الثلاثاء، 20 أغسطس، 2013

كيف يتم خداع الشعوب الجاهله

قبل ان يتهمنى احد بالتحيز احب ان اوضح ان ما اقوله ينطبق حتى على ماذا حدث ويحدث فى مصر وللمصرين كيف راهن الغرب على تقسيم المصريين الى اخوان ومؤيديهم والى مسلمين بعد فشلهم فى تقسيمهم الى مسلمين ومسيحيين ان مايحدث فى مصر الان هو بالحرف الواحد استعمار يهجم على مصر بأيدى مصريين وهذا يقتل هذا وذاك يفرح لمقتل هذا ترى ماهى الاسباب التى دفعت بالمصريين الى ذلك طبعا رقم واحد هو الجهل المتعمد من رؤساء مصر السابقين اعتقادا منهم ان قياده الجهلاء اسهل من قياده المتعلمين وهذه نظريه قد تنجح مؤقتا كما حدث مع الشعب المصرى.وللاسف هذا مايصبو اليه الحاكم فى دولنا العربيه والاسلاميه اما السبب الاخر فهو الجهل الدينى وهذا ماعمد اليه كل من حكم مصر من ايام عبد الناصر الذى بدأها بمنع انتخاب شيخ الازهر وحوله الى موظف حكومه يعينه ويقيله وقت ما يشاء وبالتالى اضعف سلطته الدينيه تماما واصبح المواطن لايلتفت الى رأى شيخ الازهر او المفتى الذى كنا لانسمع .
.عنه الا فى رؤيه هلال شهر رمضان المبارك.
كيف نحترس من المتآمرين
اولا-لابد ان نقرأ اخبار كثيره ومن اماكن متنوعه ونلاحظ تضاربها
ثانيا- لاننصت لمن يتحدثوا فى الاعلام لان الاعلاميين كلهم وبلا استثناء جواسيس
بدليل انهم لايتغيروا ولايتبدلوا بتغيير الاوضاع .فنلاحظ مثلا ان جميع الاعلاميين ايام مبارك هم انفسهم ايام الاخوان هم انفسهم ايام مرسى بل وايام مابعد مرسى. 
وبالتالى يستضيفون من هم على شاكلتهم .وايضا تلاحظ ان المتحدثون الى الاعلام هم انفسهم ايام مبارك ومرسى ومابعد مرسى .يسألنى احدكم فيقول لكن مثلا الاخ جهاد عوده   ومفيد شهاب والاشكال دى لانهم كانوا تبع مبارك مباشره لكن الكارثه فيمن يدعى المعارضه لذلك تجدهم معارضين ايام مبارك ومرسى ومابعد مرسى مثل حمزاوى
وتامر غنيم.
ثالثا-ايضا لاتنصت لمن يتحدثون فى الاعلام عن الدين مهما كان لاكلامه حلاوه وصدق
مثل عمرو خالد وبكار والبرهامى .....الخ
لانهم لو بيتكلموا للصالح العام لما اظهرهم الاعلاميين الجواسيس.
اى بمعنى اصح الخطه كلها هى ان ياتى لنا الاعلام باناس تتحدث بلباقه ويشعرنا انه يشعر بنا وبآلامنا وانه ضد النظام وانه بتاع ربنا وتجد معلومات هؤلاء او هؤلاء ممتازه..وقويه خاصه من يتحدثون فى الدين لان المتحدث ان لم تك معلوماته جيدا لن يستطيع النصب علينا.
رابعا-ملاحظه النتائج من اى موضوع يتحدث فيه هؤلاء مهما كان كلامهم ممتاز وايضا 
  نلاحظ المستفيد من اى اعمال
فنلاحظ مثلا هذه الايام عراك الاخوان مع الدوله وطبعا الكثير يؤيد الاخوان بناء على ماسمعوه منهم من كلام ايضا هم يظهروا جيدا جدا مايتعرضون له من ظلم
لكن على ارض الواقع مصر هى الخاسره لانهم لايقولون الحقيقه طبعا وللاسف الكثير 
يصدقهم لان كثير من الناس يحلو له ان يسمع مايريد ان يسمع. 
انا حاقولك الحقيقه وامرى لله.مفيش حاجه اسمها اخوان دى عصابه بتشتغل مع اليهود (الماسونيه التى تحكم العالم) وهم اناس دارسون للدين جيدا احسن منى ومنك لكن بيفسروه للبسطاء والجهلاء وضعاق النفوس والمتواكلين بطريقه خاطئه لاتحث الا على العنف فقط وخراب البلاد زنفس فكره القساوسه فى عصور اوروبا المظلمه الذين كانوا يعطون الناس مايسمى بصك الغفران حتى ينجو من النار حتى جاء شخص يدعى مارتن لوثر واشترى من القساوسه صوك غفران النار وقال للناس انا معى جميع صكوك النار وبالتالى الكل سيدخل الجنه والغى بذلك تجاره القساوسه لصكوك الغفران واسس بعد ذلك المذهب البروتوستانتى المسيحى وهو الاقرب فى المذاهب المسيحيه الى الاسلام.اما من يسمون انفسهم الاخوان فكما قلت لكى هم عملاء الماسونيه ومنهم يهود فعلا لتخريب البلاد الاسلاميه ولمحاوله تفتيت الدين الاسلامى .مثل التقسيم الى شيعه وسنه وهذا مافعله يهودى ادعى الاسلام اسمه عبدالله ابن سبأ .فى العصر الفاطمى (الفاطنى)عصر الالبدع والخزعبلات .اما الان ونحن نسبيا فى عصر العلم (الجاهل) يدخل من يسمى انفسهم اخوان وسلفيين ووهابيين وتكفيريين ووو الخ. لتقسيم السنه الى اقسام كما تم تقسيم السيعه من قبل الى 21 فرع .ثم التوقيع بينهم لانهم مش عارفين دينهم ولا بيعرفوا يفكروا من جهلهم .وفى الوقت نفسه يوقعوا بين السنه والشيعه وطبعا علشان لايعلم اى منا ماهى الشيعه طبعا بنقول عليهم كفار مع انهم مسلمون مثلنا تماما بل قد يكونوا احسن فى كثير من الاسياء منها مساعدتهم لبعضهم البعض بخلاف السنه والخرافات المنقوله عنهم اغلبها كذب مثل سب الصحابه .هل تعلمى ان الاما بتاعهم السيستانى القى فتوى ان من يسب الصحابه هو فى النار نرجع تانى للماسونيين (الاخوان وغيرهم) لماذا ينساق الناس ورائهم لان اولا الجهل العلمى منتشر والتعليم لايسمح للطالب بالتفكير وايضا الجهل الدينى موجود لان عبد الناصر ومن تلا ه خفض الدراسه الدينيه الى ادنى مستوى وطلعها ممن المجموع والغى انتخاب شيخ الازهر وبالتالى لجأ الجهلاء اى فهم الدين من السلقيين والاخوان والاى حد يقابلهم وتكمله لما فعله عبد الناصر اول ماوصل الاخوان للحكم هاجموا شيخ الازهر بل ووردوا اكل مسموم لطلاب الازهر حتى يكره الناس الازهر اكتر ولايبقى الاهم وباقى الزبالين للافتاء وتفسير الدين كما يحلو لهم لكن قبل كل هذا هم عرفوا ازاى يجعلوا الكثير من الناس يقتنع بهم دون الالتفات الى معنى هذا التقتيت للدين ودون ملاحظه ان كل افتاءاتهم تصب فى خانه واحده وهى العنف والعنف فقط مثل الجهاد والشهداء وعذاب القبر والتكفير لكل من خالف رأيهم هذا بالاضافه الى شئ خطير وهو (الاساس للاسف ) الاهتمام بالمظاهر بدليل ان من ينتوى ان يتجه الى الله اول حاجه يعملها يربى دقنه بدل مايربى نفسه والباقى مش مهم اما السيدات فابالكاد يغطون شعرهم فقط دون تغطيه عوراتهم ومن الاخر بغض النظر عن مين اللى غلطان نحن وصلنا الى الفوضى وهو المطلوب من الساده الاخوان (الماسونيين) وما شابههم من فضلك فكرى كويس جدا جدا فى الجمله الاخيره. هل تصدقى ان بعض الناس فاهمين ان الاخوان ذكروا  فى القرآن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كل سنه وانتى طيبه العيد قرب والحج كذلك .على فكره انا حاج قديم جدا 1990و1991 والحمد لله استطاعت على قدر  مامكنى الله ان
انقل ما اخذته عن جدى وجدتى الى ابنائى دون تشدد .وربنا معانا 
لاتنساقوا خلف الاعلام وهو بيلبس الاخوان كل التهم لتبرئه نظام مبارك ومنها اقتحام السجون فى خطه مبارك وكلبه العادلى. وحتى اذا كان الاخوان اللى عملوا كده فالكارثه اكبر لانهم اهملوا وبالتالى العقوبه تكون اشد والمشكله التانيه ان ذلك يعطى الاخوان (الهبل) حجما 
اكبر من حجمه
نفس الطريقه
التليفزيون اعطى لكلب حته عضمه يضحك بيها على الناس 
ويسمعهم اللى نفسهم يسمعوه
لاحظوا شهره عبد الرحيم على وشوفوا كيف اصبح مذيعا وانتظروا ترقيته الجايه
بعد مايطمنوا ان الناس احبته 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق