الجمعة، 10 أغسطس، 2012

حتى يعلم الكل من يحكم بلادنا 500 وزير جزائرى سابق من 700 هجروا بلادهم بحصولهم على جنسيات أخرى


كشف كاتب جزائرى النقاب عن أن 500 وزير من أصل 700 هجروا الجزائر بعد أن حصلوا على جنسيات دول أخرى، وقال الكاتب سعد بوعقبة فى مقال نشرته اليوم الجمعة صحيفة "الخبر" الجزائرية نقلا عن تقرير صادر حديثا أن أغلب هؤلاء الوزراء الذين ما زالوا أحياء حتى الآن حصلوا على الجنسية الأجنبية لتسهيل إقامتهم فى الخارج كما أن بعضهم حصل عليها عندما كان وزيرا فى الحكومة وأعطيت له مقابل ''خدمة قدمها'' عندما كان وزيرا.

وأضاف أن 90% من أبناء هؤلاء الوزراء درسوا فى جامعات الخارج وعلى حساب الدولة الجزائرية، كما قامت وزارة الدفاع الجزائرية بإعطاء تعليمات لإعفاء أبناء هؤلاء الوزراء من الخدمة الوطنية لكل من يتم تسجيلهم فى جامعة أجنبية.

وأشار إلى أن جرائم السرقات الكبرى التى تم الكشف عنها فى الجزائر كانت لها ارتباطات بالخارج.. والمسئولين الجزائريين حيث تعد هذه الفئة من أكثر الناس الذين لهم حسابات خاصة فى بنوك أجنبية.

واختتم بو عقبة مقاله مطالبا –بسخرية- بوضع نظام "وطنى للسراق" يمكنهم من السرقة وإبقاء ما يسرقون داخل بلادهم حتى لا يتم تهريب رءوس الأموال إلى الخارج.

جدير بالذكر أن أجهزة الأمن الجزائرية كانت قد سجلت خلال السنوات الخمس الأخيرة أكثر من 30 ألف جريمة فساد تورط فيها 60 ألف شخص.. فيما سجلت فى العام الماضى وحده أكثر من 3 آلاف قضية تورط فيها 7 آلاف شخص بينهم 800 أجنبى.

وكان الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة أعلن عن انطلاق عمل "الديوان المركزى لقمع الفساد" فى أعقاب تقرير لمنظمة" الشفافية الدولية" الذى صنف الجزائر فى المرتبة 112 من 183 دولة حول أكثر البلدان التى ينتشر فيها الفساد فى العالم
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق