الأحد، 23 سبتمبر، 2012

بلاغ للنائب العام يتهم "العيسوى" بإقالة شاهد بقضية مبارك

تقدم عاصم قنديل المحامى بالنقض ببلاغ للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود ضد اللواء منصور العيسوى وزير الداخلية الأسبق اتهمه بإجبار اللواء حسن عبد الحميد على تقديم استقالته واضطهاده ومحاربته بعد قيامه بإدلاء شهادته ضد الرئيس السابق مبارك. وذكر قنديل فى البلاغ الذى حمل رقم 3538 لسنة 2012 بلاغات النائب العام أنه قد نشر فى جريدة مستقلة العدد بتاريخ 22 سبتمبر2012 بأن المشكو فى حقه أجبر اللواء حسن عبد الحميد الشاهد التاسع فى قضية قتل المتظاهرين والتى حكم فيها بالسجن المؤبد على كل من الرئيس السابق ووزير الداخلية الأسبق اللواء حبيب العادلى على تقديم استقالته بعد قيامه بالإدلاء بشهادته ضد المتهمين. وأضاف أن عبد الحميد اعترف بأنه تعرض لضغوط نفسية وعصبية، كما أن اللواء منصور العيسوى أجبره على تقديم استقالته، وأضاف البلاغ أن العيسوى قام بأخذ أكثر من مائة ألف جنيه من وزارة الداخلية لتوزيعها على المصابين فى ثورة يناير كى يقوموا بالتنازل عن شكواهم فى قضايا قتل المتظاهرين. ولفت البلاغ إلى قيام اللواء العيسوى بإعطاء منح وحوافز للضباط وأفراد الشرطة المحبوسين احتياطيا والمحكوم عليهم فى قضايا قتل الثوار، وأكد البلاغ أن ما فعله العيسوى يمثل وقائع فساد واستغلالا واستيلاء على أموال عامة. وطالب قنديل فى نهاية البلاغ باستدعاء اللواء حسن عبد الحميد للتحقيق معه فيما ورد نقلا عنه واللواء منصور العيسوى لسؤاله فيما ورد بأقوال اللواء حسن عبد الحميد، واتخاذ الإجراءات القانونية علشان الكل يعرف انهم كلهم كانوا عصابه واحده

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق