السبت، 21 فبراير، 2015

هجوم القرامطه على الكعبه وسرقه الحجر الاسود

فى سنة 317 هـ كان المسلمون يطوفون حول الكعبة فاكتسح الكعبة جيش من الشيعة القرامطة وذبحوا في يوم واحد ثلاثين ألف حاج من الرجال والنساء والأطفال. ووقف قائد الشيعة أبو طاهر القرمطي على باب الكعبة ونادى في الحجيج لمن الملك اليوم؟!. فلم يجبه أحد فقال أنا الله أنا أخلق الخلق وأفنيهم أنا. وهدم الشيعة بئر زمزم ورموا فيها مئات الجثث من الذين قتلوهم من الحجيج حتى امتلأت البئر بالجثث وجمعوا فوقها بقية الجثث حتى صارت الجثث جبلا ضخما. وأمر قائد الشيعة القرامطة جيشه بخلع باب الكعبة ومزق كسوة الكعبة إربا إربا ونادى في الناس أين الطير الأبابيل أين الحجارة من سجيل ولم يجبه أحد. وهرب الحجيج من جيش الشيعة وتعلق بأستار الكعبة (1700) رجل وامرأة لعل أستار الكعبة تشفع لهم عند الشيعة فنادى قائد الشيعة ابدأوا بهم فاذبحوهم. وكان قائد الشيعة يسير على فرسه بين الجثث وهو يضحك ويتلو: (لإيلاف قريش) حتى وصل (وآمنهم من خوف) فقهقه وقال: (ما آمنهم من خوفنا). وجمع قائد الشيعة القرامطة حاجات بيت الله من النساء حول الكعبة وفي حجر إسماعيل وأمر جنوده باغتصابهن علنا ثم ذبحوهن ورموا جثثهن في بئر زمزم. وأمر قائد الشيعة القرامطة بخلع ميزاب الكعبة فصعد رجل من الشيعة ولما وصل الميزاب سقط الرجل على رأسه فانكسرت رقبته فقال قائدهم لا يصعد له أحدا. هتك الشيعة القرامطة باب الكعبة ودنسوها ونهبوا منها كنوزا عظيمة كان الملوك يهدونها للكعبة المشرفة وساقوها معهم إلى القطيف.
 تبول قائد الشيعة القرامطة أبو طاهر الجنابي على الكعبة المشرفة ونادى في جيشه أين أبرهة والفيل والطير الأبابيل وهم يتقهقهون ويضحكون كالسكارى. أمر زعيم الشيعة القرامطة أن يُهدم مكان الحجر الأسود وضرب بفأسه الحجر الأسود فانكسر شقين ثم حملوه معهم إلى القطيف وظل الحجر الأسود معهم (22) سنة. أراد الشيعة القرامطة أن يسرقوا مقام إبراهيم فدسه أهل مكة في مكان آمن فهددهم وتوعدهم قائد الشيعة ولما رفضوا تسليمه قام بمجزرة كبرى في شعاب مكة. وبنى الشيعة كعبة لهم بدلا عن الكعبة في القطيف ووضعوا عليها الحجر الأسود وبنوا حولها موضعا سموه المشعر الحرام وموضعا سموه عرفات وآخر سموه مِنى وأجبروا العوام على الحج إلى كعبتهم وأمر جيوشه أن تعترض الحجاج فمن حج إلى كعبتهم تركوه ومن رفض سلبوه وقتلوه. وأمر زعيم الشيعة القرامطة جميع الناس أن يتوجهوا بصلاتهم إلى كعبة القطيف بدلا من مكة وأجبروا الناس على تحويل القبلة إلى القطيف ومن رفض ذبحوه. استغل الشيعة القرامطة ضعف الدولة العباسية وتفككها لدويلات وانشغالها بحرب مع ثورة الزنوج فعاثوا في الأرض فسادا وروعوا الآمنين وهتكوا الأعراض. سيطر الشيعة القرامطة على الجزيرة العربية وارتكبوا مجازر كبرى خاصة في طريق الحجاج فألغى أهل الشام والعراق الحج لشدة الرعب من الشيعة. سيطر الشيعة القرامطة على كثير من مناطق الجزيرة العربية وقاموا بمجازر جماعية لا مثيل لها في التاريخ وكانوا يغتصبون النساء فوق جثث القتلى. هاجم الشيعة القرامطة بجيوشهم مدينة البصرة وقاموا بمجزرة كبرى استمرت (17) يوما واستباحوا الأموال واغتصبوا نساء المسلمين وهتكوا أعراضهم وأذلوهم. غزا الشيعة القرامطة أطراف الشام وكانوا كلما مروا بقرية سلبوا الأموال وقتلوا الرجال واغتصبوا النساء ثم يحرقون القرية بما فيها من أطفال وعجائز. أباح زعماء الشيعة القرامطة لأتباعهم فعل الفاحشة بأمهاتهم وبناتهم فقال مرجعهم في نصوصه أحلّ البنات مع الأمهات ومن فضله زاد حِلّ الصبي. مات أبو طاهر بن أبي سعيد الجنابي عام (332) هـ فخلفه إخوته وتفرقت كلمتهم فأعيد الحجر ألأسود إلى الكعبة بعد أن بقي عندهم (22) سنة. سار القرامطة إلى طبريا ليأخذوها من الأخشيد وطلبوا النجدة من سيف الدولة فأمدهم بالحديد وتمكنوا من دخول دمشق عام (357) هـ وساروا إلى الرملة وأخذوها ثم توجهوا إلى القاهرة فهزموا على أبوابها فرجعوا إلى الشام فلاحقهم العبيديون وأخذوا منهم الشام. وفي الربع الأخير من القرن الرابع وحتى منتصف القرن الخامس كسرت شوكة الشيعة بعد زوال دولهم المتعددة كالبويهيين والحمدانيين والعبيديون والقرامطة
وبزوال البويهيين ضعف أمر القرامطة ثم تجمع المسلمون وهزموا القرامطة في معركة الخندق عام (470) هـ شمال الإحساء وكانت تلك نهايتهم. ميمون ديصان القداح رجل يهودي من يهود الفرس خلفه ولده عبد الله وسكن السلمية وسمى أولاده وأحفاده بأسماء أولاد وأحفاد محمد بن إسماعيل بن جعفر .....بن علي بن أبي طالب وهذا منطلق أكاذيبهم وادعاءاتهم بأنهم من آل البيت الطاهرين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق