مساعد لوزير الخارجيه ولم نسمع صوتك طوال فتره الثلاثون عاما التي قضاها حسني مبارك في الحكم

انت عدت الي مصر لان الامريكان أتصلوا بك وانت في فيينا بغرض ارسالك في مأموريه في القاهره في حاله ان أستاءت الامور لحسني مبارك ولزم تغيير في المناخ السياسي وفي تلك الحاله سعادتك تكون جاهز بالميكروفون
مصر ليست بحاجه اليك يا دكتور محمد البرادعي ولكن بحاجه الي أشخاص مثل محمد بوعزيزي مفجر الثوره التونسيه
للعلم
البرادعي وقت كتابه هذه المداخله كان موجود في فيينا عاصمه النمسا وهو الان في انتظار الاوامر الموجهه اليه من الخارج
محمد بوعزيزي لم ينتظر الي اي اوامر من الخارج واحتجاجه جاء بطريقه عفويه سببت ثوره شعب


بعد ان تأكدت الادراه الامريكيه ان الشباب والشعب المصري مصمم علي رحيل نظام حسني مبارك وانه قد يصبح ورقه محروقه بالنسبه لهم فانهم أعطوا الامر لحسني مبارك بفك أمر وضع البرادعي علي قيد الاقامه الجبريه كما أعطوا الامر للبرادعي بمسك المايكروفون للتحدث بأسم الشعب في ميدان التحرير

لاحظوا ان نظام حسني مبارك لم يتعرض للبرادعي في ميدان التحرير لانها أوامر عليا من أمريكا التي تحاول التلاعب بالمشهد بقدر الامكان وتحاول التحايل علي موقف الشباب والشعب المصري

لاحظوا أيضا ان البرادعي عندما مسك الميكروفون لم يقل شئ جديد لم يقوله الشعب وكل ماقاله هو يجب علي نظام حسني مبارك الرحيل وهذا ليس شئ بجديد ولاحظوا انه لم يشرح للشعب كيف سيتم أجبار نظام حسني مبارك علي الرحيل مثل تحريض او تشجيع الشعب علي العصيان المدني في كل انحاء مصر مثلا ولاحظوا ايضا أنه حضر للميدان لمده ساعه واحده فقط ثم رحل فدوره كان محسوب بدقه وقال الكلمتين التي تم أملائه عليه بدقه

أمريكا رسمت الخطه ووزعت الادوار علي الجميع وأملت عليهم جميعا ماذا يقولون وماذا يفعلون للتحايل علي ثوره الشعب واتمني ان تفشل الخطه الامريكيه في سرقه ثوره الشعب المصري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق