الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

الاخوان يأسرون الاسلاميين بالخوف

يبذل الإخوان جهدًا هائلاً هذه الأيام لإشاعة أجواء من الخوف والرعب في قلوب أبناء التيار الإسلامي، لكي يأسروهم بهذا الخوف للارتماء في أحضان مكتب الإرشاد ودعم خططه للتصعيد في الشارع، لتوفير فرص أفضل في مفاوضاته مع السلطة الجديدة، وهناك أحاديث أسطورية عن عودة النظام القديم وأنه لو خرج المعتصمون من الميادين سيذهبون إلى الزنازين، وأن الفلول عائدون لحكم مصر، وأن الثورة خطفت وسرقت ومهددة بالضياع، وكل ذلك حديث خرافة، لا يتأسس على واقع ولا على منطق، رغم بعض الأخطاء الأمنية، وإنما مجرد إشاعة جو كئيب من الخوف والرعب لتعزيز غيبوبة عقل لن ينجحوا في إطالة أمدها لدى الشباب الإسلامي، فالنظام القديم انتهى، بأشخاصه وحساباته وتوازنات القوى فيه، ولا مجال لعودته نهائيًا، ولا يوجد أصلاً في النظام القديم سوى مبارك وأبنائه وبعض "الظل" الذين يعملون وفق طموحاته وطموحات أبنائه، وكان مبارك في النهاية عبئًا على الجميع، حتى على الجيش الذي كان يتكئ عليه، ولا يوجد مما يسمى بالنظام القديم سوى بعض أصحاب المصالح الاقتصادية الذين يبحثون عن حماية مكتسباتهم، ويدعمهم مظلة إعلامية قوية ينفقون عليها بسخاء، وبعض أبناء الأسر الكبيرة الذين تم تهميشهم بقانون العزل السياسي ويبحثون عن فرصتهم للاندماج في المرحلة الجديدة، وأما المؤسسات الأمنية فلا يفرق معها أن تعمل مع زيد أو عبيد، ولكن سوء التقدير من أبناء التيار الإسلامي، وسوء إدارة المرحلة من قبل الإخوان والمتاجرة الإعلامية بتطهير الشرطة وقصقصة ريشها والتباهي بقتل الضباط والجنود على الهواء مباشرة، جعل هناك مشاعر من العداء والخوف لدى قطاعات أمنية عديدة من الحكام الجدد، كما أن هناك بعض القطاعات الأمنية التي تحتاج إلى إعادة هيكلة، رفض أن يفعلها الدكتور مرسي بإصرار عجيب رغم خطورتها، وبعض هذه القطاعات تتمدد في حالة الفراغ السياسي الحالي، ولكنها ستنضبط وتخضع للقانون والدستور عندما تكتمل مؤسسات الدولة ببرلمان يمارس رقابته الصارمة وحكومة منتخبة تفرض سيادة الدولة على كل فعالياتها الأمنية، ومع ذلك ستظل عملية تصحيح كامل مسار المؤسسات الأمنية في حاجة إلى وقت، لأن الانحرافات وآليات الاختيار والبنية الخاطئة والتكوين المهني والعقيدة الأمنية بنيت على مدار سنوات طويلة وأجيال متعاقبة من الحكومات الاستبدادية، يستحيل أن تزيله في يوم وليلة، أو بقرار، أيضًا المسار الديمقراطي في مصر شق طريقه بما يستحيل على أي قوة أن توقفه، ليس لأن مزاج الجيش أو غيره يقبل ذلك، وإنما لأن مصر بعد ثورة يناير توزعت فيها مصادر القوة وولدت قطاعات شعبية وسياسية جديدة قادرة على أن تفاجئ الجميع بعنفوانها وغضبها إذا فكر في الانحراف بالمسار، الشارع السياسي الآن غير ذلك الذي عرفته مصر طوال تاريخها الحديث، ويستحيل على أي قوة من أي تيار أو مؤسسة أن تستبد بأمر البلاد أو تقصي غيرها، توازن القوى في مصر الآن يجعلها مؤهلة أكثر من أي وقت مضى لديمقراطية حقيقية، ولذلك أنا أثق في أن المسار الجديد سيكون ديمقراطيًا، وأن الإسلاميين إذا أحسنوا التعامل معه واندمجوا فيه سريعًا سيكونون فرس الرهان في المرحلة الجديدة، فقط عليهم أن يتعلموا دروس العام الماضي، بل العامين الماضيين، وأن يدركوا أن بناء مصر الدولة الديمقراطية الحديثة طريقه الوحيد ـ ولعشر سنوات مقبلة على الأقل ـ الشراكة وليس المغالبة، وأن يقدروا لنعمة الحرية قدرها ومسؤولياتها، وأن يدركوا أن مسار الإصلاح طويل، ويحتاج إلى وعي وطول بال وحرص أكثر على الشراكة الوطنية، وعليهم ألا يقفزوا ـ تحت أي إغراء ـ إلى مواقع لا يملكون الخبرة أو القبول لإدارتها، مما يهدد المسار الديمقراطي الضعيف كله، علينا ألا نخضع لأسر الخوف، لأن الخائفين لا يصنعون المستقبل، ولن يتيحوا لأنفسهم رؤية رشيدة للواقع، والقوة التي تملك حشد ملايين في شوارع مصر لا تخشى من المستقبل أبدًا، خاصة إذا أدركت أن في مصر قوى أخرى تستطيع حشد الملايين من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة، وهؤلاء هم الذين شاركوا الإسلاميين في ثورة يناير، بل هم الذين اقتحموا الميادين قبل الإسلاميين, وتحدوا جبروت مبارك وأجهزة أمنه وقت أن كان الإسلاميون مترددين وقلقين من المشاركة، وعلى الإسلاميين سرعة إعادة بناء نسيج الشراكة والمصالحة مع هذه القوى، لأنها ظهرهم الحقيقي في وجه أي متآمر، وعليهم أن يعيدوا تصحيح العلاقة مع مؤسسات الدولة التي ساءت في المرحلة الماضية، مع القضاء ومع الكنيسة ومع الأزهر ومع الأحزاب المدنية ومع الجيش ومع الشرطة ومع الإعلام ومع المثقفين، وعليهم أن يحسموا قضية عزل الجماعات والتنظيمات عن العمل السياسي، وأن تولد أحزاب شرعية حقيقية تمارس عملاً سياسيًا مستقلاً، فلن يقبل أحد في مصر أن تدار الدولة المصرية من قبل تنظيمات وجماعات خارج البنية الدستورية للدولة، وعليهم أن يتأملوا مليًا في الدرس القاسي على سوء تقديرهم، عندما اختاروا ترشيح مرسي للرئاسة بناءً على أن وراءه جماعة قوية تدعمه وتحميه، فقد كشفت التجربة عن أن هذه النقطة بالذات كانت هي نقطة ضعف مرسي ومفجر عزلته وكراهيته بين عموم الشعب وبين مؤسسات الدولة على حد سواء، وكانت السبب الجوهري في فشل مشروعه وإسقاطه خلال عام واحد فقط من توليه السلطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق