الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

مرسي يختار 10 علماء مصريين لدعم البحث العلمي في مصر

أكد العالم المصري أحمد زويل أنه اتفق مع الرئيس محمد مرسي خلال لقائهما، اليوم الثلاثاء، على تحديد آليات للعمل على رفع مستوى البحث العلمي في مصر.

وقال زويل:'' إن ما سيساعد مصر على تخطي المرحلة الصعبة الحالية هم المصريين أنفسهم''، وأضاف: ''إذا تم ذلك سيحترم العالم مصر ويساعدها وستتدفق الأموال إذا رأى العالم أن المصريين يبنون بلدهم بالطريقة الصحيحة وبالعمل الجاد، والبحث العلمي''.

وأشار زويل إلي أن 70 بالمائة من اقتصاد العالم مبني على البحث العلمي، وقال: '' إذا استغلت مصر إمكاناتها ستخطو خطوات سريعة في عصر العلم''.

ونوه زويل إلي أنه التقى الرئيس مرسي خلال احتفال فوزه بالرئاسة بجامعة القاهرة، قائلا:'' إن الدكتور مرسي قبل أن يكون رئيسا فهو عالم، وعندما يلتقي العلماء يتحدثون في العلم''، مؤكدا أنه قد أطلع من الدكتور مرسي على رؤيته بشأن الإرتقاء بالبحث العلمي؛ لتحقيق نهضة مصر، مشيرا إلى وجود علماء مصريين ممتازين في الداخل والخارج، ونريد أن نستفيد منهم.


وأضاف زويل :'' لقد تحدثت بصراحة مع الرئيس مرسي عن أن مصر أنعم الله عليها بنعم كثيرة لا يتم استغلالها بصورة جيدة مثل الطاقة الشمسية، والعلاج بالخلايا الجذعية وغير ذلك''.

وأشار زويل إلي أنه بحث مع الرئيس مرسي مشروع ''مدينة زويل العلمية'' التي تم افتتاحها في 20 نوفمبرالماضي ، لافتا إلى أن الدكتور مرسي لديه رؤية مقاربة بأن ''مدينة زويل'' ليست مجرد جامعة، وإنما هى مشروع قومي لكل المصريين يموله المصريون، ويضم مراكز بحثية، وهرم تكنولوجيا ينقل البحث العلمي من أجل تطبيقه في قطاع الصناعات.

وأكد زويل على أن الرئيس مرسي ذكر له أسماء 10 علماء مصريين يعرف هو شخصيا أبحاثهم، داعيا إلى قيام منهجية، ومؤسساتية في مجال البحث العلمي في مصر.

وقال زويل:''إن المدينة نجحت في ضم عدد من العلماء المصريين العاملين في الخارج منهم من عاد بالفعل، ومنهم من سيعود في أغسطس القادم، مشيرا إلي أننا نحتاج أن نعطي العلماء المصريين فرصة، وسنجدهم يقدمون لنا اختراعات جديدة''.

يذكر أن '' مدينة زويل العلمية'' قد تلقت تبرعات بلغت قيمتها مليار جنيه حتى الآن من الشعب المصري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق