السبت، 19 مايو، 2012

بريطانيا تستعد لكارثة خروج اليونان من اليورو

الصفحه الرئيسيه
حذرت صحيفة "جارديان" البريطانية من خروج اليونان من منطقة اليورو، فيما ينذر بكارثة اقتصادية في بريطانيا، مما جعل مسئولين من البنك المركزي بوزارة المالية وهيئة رقابة الخدمات المالية يعدون خططاً لمواجهة احتمال خروج اليونان من منطقة اليورو، وهو أمر ترى أسواق المال أنه حتمي.

وأشارت الصحيفة إلى أن خروج اليونان سيؤدي إلى ارتدادات تماثل تلك التي نتجت عن انهيار بنك “ليمان براذرز” الأمريكي في سبتمبر 2008، وكان ذروة الأزمة المالية العالمية وفقا للخبير المسئول عن التنبؤات الاقتصادية للحكومة البريطانية.
يقول "ماك ويليامز"، مسئول بمركز البحوث الاقتصادية والأعمال بلندن، إنه في حال الانسحاب المنظم لليونان من اليورو فإن ذلك سيكلف منطقة اليورو 2% من ناتجها المحلي الإجمالي أي نحو 300 مليار دولار، أما في حال انسحابها بشكل غير منظم فإن التكلفة ستصل إلى تريليون دولار.
وأعلن "أليكسيس تسيبراس" زعيم حزب "سيريزا" اليوناني، في مقابلة حصرية مع الصحيفة، تمسكه وتمسك حزبه وبلاده بالبقاء ضمن الاتحاد الأوروبي والاحتفاظ بعضوية اليونان في منطقة "اليورو"، وأنه عاقد العزم على وقف سياسات التقشف التي فرضتها ألمانيا، معتبرا أن زيادة الضرائب وخفض الإنفاق بأنه "جريمة ضد الشعب اليوناني".
وعقب التصريحات التي أدلى بها "ميرفن كينج" محافظ بنك إنجلترا المركزي، بأن أوروبا ستتمزق نتيجة خروج اليونان من الاتحاد المالي الأوروبي، قامت الحكومة البريطانية بأخذ الاحتياطات الواجبة بصورة عاجلة للخروج بأقل الخسائر من هذه الأزمة، حيث إن الناتج الاقتصادي في بريطانيا لا يزال 4% أي دون المستوى منذ أن بدأت حالة الركود في أوائل عام 2008


اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق