الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

رشيد: قرار منعي وزوجتي من التصرف بأموالي لرفضي طلب مبارك أن أكون ضمن وزارة شفيق

قال المهندس رشيد محمد رشيد، وزير الصناعة الأسبق، أن قرار منعه وزوجته من التصرف في أمواله جاء بعدما رفض طلب الرئيس المخلوع حسني مبارك أن يكون من ضمن التشكيلة الوزارية الخاصة بوزارة الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي ورئيس الوزراء السابق والتي كانت آخر وزارة في عهد مبارك قبل التنحي.

وروى رشيد في حوار خاص ببرنامج "القاهرة اليوم" المذاع على فضائية "اليوم" خلفيات طلب شفيق منه يوم 30 يناير 2011 بعد جمعة الغضب لكي يكون ضمن التشكيلة الوزارية لكنه رفضها مضيفاً "بعدها اتصل بي الرئيس السابق حسني مبارك، وكلمني بغضب، وقالي أنا بأمرك إنك تكون في وزارة شفيق، وقولتله لا أنا كفاية عليا ..بعدها أغلق مبارك الهاتف وهو غاضب، فشعرت أن شيئًا ما سيحدث، وقررت السفر في وضح النهار، وبالفعل صدر بعدها بأربعة أيام قرارًا بالحجز على أموالي وإحالتي للتحقيق".

وأكد رشيد على طلبه الإستقالة من رئاسة وزارة الصناعة في يونية 2010 نظرًا للحالة السياسية التي كانت تعيشها البلد، لكن مبارك رفض وقال له "استني لبعد الانتخابات".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق