الثلاثاء، 14 أغسطس، 2012

الرئاسة تنفي وضع طنطاوي وعنان قيد الإقامة الجبرية

نفي الدكتور ياسر علي ـ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ـ ما تردد حول وضع المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع السابق‏,‏ والفريق سامي عنان رئيس الأركان السابق قيد الإقامة الجبرية‏.‏



وقال ـ في تصريحات صحفية أمس ـ إن طنطاوي وعنان لهما كامل الاحترام والتقدير, مضيفا أن الرئيس مرسي أكد ـ في خطابه بالاحتفال بليلة القدر ـ أن القرارات التي تم اتخاذها ليس مقصودا منها أشخاص ولا مؤسسات, ولكن تجديد الدماء. ومشيرا إلي تكريم طنطاوي وعنان, وتعيينهما مستشارين لرئيس الجمهورية ضمن الفريق الرئاسي.
وأكد أن طنطاوي وعنان تم إبلاغهما بالقرارات الجديدة السبت الماضي قبل إعلانها.
من ناحية أخري, وجه الدكتور محمد مرسي رئيس الجمهورية الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع الجديد إلي ضرورة الاهتمام بالضباط والجنود, وطلب منه إعداد تصور لتطوير الأحوال المعنوية والمعيشية لضباط وجنود القوات المسلحة وأسرهم.
وقال الدكتور ياسر علي ـ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ـ إن الرئيس أمر برفع الكفاءة القتالية للقوات المسلحة, وإعادة تنظيمها في المرحلة المقبلة. وأشاد الرئيس مرسي في أثناء استقباله وزير الدفاع أمس بقصر الاتحادية بمصر الجديدة بالدور الوطني للقوات المسلحة, وإسهامها الفاعل في مرحلة التحول الديمقراطي.
وأعلن الدكتور ياسر علي إنه سيتم عادة تشكيل المجلس الأعلي للقوات المسلحة قريبا.
ونفي وجود علاقة بين القرارات الصادرة أمس الأول وبين أحداث رفح, مشيرا في الوقت نفسه إلي استمرار التحقيقات في أحداث رفح, ومؤكدا أن الرئيس يتابع بنفسه ويقود عملية تطهير البؤر الإجرامية في سيناء.
وحول توقيت إصدار القرارات قال إن الرئيس مسئول عن تنفيذ تطلعات الشعب المصري, وتحقيق آماله في التوقيت الذي يراه مناسبا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق