الأحد، 5 أغسطس، 2012

القـوات السـورية تقتـل‏ 24‏ شخصــا‏ والجيش الحر يعتقل مدير الأمن السياسي

لقي‏24‏ شخصا مصرعهم أمس علي يد قوات الأمن والجيش في عدة مناطق متفرقة من سوريا‏.‏ ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية بي‏.‏بي‏.‏سي عن الهيئة العامة للثورة السورية قولها إن من بين القتلي أربع سيدات‏.



مشيرة إلي أن معظم القتلي سقطوا في دمشق ومحافظة دير الزور الواقعة شرق البلاد. وقال شاهد من رويترز إن طائرات هليكوبتر تابعة للجيش السوري قصفت مدينة حلب أمس في الوقت الذي أطلقت فيه قوات سورية قذائف مدفعية لشق طريقهم وسط صفوف مقاتلي المعارضة في صلاح الدين. وأضاف أن هناك طائرة هليكوبتر واحدة وبالامكان سماع دوي انفجارين كل دقيقة.
وفي هذه الاثناء, ألقي الجيش الحر القبض علي مدير الأمن السياسي العميد حسام حيدر. ذكرت ذلك قناة' العربية' الإخبارية مساء أمس الاول.وكان المركز الإعلامي السوري أفاد بوقوع اشتباكات عنيفة في حي الإذاعة وأمام مبني الهجرة والجوازات بمحافظة حلب.
ويأتي ذلك في الوقت الذي اشتبكت فيه الأجهزة الأمنية مع مجموعة مسلحة في الأحراش المحيطة بقرية الجانودية التابعة لمنطقة جسر الشغور في محافظة إدلب, وقتلت وجرحت عددا كبيرا من أفرادها.
وفي بيروت, قالت قطر أمس إن اي شخص يخلف كوفي عنان كوسيط دولي بشأن سوريا لابد وأن يتبع استراتيجية جديدة بسبب ما وصفته باخفاق خطة سلام عنان المؤلفة من ست نقاط. وقال الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني وزير خارجية قطر يجب أن يكون هناك تعديل واضح لهذه الخطة لان قضية النقاط الست انتهت لم ينفذ منها اي شئ, يجب أن يكون هناك ارادة دولية لعمل شيء اذا مجلس الامن استمر في طريقة التعطيل التي هي الان فيه بسبب اختلاف الدول الكبري والتي هي علي حساب الشعب السوري.
وفي أنقرة, ذكرت صحيفة ميلليت أمس أن العميد السوري المنشق, مناف طلاس وصل الي تركيا في زيارة وصفت بالسرية وللمرة الثانية بناء علي طلبه, وأنه التقي بكل من رئيس جهاز المخابرات هاكان فيدان ومساعد وكيل وزارة الخارجية التركية والمسئول عن شئون الشرق الاوسط السفير خالد جفيك, وخلال مباحثاته قدم طلاس مقترحات جديدة منها التأكيد علي ضرورة اجتياز كافة الخلافات بين صفوف الاحزاب السورية المعارضة وجمعهم تحت مظلة واحدة للاسراع باسقاط النظام السوري, وأضافت الصحيفة أنه بعد انتهاء مباحثاته غادر الي اسطنبول ومنها الي باريس.
كان طلاس قد زار أنقرة بتاريخ72 يوليو الماضي استقبله خلالها وزير الخارجية أحمد داود أوغلو وبعدها غادر سرا الي السعودية.
ومن جانب آخر, واصل الجيش التركي مناوراته علي النقاط الحدودية الدولية مع سوريا شاركت فيها مدرعات ودبابات وناقلات جنود وقاذفات صواريخ ارض جو تشير المعلومات الواردة بأن الجيش التركي سينظم مثل هذه التدريبات العسكرية علي الحدود مع سوريا لفترة غير محدودة لاختبار قدراته القتالية والمنظومات الجوية وكاميرات المراقبة ليلا تحسبا من اي انتهاك من الجانب السوري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق