الأحد، 16 يونيو، 2013

غادة نافع تسب وتضرب كاتب مذكرات أمها ماجدة خوفا على "سيرة أبيها"

اتهم الكاتب السيد الحرانى، المستشار الإعلامى للفنانة الكبيرة ماجدة الصباحى، ابنتها غادة إيهاب نافع، بالاعتداء عليه بالسباب والضرب الشديد، لمنعه من نشر مذكرات والدتها الفنانة الكبيرة، والتى تضمنت فصولاً مثيرة فى حياة والديها الفنان الراحل إيهاب نافع، وحرر الكاتب محضرا يحمل رقم 5425 جنح قسم قصر النيل ضد غادة إيهاب نافع. وذكر الحرانى فى المحضر، أنه فوجئ بابنة الفنانة ماجدة الصباحى تقتحم مكان جلوسه بأحد المطاعم بوسط القاهرة ومعها مجموعة من البلطجية، وتتطاول عليه بالسباب والألفاظ النابية، ثم أوعزت لرجالها بالاعتداء عليه وإلقائه خارج المطعم، مما ألحق به أضرارًا جسدية ونفسية جسيمة. وأرجع الكاتب أسباب الاعتداء عليه من قبل غادة إيهاب نافع إلى رغبتها فى عدم نشر مذكرات والدتها، التى أعلن عن الانتهاء من تسجيلها وصياغتها كاملة ومن المقرر نشرها خلال الأيام المقبلة، مؤكدا أنها أجرت محاولات لمنع استكمال هذه المذكرات ونشرها لما تحويه من أسرار وتفاصيل خطيرة عن علاقة الفنانة ماجدة بطليقها إيهاب نافع وزوجته السابقة أرملة رجل المخابرات المصرى الراحل رفعت على سليمان الجمال الشهير بـ«رأفت الهجان»، كما أوضح أن المذكرات تتطرق إلى الأسباب التى أدت إلى تدهور حالة إيهاب نافع حتى وفاته، ومنها قيام زوج ابنته غادة نافع بالنصب عليه فى مبلغ ضخم، وقيام غادة بمساندة زوجها ضد والدها، مما أدى إلى تدهور حالته النفسية والصحية، إضافة إلى بعض المعلومات الأخرى التى ترغب ابنته فى عدم نشرها. وأكد الحرانى فى بلاغه، أنه تلقى تهديدات بالخطف والقتل من قبل غادة نافع وساعى بوفيه بمكتبها يدعى «أحمد شوقى»، كما تلقى تهديدا مماثلا من إيزاد بكر سامى عراقى الجنسية، زوج غادة نافع، الذى سبق وحكم عليه بالغرامة والسجن لثبوت تهمة النصب والاحتيال عليه فى القضية التى أقامها ضده النجم الكبير يحيى الفخرانى. وشدد السيد الحرانى فى بلاغه على أنه فى حالة إصابته بأى مكروه خلال الفترة القادمة سيكون المتسببون فيه أو المحرضين عليه غادة إيهاب نافع وإيزاد بكر سامى وساعى البوفيه أحمد شوقى. وطالب المستشار الإعلامى للفنانة ماجدة الصباحى فى بلاغه، رجال الشرطة بالتدخل لحمايته، حيث اعتبر أن كل ما يحدث له نتيجة إصراره على كشف مجموعة من الحقائق الغائبة والخفية التى حرصت الفنانة ماجدة على كشفها فى المذكرات التى سجلها وصاغها معها فى كتاب من المقرر نشره خلال الأيام المقبلة، حيث تتعرض الفنانة فى مذكراتها لكشف تفاصيل حياتها الزوجية وقصة حبها للفنان الراحل إيهاب نافع وزواجهما وفترة الحب والانفصال فى حياتهما، والأعمال السينمائية التى اشتركا فى بطولتها سويا، وتتطرق للحديث عن حياتها العائلية وأسرتها وحسها السياسى وإيمانها الشديد بالهوية العربية، وتكشف ماجدة فى المذكرات شغفها الكبير بالسينما وحرصها على إنتاج أعمال سينمائية كثيرة تناقش قضايا المرأة والفتاة ومراحل المراهقة وفترات الحب، كما تحكى ماجدة الصباحى فى مذكراتها عن الحروب الشعواء التى كان يفتعلها الإسرائيليون وحروبهم ضد النجوم المصريين فى المهرجانات الفنية بالقرن الماضى، وتروى كيفية خسارتها فى بعض المهرجانات بعد أن شاركت بأحد أفلامها السينمائية، وتم الإشادة بدورها، حيث جاءت خسارتها لكونها تحمل الجنسية المصرية، وتوضح أن الخسارة أتت لكى يقال «مصر خسرت وخرجت هذا العام بدون جوائز»، ويقول كاتب المذكرات «إن الفنانة ماجدة خاضت بالتفاصيل فى توضيح عمق وأهداف هذه الحروب على الفن المصرى، وافتعال المعارك الوهمية لإبعاد مصر بأى طريقة عن حصد الجوائز».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق