الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

لوحة افتتاح مستشفى طرة تذكر مبارك بأيام "العادلى" و"الرئاسة".. ولقب فخامة السجين يفصله عن عالم ما قبل الثورة وما بعدها.. سجن طرة أنشأه القيادى الوفدى مصطفى باشا النحاس، وطوره المخلوع ليرقد بين جدرانه

بمجرد أن هبطت طائرته لمحبسه الجديد، مع وزير داخليته بعد صدور حكم المؤبد، وقعت عين الرئيس المخلوع، حسنى مبارك، على تلك اللوحة الرخامية فى مدخل مستشفى سجن طرة، كتب عليها تحت رعاية فخامة الرئيس محمد حسنى مبارك، تفضل اللواء حبيب العادلى، وزير الداخلية، بافتتاح مشروع تطوير مستشفى ليمان طرة بتاريخ 21 فبراير من العام 2005"، ليتأكد أن اسمه الذى دون على السجن رئيسًا سيسجل اليوم سجينا وقاتلا يحمل رقمًا عقابيًا، بعدما تم تجريده من كل النياشين والأوسمة التى حصل عليها على مدار خدمته العسكرية، ولكن دون أن يسبقه لقب فخامة "السجين".

اللافتة الرخامية تفصله بين عالمين عالم ما قبل الثورة برجاله ورموزه وسياراته الفارهة وقصوره الرئاسية وأوامره المطاعة، وعالم ما بعد ثورة 25 يناير بعقابه وثوابه وتاريخ لا يشفع له ما فعله فى البلاد والعباد.. ثلاثين عاما، دون أن يتخيل ولو لوهلة أن لافتة كتلك ستصبح شاهدة عليه يوم أن يتغير اسمه من الرئيس إلى المذنب "محمد حسنى مبارك".

سجن مزرعة طرة، الذى صار سجلا مدهشًا لكل تلك الأحداث التى عاشتها مصر الثورة فاحتمل الثوار المحاكمات العسكرية ورجال النظام القديم معًا، أنشأه الزعيم الوفدى مصطفى النحاس باشا عندما كان يشغل منصب وزير الداخلية سنة 1928، بهدف تخفيف الزحام الذى شهده سجن أبو زعبل السجن الأقدم فى مصر.

سجن "طرة"، والذى دخل دفتر قائمة سجون مصر عام 1928 كمعتقل سياسى، تحول إلى منطقة سجون مركزية تضم 7 سجون وهى سجن المزرعة، وليمان طرة، وسجن استقبال طرة، ومحكوم طرة، وسجن طرة شديد الحراسة المعروف باسم سجن العقرب، أشهر نزلاء السجن فى فترته الأولى، كان الكاتب الصحفى مصطفى أمين وأعضاء تنظيم ثورة مصر وقيادات الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية، بداية من طارق وعبود الزمر المتهمين بقتل الرئيس السادات، واللذين قضيا فترة العقوبة كاملة بين أسوار سجن طرة، وصولا إلى المهندس خيرت الشاطر، حسن مالك أهم قيادات جماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى اليساريين وعلى رأسهم أيضًا كمال خليل والصحفى جمال فهمى وما بين رجال الجماعة الإسلامية، الشيوعية، الإخوان ثبتت الخريطة السكانية لسنوات، إلى أن تغيرت مع بداية التسعينيات، لينضم إلى زنازين رجال الأعمال، وعلى رأسهم حسام أبو الفتوح والمحافظ السابق ماهر الجندى، وعاطف سلام محتكر السكر، وخالد حامد محمود، عضو مجلس الشعب السابق، ومحمد الوكيل رئيس قطاع الأخبار السابق بالتليفزيون المصرى، وعصمت أبو المعالى، وعمرو الهوارى، والجاسوس عزام عزام، ومصطفى البليدى، وأحمد الريان، ومحيى الدين الغريب وزير المالية الأسبق، ومحسن شعلان وكيل وزارة الثقافة، ومرتضى منصور، هشام طلعت مصطفى مؤخرا.

ولكن بعد الثورة تغيرت الخريطة السكانية للسجن مرة أخرى فى اتجاهها إلى رجال النظام السابق، وعلى رأسهم علاء وجمال مبارك المحبوسان بسجن ملحق المزرعة، والذى لا يبعد سوى عدة أمتار عن سجن المزرعة الأشهر فى المنطقة المركزية لسجون طرة، والمحبوس فيه صفوت الشريف، زكريا عزمى، الرئيس السابق لديوان رئيس الجمهورية، ورجل الأعمال أحمد عز أمين التنظيم السابق بالحزب الوطنى، ورئيس الوزراء السابق أحمد نظيف، حبيب العادلى، (وزير الداخلية الأسبق)، ومحمد إبراهيم سليمان، وزير الإسكان الأسبق، الذى انضم إليهم منذ ساعات رئيس نظامهم السابق محمد حسنى مبارك ليسجل على جدران سجن طرة اسم أول لسجين يحمل لقب الرئيس السابق.

يتكون السجن من 7 عنابر مقسمة بطريقة تصنيفية طبقا لنوع القضية والاتهام، ويتسع العنبر الواحد منها لنحو 350 فردًا تقريبًا يختص رجال مباحث السجن بإدارة عنبر الجنائى فقط، بخلاف باقى العنابر الأخرى مثل عنبر الإخوان وعنبر السياسيين وعنبر التخابر.

ومن أهم عنابر السجن، الذى يطلق عليه العنبر الخامس بالسجن "عنبر ضباط الشرطة والقضاة"، المخصص لاستقبال الضباط والقضاة المتهمين فى قضايا الرشوة، أما العنبر السادس فهو عنبر التأديب، كما يطلق عليه، ويتكون من 7 زنازين انفرادية مساحتها متران فى مترين، بعضها بلا إضاءة ولا فتحات تهوية.

وعلى بعد أمتار يقع سجن طرة شديد الحراسة الشهير بسجن العقرب والذى يبعد 2 كم من بوابة منطقة سجون طرة الرسمية، إلا أن وضعه كسجن شديد الحراسة، وكآخر العنقود فى سلسلة طرة الشهيرة، جعل موقعه، رغم أنه فى مؤخرة السجون، مميزا فهو محاط بسور يبلغ ارتفاعه سبعة أمتار وبوابات مصفحة من الداخل والخارج، كما أن مكاتب الضباط تقع بالكامل خلف الحواجز والقضبان الحديدية.

يتكون السجن من 320 زنزانة مقسمة على 4 عنابر أفقية تأخذ شكل الحرفh، بكل زنزانة مصباح قوته 100 وات تتحكم بها تقلبات السياسة العقابية فى إدارة السجن، بحيث تستطيع الإدارة قطع المياه والإضاءة وغلق الشبابيك، حسب ما تراه مناسبا.

ومن ناحية أخرى، خصص الرسم الهندسى مساحة 25 مترًا فى 15 مترًا على شكل الحرف L بغرض التريض «أحيانًا»، كما تستخدم 20 زنزانة كعنابر تأديب خاصة بالمعتقلين السياسيين يمنع عنهم فيها الإضاءة وتبادل الحديث، فور الانتهاء من بناء السجن وضعت الداخلية جداول لنقل المعتقلين من سجون «ليمان واستقبال طرة وأبو زعبل» إلى السجن الجديد، حتى جمعت الداخلية قرابة 1500 معتقل من منطقة طرة القديمة وخارجها، وتم ترحيل الجميع لزنازين شديد الحراسة الجديد ليكون يوم دخولهم هو يوم الافتتاح الرسمى للعقرب يوم 26 يونيه 1993، الذى حضره العادلى، حين كان مساعدا لوزير الداخلية، والذى حرص على أن يكون السجن الجديد ناجحًا من حيث قدرته على إخفاء المعتقلين، واستنطاقهم بمختلف الطرق.

كل عنبر، فى شديد الحراسة، ينفصل بشكل كامل عن باقى السجن بمجرد غلق بوابته الخارجية المصفحة، فلا يتمكن المعتقلون حتى من التواصل عبر الزنازين، كما يفعل المساجين فى السجون العادية، نتيجة الكميات الهائلة من الخرسانة المسلحة التى تمنع وصول الصوت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق