الجمعة، 14 يونيو، 2013

مبرمج مصري يبتكر شبكة تواصل غير قابلة للحجب

أصبحنا في عصر يقر شاهدوه بأن من يمتلك المعلومات والبيانات يمتلك القوة والقرار‏.‏ فقد باتت وسائل الاتصالات وشبكات التواصل الاجتماعي هي الأداه العصرية لإحداث تحولات تاريخية تهدد بقاء الأنظمة القمعية ليس فقط في دول ثورات الربيع العربي بل في شتي أنحاء العالم.. والتحكم في المعلومات والبيانات أصبح الطريق الأوحد والأضمن للجلوس علي مقعد الهيمنة العالمية. والحروب الإلكترونية أصبحت واقعا يفرض نفسه علي ساحة النظام العالمي قد يغير معالم الخريطة العالمية ويبدل مقاعد التحكم الدولي. وعادة ما تلجأ الحكومات لحجب بعض المواقع أو شبكات التواصل الاجتماعي أو حتي التجسس عليها لتقطع الطريق علي كل من يقف ضد مصالحها فياثناء ثورة25 يناير قبل عامين, عشنا جميعا مشاعر استفزازية تحديدا بعد جمعة الغضب عندما حجبت الحكومة المصرية كافة وسائل الاتصالات كوسيلة من وسائل إخماد المظاهرات المشتعلة. لكن أحيانا ما تكون هذه الافعال السلبية هي الدافع الأقوي لإنجاز شيء إيجابي. وهذا ما استطاع أن يحققه محمد رضا مبرمج الكمبيوتر المصري الذي ابتكر شبكة تواصل اجتماعي مماثلة لـفيس بوك وتويتر غير قابلة للحجب وتتحدي الحظر الإلكتروني الذي تمارسه الحكومات بل ومحمية من التجسس. الفكرة بدأت بموقف شخصي حدث لمحمد في عام2009 حيث كان يتعلم اللغة الصينية عبر الإنترنت من خلال معلمة صينية تتحدث الإنجليزية ومتخصصة في تعليم الأجانب. وبعد الانتهاء من تعلم اللغة الصينية طلب محمد من المعلمة الصينية التواصل معها عبر شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك, فردت المعلمة بأن حسابها الشخصي علي موقع فيس بوك محجوب لأن الحكومة الصينية في ذلك الوقت أصدرت أمرا بحجب مواقع فيس بوك ويوتيوب وغيرها من مواقع التواصل الشبكي. فبدأت الفكرة تتراءي أمام محمد الخبير في مجال البرمجيات علي مدار12 عاما لأن يبتكر شيئا ما يتحدي به الأساليب القمعية للحكومات ويتيح للمستخدم فرصة للتواصل بدون رقابة حكومية.. وهكذا استطاع محمد أن يبتكر شبكة تواصل اجتماعية شبيهه بموقع فيس بوك وتعمل كما يعمل فيس بوك لكن بشكل متطور أكثر. ويقول محمد إن الشبكة تحتوي علي خمس وظائف تتيح للمستخدم أن يتمتع بمزايا الشبكات الأخري التي تستطيع الحكومات حجبها دون أن يكون عرضة للحجب أو حظر حسابه علي هذه الشبكة. والخمس وظائف هي: أولا مدونة للتواصل الاجتماعي وتبادل الصور والتعليقات بين المستخدمين, ثانيا مدونة للأعمال مفصولة عن الصفحة الشخصية للمستخدم, وثالثا غرف دردشة في كل دولة في أنحاء العالم, ورابعا مجموعات, وخامسا خاصية الـ ماسنجر. كما أن الشبكة مزودة بخاصية الشمس والقمر التي توضح للمستخدم الوقت المحلي حسب الدولة التي يدخل منها المستخدم علي الشبكة. كما أن الشبكة تسمح للمستخدم برفع محتوي صوتي بشكل سريع دون الحاجة لتسجيل الصوت علي برنامج موفي بلاير كما هو الحال في يوتيوب وذلك لأن تركيب الصوت علي فيديو يأخذ وقتا أكثر فهذه الخاصية تعطي فرصة أسهل وأسرع للمستخدم لرفع المحتويات الصوتية بأقصي سرعة ممكنة. سألت محمد كيف يمكن لصفحات تبث علي شبكة الإنترنت بها معلومات وبيانات لمستخدمين مسجلين علي الشبكة العنكبوتية أن تكون بعيدة عن سيطرة الحكومة وغير قابلة للحجب؟. وشرح لي محمد ببساطة أنه لم يستخدم قواعد البيانات العادية لحفظ بيانات المستخدمين كما هو الحال في فيس بوك وتويتر لأن قواعد البيانات بشكل عام سهلة الوصول والاختراق, لكنه لجأ إلي ملفات نصية لحفظ بيانات المستخدمين موزعة علي عدة سيرفرات في أماكن مختلفة وليس سيرفر واحد يحتوي علي كل البيانات في نفس المكان وذلك حتي لا تكون عملية الحصول علي البيانات سهلة وبذك تكون بعيدة عن رقابة الحكومة وغير قابلة للحجب. كما أن الملفات النصية التي استخدمها المبرمج لحفظ البيانات معدلة بشفرة معينه منunicode غير قابلة للحظر. فعندما تقرر اي حكومة حظر الشبكة مثلا فإنها ستحظر الصفحة العامة للشبكة فقط لكنها لا تستطيع الوصول للحسابات الشخصية للمستخدمين وبالتالي لن تتمكن من حجبها, كما أن الشبكة بها خاصية إرسال رسالة إلي البريد الإلكتروني للمستخدم مزودج برابط يضغط عليه المستخدم للوصول لحسابة الشخصي مباشرة ومتابعة ما حدث علي حسابه من تطورات. وأشار محمد إلي أن العالم علي مشارف حرب رقمية إلكترونية وذكر أن الشبكة ستبدأ العمل في سبتمبر القادم تحت اسمleakinto.com.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق