الاثنين، 18 فبراير، 2013

الإعجاز القرآنى فى الرقم سبعة

كتب: د.علي هلال في هذه المقالة اللطيفة نكتشف بعض التناسقات الرقمية في سورة الأعراف ونتأمل كيف تكررت كلمات هذه السورة (وغيرها) بنظام عددي محكم.... إنها سورة عظيمة لا نهاية لمعجزاتها وعجائبها، إنها سورة "الأعراف" والذي لفت انتباهي أن رقم سورة الأعراف في القرآن هو 7 وهذا العدد له دلالات عظيمة ومعاني خفية، لأن الله تعالى أودع فيه أسراراً عظيمة، ليكون شاهداً على أن منزل القرآن هو خالق السموات السبع ! وعندما درستُ هذه السورة بشيء من التدبر وجدت فيها نظاماً عجيباً يتعلق بهذا العدد أي العدد سبعة. وسوف أعيش معكم في رحاب قليل من هذه العجائب لندرك بعدها أنه لا يمكن لبشر أن ينظم كلاماً بهذا الترتيب المحكم وبالتالي فإن هذه العجائب هي برهان مادي ودليل محسوس على صدق قول الحق تبارك وتعالى: { قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا } [الإسراء: 88]. سوف نقوم ببعض الإحصائيات داخل هذه السورة، ونتأمل كيف تكررت كلماتها بشكل لا يمكن أن يكون بالمصادفة، فقد وجدتُ أن الكلمات في القرآن تتكرر بعدة أنظمة عددية، ولكن قبل ذلك نشير إلى أن رقم سورة الأعراف هو 7 وعدد حروف كلمة (الأعراف) هو 7 أيضاً ! نظام التقابل وهذا النظام منتشر بكثرة في القرآن حيث نجد أن الكلمات المتقابلة تأتي تتكرر بنفس العدد . فمثلاً نجد في هذه السورة العظيمة أن كلمة (الدنيا) تكررت 4 مرات، وكلمة (الآخرة) تكررت 4 مرات أيضاً بنفس العدد. نلاحظ في هذه السورة حديثاً عن أصحاب الجنة وأصحاب النار ومقارنة بينهما، وهناك منطقة متوسطة بين النار والجنة هي (الأعراف)، فكيف جاءت هذه العبارات في سورة الأعراف؟ لقد تكررت عبارة (أصحاب الجنة) 4 مرات، وتكررت عبارة (أصحاب النار) 4 مرات أيضاً بنفس العدد تماماً. أما عبارة (أصحاب الأعراف) فقد تكررت مرة واحدة، والأعراف هي المنطقة التي تفصل بين الجنة والنار. وكأننا أمام ميزان محكم. تكررت كلمة (رجال) بالجمع 3 مرات وتكررت كلمة (نساء) بالجمع 3 مرات. تكررت (المؤمنين، المؤمنون) بالجمع 6 مرات، وتكررت (الكافرين، الكافرون) بالجمع 6 مرات أيضاً. تكررت عبارة (الحياة الدنيا) 3 مرات، وتكررت عبارة (يوم القيامة) 3 مرات. تكررت كلمة (حسنة، حسنات) 4 مرات، وتكررت كلمة (سيئة، سيئات) 4 مرات. والعجيب أننا نجد داخل الكلمة نفسها تناسقات عددية من أجل الصيغ المتنوعة فمثلاً: كلمة (أُنزِل) تكررت 3 مرات، وكذلك كلمة (أنزلنا) تكررت 3 مرات بنفس العدد! وهكذا عبارات وكلمات تتكرر بنفس النظام بما يشهد على وجود إعجاز عددي في كتاب الله تبارك وتعالى. نظام الرقم سبعة هناك كلمات في هذه السورة تتكرر سبع مرات، بشكل لافت للانتباه، فلو تأملنا بداية هذه السورة نلاحظ أنها بدأت بالحروف المقطعة (المص) ثم تأتي أول كلمة في السورة وهي (كتاب) في قوله تعالى: { كِتَابٌ أُنْزِلَ إِلَيْكَ فَلَا يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ } [الأعراف: 2]. فإذا ما دققنا النظر نجد أن كلمة (كتاب) قد تكررت في السورة كلها 7 مرات بالضبط !! أما عن الأنبياء فقد وردت في بداية السورة قصة آدم مع إبليس، والعجيب أن اسم (آدم) قد تكرر في هذه السورة بالضبط سبع مرات. وكذلك تكررت كلمة (الشيطان) 6 مرات و(إبليس) مرة والمجموع سبعة. هذا الشيطان هو العدو رقم واحد بالنسبة لنا أو هكذا يجب أن نتخذه، ولو تتبعنا كلمة (عدو – أعداء) نجد أنها تكررت 7 مرات أيضاً. وبما أن هذه السورة تتحدث عن الجنة والنار فقد تكررت كلمة (الجنة) 7 مرات، (ما عدا جنة آدم) وكذلك تكررت كلمة (النار) 7 مرات بنفس العدد! هذه السورة تحوي سجدة في آخر آية منها في قوله تعالى: { إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ } [الأعراف: 206]. ولو تأملنا فعل (السجود) نلاحظ أنه تكرر في هذه السورة 7 مرات! والمؤمن يسجد على سبعة أعضاء كما نعلم. كذلك تتحدث هذه السورة عن قصة السحرة ولو تتبعنا هذه الكلمة نلاحظ أن فعل (السحر) تكرر 7 مرات في السورة كلها. تتحدث السورة عن الفساد وتنهانا عن الفساد في الأرض ولو تأملنا هذه الكلمة نلاحظ أن فعل (الفساد) قد تكرر 7 مرات في السورة أيضاً. في هذه السورة أمر لأن نذكر الله تعالى ولو تأملنا هذا الأمر الإلهي نجد أن كلمة (اذكروا، اذكر) تكررت سبع مرات (اذكروا 6 مرات، اذكر مرة والمجموع 7). وبما أن كل شيء في هذا الكون تابع لمشيئة الله تعالى، فإننا نجد أن فعل (المشيئة) تكرر سبع مرات بالضبط على خمس صيغ: (نَشَاءُ، يَشَاءُ، تَشَاءُ، أَشَاءُ، شَاءَ). وهناك الكثير من الكلمات والعبارات تتكرر سبع مرات بالضبط مثلاً: تكررت كلمة (العالمين) 7 مرات. وتكررت كلمة (الظالمين) 7 مرات. وتكررت كلمة (لعلهم) 7 مرات، ... وهكذا لو تدبرنا بقية سور القرآن نرى نفس النظام يتكرر، ولو أردنا كتابة جميع النتائج التي توصلنا إليها لاحتجنا إلى عشرات المجلدات، ولكن المؤمن تكفيه الإشارة والتذكرة ليزداد إيماناً ويقيناً، اللهم اجعل هذه العجائب وسيلة لزيادة الإيمان واليقين بك وبلقائك وبوعدك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق