الجمعة، 10 أغسطس، 2012

عالم مصرى: المسلى الصناعى وراء إصابة 90% من المصريين بأمراض القلب


أكد العالم المصرى المغترب الدكتور جمال الدين إبراهيم أستاذ علم السموم بكاليفورنيا ومدير مركز علوم الحياة "ساينس لايف لاب" بالولايات المتحدة الأمريكية، أن 90% من أمراض القلب فى مصر ترجع إلى استخدام المسلى الصناعى الزيوت المهدرجة فى إعداد الطعام، مشيرا إلى أن أمريكا منعت استخدام تلك الدهون فى إعداد الطعام منذ فترة.

وأوضح الدكتور جمال، وهو فى زيارة قصيرة لمصر حاليا، فى تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن أحدث الدراسات العلمية كشفت أنه عند تحليل جزىء المسلى البلدى وجد أن ذرات الهيدروجين موضوعة بشكل هندسى طبيعى وعند دخولها جسم الإنسان يتعرف عليها الجسم ويتعامل معها بتكسيرها، فيما تكون ذرات الهيدروجين فى المسلى الصناعى موجودة بطريقة عشوائية قبيحة لا يستطيع الجسم التعامل معها.

وتابع أن جسم الإنسان فى حال تناوله الطعام المعد بالمسلى الصناعى يقوم بتخزينها فى صورة دهون على القلب والكبد وعلى جدار شرايين الأوعية الدموية فى المخ، الأمر الذى يؤدى إلى الإصابة بتصلب الشرايين والجلطات وأمراض القلب الخطيرة.

وشدد على أن أفضل طريقة صحية لطهى الطعام وجعلها أسلوب حياة هو استخدام الزيوت الطبيعية بدون نكهة "عباد الشمس والذرة" مع خلطها بنسبة لا تتجاوز 20% من المسلى البلدى لإكساب الطعام النكهة المفضلة لدى المصريين.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتمد على الزيوت الطبيعية خاصة زيت العنب الذى تقوم باستيراده من إيطاليا بكميات كبيرة، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أنه دواء لأمراض القلب لأنه خفيف وذو أثر إيجابى على إذابة الدهون فى الجسم، بالإضافة إلى رخص سعره مما يجعله أفضل من استخدام زيت الزيتون خاصة وأنه غير مشبع على عكس زيت الزيتون نصف المشبع كيميائيا.

وطالب وزارة الصحة المصرية بضرورة تنظيم حملات إعلامية مكثفة مشابه لتلك الموجودة على علب السجائر للتحذير من أضرار الزيوت المهدرجة والابتعاد عن جميع أشكالها، مع ضرورة أن يقدم أطباء القلب التوعية المستمرة لمرضاهم بأخطار تلك الزيوت.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق