السبت، 23 فبراير، 2013

سر فيلم سعاد حسني الذي مُنع من العرض

رحلت عنا سندريلا الشاشة العربية سعاد حسني ومازالت أسرارها تتكشف واحدًا وراء الآخر، وآخرهم قرب عرض فيلم لم ير النور من قبل لأكثر من 29 عاماً ضمن ثلاثية للمخرج المغربي عبدالله المصباحي، تدور حول مؤامرات الغرب للنيل من الإسلام والمسلمين. فيلم سعاد، وفقاً لحوار للمخرج مع جريدة الأهرام المصرية، تم إنتاجه عام 1984، وهو الجزء الثاني من ثلاثية سينمائية بعنوان «أفغانستان الله وأعداؤه» وشاركها البطولة عبدالله غيث مع حشد من النجوم المغربيين والأمريكيين، وقد وافقت السندريلا عليه دون تردد وقامت فيه بشخصية فتاة أفغانية، أما غيث فكان أستاذًا جامعيًا وعالم دين ومفكر تم إحراق كتبه. أما العمل السينمائي فيناقش بوضوح مخطط الولايات المتحدة الأمريكية لاحتلال أفغانستان، ويشير إلى أن العرب والمسلمين ما هم إلا تابعين للغرب، وتناول أيضًا العرب والمسلمين من سجناء معتقل جوانتنامو، وقد تعرض الفيلم لمحاولات الإيقاف من أجهزة المخابرات المختلفة وبعد الانتهاء كاد يذهب لطي النسيان بسبب مواقف بعض الدول العربية التي رفضت عرضه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق