السبت، 26 يناير، 2013

والدة بشار الأسد تتخلى عنه

نظرا لما يقوم به من مجازر وانتهاكات وإبادة للشعب السوري، دون أي تحرك فعلي من المجتمع الدولي، واستمرارا لتمسكه بالمنصب، فقد تساقط كل أتباع الرئيس السوري بشار الأسد من حوله ليتركوه يواجه مصيره الذي ينتظره وحده. كان آخر من فقدهم بشار هي والدته، وذلك استكمالا لسلسة الانشقاقات لكثيرين، انشقوا عنه وتركوه في معتركه، حيث أفاد سكان سوريون أن أنيسة مخلوف والدة بشار وصلت إلى دبي لتنضم إلى ابنتها بشرى التي تقيم منذ عدة أشهر في الإمارات، وذلك بحسب صحيفة «القدس العربي» اللندنية. وقال المعارض أيمن عبد النور رئيس مجموعة «مسيحيون سوريون من اجل الديمقراطية» لوكالة فرانس برس: إن مغادرتها سوريا تعتبر مؤشرا جديدا على أن الأسد يفقد دعمه حتى ضمن العائلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق