السبت، 28 فبراير، 2015

مصري يخترق موقع "داعش" ويكشف حقائق مذهلة

كشف مبرمج مصري نجح في اختراق موقع "داعش" على شبكة الإنترنت، عن حقائق مذهلة وخطيرة. وفي حديث لموقع "العربية نت" كشف المبرمج المصري، أحمد 
سمارة، 
كيف يصور التنظيم الإرهابي فيديوهات حرق وذبح ضحاياه، وأين يخفي التنظيم هذه الفيديوهات، ومن يعمل على إخراجها وتصويرها، وما هي الفيديوهات الأخرى التي بحوزة التنظيم ولم يكشف الستار عنها بعد. وقال سمارة: بداية اختراقي لموقع داعش كان منذ شهر تقريبا عندما اكتشفت أن عددا كبيرا من الصحافيين والإعلاميين يبثون أخبار التنظيم وبياناته في صحفهم ومواقعهم وفضائياتهم من خلال هذا الموقع، ونتيجة لخبرتي السابقة في اختراق مواقع التنظيمات المتطرفة والجهادية، ومنها مواقع تنظيم "أنصار بيت المقدس" و"الإخوان "وأجناد مصر" وغيرها، اتخذت قراري باختراق موقع داعش، وكنت أدخل على السيرفر الخاص بالموقع وأخترقه دون أن أترك اسمي، بل كنت أكتب أسفله كلمة "مجهول". وكشف سمارة أنه "عندما بث التنظيم الإرهابي فيديو حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة ثار الدم في عروقي، واتخذت قراري هذه المرة باختراق موقع التنظيم، وإعلان اسمي، فلست أقل من الضباط والجنود الذين سقطوا قتلى في الحرب على الإرهاب، وعندما دخلت على السيرفر الخاص بالتنظيم، وكان ذلك تحديدا يوم 3 فبراير، تصفحت كل الملفات داخل الموقع حتى وصلت للملف الذي يخفون فيه فيديوهات الإعدام والقتل والحرق والذبح، وأحزنني ما رأيت وشاهدت". وأوضح المبرمج المصري أنه شاهد فيديو حرق الطيار الأردني كاملا، فقد استغرق تصويره وقتا طويلا منهم، وكانوا يعيدون المشاهد أكثر من مرة حتى تخرج بشكل أفضل، وكان يقوم بمهمة التصوير، مخرجون أجانب كانوا يتحدثون الإنجليزية بطلاقة، وكان المخرج أمريكي الجنسية، وعرفت ذلك من طريقة كلامه، بينما الآخرون من جنسيات أجنبية أخرى، ومشهد تصوير حرق "معاذ" أعيد أكثر من مرة، وكان المخرج ينفعل عليهم، ويطلب منهم الإعادة مرات ومرات حتى جاء مشهد الحرق، وكان حقيقيًا بالفعل وليس "فوتوشوب"، ووجدت الكساسبة صلبا صامدا لا يهابهم ولا يهاب النار التي أحرقته، مضيفا أنه شاهد فيديوهات أخرى لحرق يابانيين لم يبثها التنظيم بعد، كما شاهدت فيديوهات لذبح رهائن من جنسيات أخرى لم يبثوها بعد. وبالنسبة لفيديو مذبحة المصريين في ليبيا يقول سمارة شاهدت الفيديو قبل بثه بأسبوع كامل، وللأسف لم أكن أعلم أنهم مصريون، وزاد من اعتقادي أنهم ليسوا مصريين عدم علمي بوجود مصريين مخطوفين على يد التنظيم الإرهابي، إضافة إلى أن الشخص الأسمر الذي كان موجودا معهم في الفيديو، وهو بالمناسبة بنغالي، وعرفت ذلك من الفيديو وليس إفريقيًا، وكان الذبح حدث قبل بث الفيديو بأيام كثيرة، لأن الفيديو كان واضحا أنه أعد قبل البث بشهر كامل، وسمعت صراخ الشهداء وهم يذبحون على أيدي هؤلاء القتلة، مشيرا إلى أن مخرجي الفيديو ومعديه وهم أجانب أيضا استخدموا في تصوير هذا الفيديو 5 كاميرات، منها كاميرا علوية و4 كاميرات على الأرض، إضافة إلى مؤثرات صوتية وموسيقى تصويرية، وكانوا يستخدمون المؤثرات الصوتية بطريقة مدروسة، حيث تكون بطيئة في بعض الأوقات، ويتم تسريعها في أوقات أخرى عند القتل، ما يثير الرعب، وهو ما يتم تنفيذه في الأفلام العالمية. وقال سمارة عندما اخترقت الموقع للمرة الثانية يوم 9 فبراير وقبل بث فيديو المصريين، رفعت صورة لشعار الجيش المصري على الموقع، وأدرجت تحت الشعار صورة من مشهد جنازة الجنود المصريين، وكتبت أسفلها "أنعى بكل حزن وأسى شعب الأردن الشقيق، وشعب مصر في حادث مقتل الطيار الأردني معاذ الكساسبة، اللهم صبِّر أهله وذويه". كما نشرت صورة للطيار الأردني وهو يقف أمام عناصر تنظيم "داعش "رافعا رأسه، وعلقت عليها بالقول "رأسك مرفوعة يا أسد وسط الكلاب"، موضحا سبب اختراقه للموقع قائلا: "هذا الاختراق لأجل شهداء الجيش المصري، ولأجل الطيار الأردني معاذ الكساسبة، وتركت اسمي هذه المرة. ويقول فور بث التنظيم لفيديو مذبحة المصريين وقتها فقط عرفت أنهم مصريون، وعلى الفور نشرت صورهم، ولم أكن أعلم أن الفيديو الذي وجدته وشاهدته ضمن مشاهدتي السريعة لنحو 47 فيديو أنهم المصريون الذين كانوا مختطفين، ووجدت الفيديو على السيرفر الرئيسي كاملًا دون مونتاج، وكان يوجد ضمن الضحايا رجل مسن يبكي كثيرًا دون صراخ، وكان واضحا في الصورة أنه كان خائفا وهو الرجل البنغالي، كما سمعت أكثر من مرة كلمة "قطع" التي يقولها المخرج، وإعادة المشهد أكثر من مرة كلما كان يتكلم أحد من الضحايا أو يصرخ أثناء التصوير، مضيفا أن جميع الأصوات التي ظهرت بعد ذلك كلها تركيب من خلال استوديو، كما شاهدت فيديو لذبح أشخاص يابانيين وأوروبيين وعشرات الفيديوهات لحرق يابانيين على غرار واقعة الكساسبة. ويضيف سمارة عندما قام الجيش المصري بالثأر للضحايا وضعت فيديو على موقع التنظيم به صوت المتحدث العسكري الذي أعلن قيام قواتنا بقصف بؤر "داعش" في ليبيا، وقلت إنني قمت بهذا الاختراق من أجل شهداء شعب مصر وشهداء الجيش المصري، وكانت نسبة الاختراق 100% ونسبة الضرر الحاصل على الموقع 100% وكتبت: "لقد تم الاختراق بتاريخ 15 فبراير من العام 2015 الساعة 6:00 صباحا، وقلت سيبقى الاختراق متواصلا، وحتى هذه اللحظة التي أتحدث فيها ما زال الموقع مخترقا من جانبي وأسيطر عليه سيطرة تامة". وقال المبرمج المصري: "لقد أردت توصيل رسائل من وراء هذا الاختراق، أولاها أنني مسلم مصري، واخترقت موقع هذا التنظيم الإرهابي الذي يدعي الإسلام انتقاما وثأرا لزملائي المصريين الأقباط، وهو ما يعني أننا مصريون جميعا لا فرق بين مسلم وقبطي.. وثانيا لكي أثبت للعالم كله أن المصريين قادرون على اختراق هذه المواقع والتنظيمات المتطرفة ومعرفة من وراءها. ثالثا وهو ما أود التأكيد عليه أنني لست أقل من الضباط والجنود الذين يسقطون قتلى في المواجهة المريرة مع الارهاب، وإذا كانوا هم يواجهونه بالسلاح فأنا أواجهه بالكمبيوتر والإنترنت. سمارة يقول إن تنظيم داعش هدده بالقتل عقابا له على فعلته، كما اخترق التنظيم بريده الإلكتروني لمدة 3 دقائق، ونجح في استعادته منهم، كما أرسلوا له تهديدات من جانب شخص يدعى أبو عمر، مضيفا أنه سيواصل التهكير عليهم وعلى مواقعهم كما فعل مع موقع منبر الجهاد الإعلامي التابع لـ"أنصار بيت المقدس"، ردا منه على حادث العريش، وكما فعل مع عدة صفحات ومواقع تابعة لجماعة الإخوان المسلمين. نقلا عن صحيفة البيان الإماراتية. 

السبت، 21 فبراير، 2015

هجوم القرامطه على الكعبه وسرقه الحجر الاسود

فى سنة 317 هـ كان المسلمون يطوفون حول الكعبة فاكتسح الكعبة جيش من الشيعة القرامطة وذبحوا في يوم واحد ثلاثين ألف حاج من الرجال والنساء والأطفال. ووقف قائد الشيعة أبو طاهر القرمطي على باب الكعبة ونادى في الحجيج لمن الملك اليوم؟!. فلم يجبه أحد فقال أنا الله أنا أخلق الخلق وأفنيهم أنا. وهدم الشيعة بئر زمزم ورموا فيها مئات الجثث من الذين قتلوهم من الحجيج حتى امتلأت البئر بالجثث وجمعوا فوقها بقية الجثث حتى صارت الجثث جبلا ضخما. وأمر قائد الشيعة القرامطة جيشه بخلع باب الكعبة ومزق كسوة الكعبة إربا إربا ونادى في الناس أين الطير الأبابيل أين الحجارة من سجيل ولم يجبه أحد. وهرب الحجيج من جيش الشيعة وتعلق بأستار الكعبة (1700) رجل وامرأة لعل أستار الكعبة تشفع لهم عند الشيعة فنادى قائد الشيعة ابدأوا بهم فاذبحوهم. وكان قائد الشيعة يسير على فرسه بين الجثث وهو يضحك ويتلو: (لإيلاف قريش) حتى وصل (وآمنهم من خوف) فقهقه وقال: (ما آمنهم من خوفنا). وجمع قائد الشيعة القرامطة حاجات بيت الله من النساء حول الكعبة وفي حجر إسماعيل وأمر جنوده باغتصابهن علنا ثم ذبحوهن ورموا جثثهن في بئر زمزم. وأمر قائد الشيعة القرامطة بخلع ميزاب الكعبة فصعد رجل من الشيعة ولما وصل الميزاب سقط الرجل على رأسه فانكسرت رقبته فقال قائدهم لا يصعد له أحدا. هتك الشيعة القرامطة باب الكعبة ودنسوها ونهبوا منها كنوزا عظيمة كان الملوك يهدونها للكعبة المشرفة وساقوها معهم إلى القطيف.
 تبول قائد الشيعة القرامطة أبو طاهر الجنابي على الكعبة المشرفة ونادى في جيشه أين أبرهة والفيل والطير الأبابيل وهم يتقهقهون ويضحكون كالسكارى. أمر زعيم الشيعة القرامطة أن يُهدم مكان الحجر الأسود وضرب بفأسه الحجر الأسود فانكسر شقين ثم حملوه معهم إلى القطيف وظل الحجر الأسود معهم (22) سنة. أراد الشيعة القرامطة أن يسرقوا مقام إبراهيم فدسه أهل مكة في مكان آمن فهددهم وتوعدهم قائد الشيعة ولما رفضوا تسليمه قام بمجزرة كبرى في شعاب مكة. وبنى الشيعة كعبة لهم بدلا عن الكعبة في القطيف ووضعوا عليها الحجر الأسود وبنوا حولها موضعا سموه المشعر الحرام وموضعا سموه عرفات وآخر سموه مِنى وأجبروا العوام على الحج إلى كعبتهم وأمر جيوشه أن تعترض الحجاج فمن حج إلى كعبتهم تركوه ومن رفض سلبوه وقتلوه. وأمر زعيم الشيعة القرامطة جميع الناس أن يتوجهوا بصلاتهم إلى كعبة القطيف بدلا من مكة وأجبروا الناس على تحويل القبلة إلى القطيف ومن رفض ذبحوه. استغل الشيعة القرامطة ضعف الدولة العباسية وتفككها لدويلات وانشغالها بحرب مع ثورة الزنوج فعاثوا في الأرض فسادا وروعوا الآمنين وهتكوا الأعراض. سيطر الشيعة القرامطة على الجزيرة العربية وارتكبوا مجازر كبرى خاصة في طريق الحجاج فألغى أهل الشام والعراق الحج لشدة الرعب من الشيعة. سيطر الشيعة القرامطة على كثير من مناطق الجزيرة العربية وقاموا بمجازر جماعية لا مثيل لها في التاريخ وكانوا يغتصبون النساء فوق جثث القتلى. هاجم الشيعة القرامطة بجيوشهم مدينة البصرة وقاموا بمجزرة كبرى استمرت (17) يوما واستباحوا الأموال واغتصبوا نساء المسلمين وهتكوا أعراضهم وأذلوهم. غزا الشيعة القرامطة أطراف الشام وكانوا كلما مروا بقرية سلبوا الأموال وقتلوا الرجال واغتصبوا النساء ثم يحرقون القرية بما فيها من أطفال وعجائز. أباح زعماء الشيعة القرامطة لأتباعهم فعل الفاحشة بأمهاتهم وبناتهم فقال مرجعهم في نصوصه أحلّ البنات مع الأمهات ومن فضله زاد حِلّ الصبي. مات أبو طاهر بن أبي سعيد الجنابي عام (332) هـ فخلفه إخوته وتفرقت كلمتهم فأعيد الحجر ألأسود إلى الكعبة بعد أن بقي عندهم (22) سنة. سار القرامطة إلى طبريا ليأخذوها من الأخشيد وطلبوا النجدة من سيف الدولة فأمدهم بالحديد وتمكنوا من دخول دمشق عام (357) هـ وساروا إلى الرملة وأخذوها ثم توجهوا إلى القاهرة فهزموا على أبوابها فرجعوا إلى الشام فلاحقهم العبيديون وأخذوا منهم الشام. وفي الربع الأخير من القرن الرابع وحتى منتصف القرن الخامس كسرت شوكة الشيعة بعد زوال دولهم المتعددة كالبويهيين والحمدانيين والعبيديون والقرامطة

الأربعاء، 28 يناير، 2015

Greek singer Demis Roussos dies aged 68

Greek singer Demis Roussos, who sold more than 60 million albums worldwide, has died aged 68, the Hygeia Hospital in Athens has confirmed to the BBC. He was best known for his solo hits in the 1970s and 80s, including Forever and Ever, Goodbye and Quand je t'aime. He was also a member of progressive rock group Aphrodite's Child. Roussos was renowned for his off-screen role in Mike Leigh's 1977 TV play Abigail's Party, having provided the party's soundtrack. He had been in the private hospital with an undisclosed illness for some time, and died surrounded by his family His Aphrodite's Child bandmate Vangelis paid tribute in a statement that begins: "Demis my friend. "I have just arrived in London and I've been told that you decide to take the long voyage, I'm shocked because I can't believe that this happened so soon. "Nature gave you this magic voice of yours which made millions of people around the world very happy." Demis Roussos
Roussos was as famous for his outfits as his music He added: "As for me, I keep those special memories that we share together those early days and I wish you to be happy wherever you are." He signed off with the words: "Goodbye my friend goodbye. Love Vangelis." Greek singer Nana Mouskouri paid tribute on French radio RTL: "He had a superb voice, he travelled in the world ... he loved what he was doing. "He was an artist, a friend. I hope he is in a better world." Finding fame The singer was born Artemios Ventouris Roussos in Alexandria, Egypt, in 1946, to a Greek father and Egyptian mother of Italian origin. He was raised there until his parents moved to Greece in the early 60s after losing their possessions during the Suez Crisis. Roussos began his music career at 17, when he joined the a band called The Idols, where he met Vangelis. Aphrodite's Child produced three albums including It's Five O'Clock and 666, and enjoyed huge success in Europe in the late 1960s, especially France. Roussos went on to enjoy a successful solo career, topping the charts in several countries with Forever And Ever in 1973, before doing the same in the UK in 1976. Memorably he was referred to in Mike Leigh's Abigail's Party, by the character played by Alison Steadman, who plays his record in an attempt to impress her guests - commenting that he "doesn't sound" fat. Demis Roussos

الجمعة، 23 يناير، 2015