الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

العثور على جثة منصور الكيخيا بحديقة إحدى فيلات طرابلس

ذكرت مصادر بمكتب النائب العام الليبى لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط بطرابلس مساء الاثنين أن عبد الله السنوسى آخر رئيس للمخابرات الليبية فى عهد القذافى قد اعترف بقتل منصور رشيد الكيخيا المعارض الليبى السابق الذى لجأ إلى مصر فى تسعينيات القرن الماضى، وتم اختطافه من قبل الأجهزة الأمنية للقذافى من مصر إلى ليبيا، موضحاً أنه تم قتله ودفنه بحديقة إحدى الفيلات بالعاصمة الليبية طرابلس.

وأضافت المصادر "للوكالة"، أنه تم الاتصال بأقرباء منصور الكيخيا بمدينة بنغازى لأخذ عينه من الحمض النووى "الدى إن إيه" للتأكد من رواية عبد الله السنوسى خلال التحقيقات التى تتم معه حالياً من قبل السلطات الليبية المختصة.

جدير بالذكر أن عبد الله السنوسى يعتبر الصندوق الأسود للقذافى وعهده، ومن المنتظر أن تكشف الأيام القادمة عن مزيد من التفاصيل حول عهد القذافى والجرائم التى ارتكبها بحق الشعب الليبى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق