الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

طبيب مصري ضمن قائمة العظماء الألف

تحتل مصر المرتبة الأولي في قائمة مرضي القلب علي مستوي الوطن العربي فهناك أكثر من‏4‏ ملايين شخص من أعمار‏20‏ ـ‏75‏ عاما يعانون من قصور الشرايين التاجية. وذلك بسبب الضغوط النفسية والمشاكل اليومية التي يتعرض لها المواطنون والتي تؤدي الي الانفعال وارتفاع ضغط الدم والاقبال علي التدخين. واستحدث أسلوب تشخيصي دقيق يوضح مدي كفاءة ودقة الأنسجة بعضلة القلب خاصة بعد إصابتها بالجلطات وهذا التشخيص الدقيق يطلق عليه المسح الذري للقلب.
يقول الدكتور أحمد عبدالعاطي أستاذ امراض القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية ــ والذي تم اختياره من قبل المعهد الأمريكي البيوجرافيABI بولاية نورث كارولينا لينضم لقائمة الألف شخصية البارزة علي مستوي العالم خلال القرن الحادي والعشرين ــ إن اسلوب فحص القلب بواسطة النظائر المشعة متبع منذ عدة سنوات في أمريكا اكثر منه بالدول الأوروبية وهذا الاسلوب التشخيصي العلاجي يتم من خلال حقن المريض بالنظائر المشعة التي تحتوي علي مادتي الثاليوم والتكنشيم وهاتان المادتان ليس لهما أي أضرار أو أعراض جانبية علي أجهزة الجسم خاصة الكليآمنتا فهما تماما وهذا المسح الذري للقلب بواسطة النظائر المشعة يساعد في تشخيص امراض الشرايين التاجية لتحديد المرضي الذي يمكنهم الاستفادة من توسيع وتوصيل الشرايين التاجية وتركيب الدعامات عن غيرهم. وأضاف دكتور عبدالعاطي نظرا لأهمية هذا الأسلوب التشخيصي في فحص عضلة القلب فقد بدء فريق بحثي في كلية الطب جامعة الإسكندرية كنت أحد أعضائه في عام1993 باجراء دراسات وابحاث مكثفة في هذا المجال حتي وصلنا لنفس الدرجة من النتائج في تطبيق هذا الفحص في هذا المجال تماما كما في أمريكا. ولهذا فقد تم ترشيحي من قبل الجمعية الأمريكية للقلب النووي للمعهد الأمريكي البيوجرافي بنورث كارولينا, لكي أنضم لقائمة الألف شخصية ذوي العقول العظيمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق