السبت، 25 مايو، 2013

نجيب ساويرس يشتري إم.تي.إس الكندية للاتصالات

تبيع مانيتوبا تليكوم سيرفيسز (ام.تي.اس) شبكتها الستريم للألياف البصرية لشركة يسيطر عليها رجل الأعمال المصري وأحد أباطرة الاتصالات نجيب ساويرس مقابل 520 مليون دولار كندي (502.8 مليون دولار) في صفقة تشير إلى حرص ساويرس على السوق الكندية. وبموجب اتفاق أعلن يوم الجمعة ستشتري شركة أسيلور كابيتال التي أسسها ساويرس ويملك مسؤولون تنفيذيون من شركات اتصالات يملكها او يستثمر حصصًا فيها شبكة الستريم التي تخدم 50 الف عميل من الشركات. وفي استثمار سابق في كندا كانت شركة اوراسكوم تليكوم التي يملكها ساويرس أهم ممول لشركة ويند موبايل التي أطلقت خدمة لاسلكية في عام 2009 شكلت تحديا كبيرا لثلاث شركات اتصالات مهيمنة على السوق في كندا. وقال ساويرس عن صفقة ام.تي.اس في بيان 'هذا الاستثمار يعكس التزام اسيلور طويل الأمد تجاه سوق الاتصالات الكندية واعتقادنا في الفرصة السانحة لتقديم رأس المال لتعزيز الساحة التنافسية في كندا.' والصفقة التي تشمل قيمتها ديونا سيتحملها المشتري تترك ام.تي.اس كشركة تقتصر عملياتها فقط على اقليمها مانيتوبا. وتعطي الصفقة شركة ساويرس أصولا كبيرة في البنية التحتية يمكن ان تكون كذلك مكملة للعمليات اللاسلكية. واشترت شركة فيمبلكوم التي تتركز أعمالها على روسيا أوراسكوم مقابل ستة مليارات دولار في عام 2010. وتقترح فيمبلكوم منذ ذلك الحين ان تتخلص من ويند موبايل قبيل طرح الحكومة الكندية لمزاد مرتقب على تراخيص العمليات اللاسلكية المتاحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق