السبت، 1 يناير، 2011

ماسونية الحكام العرب لأجل هيكلهم لا أقصانا

للكاتب المحترم محمد الوليدى
نعرف أن أحد أهم اهداف الماسونية الرئيسية هو هدم المسجد الأقصى وإعادة بناء هيكلها الثالث مكانه ، وأن هذا حلم الماسونيين في
 كل أنحاء العالم، وحتما منهم الحكام العرب والذين بلغوا مراتب رفيعة في سلك هذه المنظمة اليهودية ، بل أنني أجزم أن أكثرهم يتمنى هدم الأقصى وقيام الهيكل ليمنوا أنفسهم بزيارته والتمسح بشمعدانه قبل موتهم ،
خاصة وأنهم بذلوا الغالي والنفيس لتمكين الصهاينة من هذا الظرف.

إذن من ينتظر هؤلاء من أجل حماية المسجد الأقصى ، وهم الذين سلموه على طبق من ذهب عام ١٩٦٧ وقبل ذلك ذللوا كل الصعاب في طريق الصهاينة للوصول إليه ، خدعوا الشعب الفلسطيني أبان ثوراته وإضراباته ضد الأنجليز والصهاينة وأوقفوها بعهود ووعود ما وفوا بها أبدا ، وفي عام ١٩٤٨ أدخلوا جيوشهم لمساعدة العصابات الصهيونية على إستلام فلسطين حسب ما عاهدوا الوكالة اليهودية ، وخدعوا الشعب الفلسطيني عندما سحبوا سلاحه منه بحجة أنهم سيستخدموه ضد العصابات الصهيونية بطريقة منظمة! ، كما فككوا المنظمات الفلسطينية العسكرية ، ولم يكتفوا بذلك بل جندوا الشباب الفلسطيني المتحمس للقتال وحرفوه عن جهته الصحيحة ، ومنهم من وأدوهم في كمائن وكانت حجتهم نفاذ الذخيرة ، والويل لمن يخالف الأوامر فعقابة سيكون القتل أو المحاكمة ثم الأعدام ، ناهيك عن إنسحاباتهم المفاجئة من المناطق التي كانوا يسيطرون عليها تمهيدا لدخول العصابات الصهيونية إليها ، حيث تركوا الشعب الفلسطيني وحيدا دون إستعداد ، تتناهشه وحوش العصابات وجيوش العرب تتفرج ، ومن تبقى منهم كانت تحمله عربات هذه الجيوش لبلدانها كما تم الإتفاق مسبقا ، حيث لاقى الفلسطيني في بلاد العرب من القتل أكثر مما لاقاه من الصهاينة ، بل بلغت بجندي سعودي أغتصب طالبة مدرسة فلسطينية أبان حرب إستعادة الكويت عام ١٩٩١ ، أن يعتبرها سبية حين أستحلفته بدينه أن يصون عرضها حين رأت لحيته الطويلة ، متناسيا هذا الخنزير أنه كان يقاتل تحت راية الفاتح جورج بوش.
إذن أواصر الأخوة الماسونية عند الأنظمة العربية أكبر وأسمى من أواصر الدين والعروبة ، ولذا فأي مسجد أقصى سيهمهم فيما لو هدم ؟!
ورأينا كيف لم يرف لهم جفن وغزة تحترق بل أعانوا جزاريها بالحصار والتجويع وحتى ثمن السلاح.
ثم يأتي دور منظمة المؤتمرالإسلامي التي تم تأسيسها من أجل القدس والأقصى بعد حريق المسجد الأقصى عام ١٩٦٩ ،ولم تفعل شيئا يذكر من أجل القدس منذ تأسيسها ، ففي عام ١٩٧٥ لم تجد هذه المنظمة لرئاسة لجنة القدس سوى ماسونيا عريقا أبا عن جد ، وعاشقا لليهود حتى الثمالة وهو الملك الحسن الثاني ملك المغرب ، حيث لم تجتمع هذه اللجنة خلال ٢٤ عاما وهي فترة رئاسته ، سوى مرة واحدة وكان هدفها إعلاميا لا أكثر ، ويكفي عزاء الصهاينة فيه حين مات لنعرف في صالح من كان يرأس هذه اللجنة ، فهذا جزء من بيان رئيس الوزراء الصهيوني إيهود باراك بمناسبة موته :" .. لقد صُدم الشعب والحكومة في إسرائيل بإعلان وفاة الملك الحسن الثاني ملك المغرب، فطوال حياته أظهر الحسن الثاني شجاعة نادرة وحكمة سياسية جعلت منه رائداً في التقارب مع إسرائيل، وفي بناء جسور سياسية واقتصادية بين البلدين. وقد أصبح صديقاً لشعب إسرائيل كما كان حبيباً ليهود المغرب. إن إسرائيل كلها تحني رأسها أمام ذكراه وتشارك في الحزن العميق للشعب المغربي".
وهذا بعض ما كتبه محرر القسم السياسي في صحيفة الجيروساليم بوست : " لقد كان سلوك الملك الحسن صاحب الوجه الصخري والعلاقة الوثيقة مع الغرب تجاه اليهود وتجاه إسرائيل سلوكاً يدعو للإعجاب. وفي حين أن معظم النظم العربية ناصبت إسرائيل العداء إلى درجة التهديد بإبادتها فإن الحسن سمح للموساد ( جهاز المخابرات الإسرائيلي ) بأن تقيم مركزاً كبيراً لها في المغرب ، وكذلك فقد كان هو الرجل الذي استضاف الاجتماع الأول بين موشى ديان وبين حسن التهامي مبعوث الرئيس السادات وكان هذا اللقاء (سنة 1977) هو الذي مهّد فيما بعد لاتفاقية كامب ديفيد".

ثم يأتي دور جامعة الدول العربية ، ما كانت في يوم من الأيام لأجل صالح العرب ، مؤسسها أنطوني أيدن وزير خارجية بريطانيا آنذاك ، من كبار الماسونيين ومشاهيرهم في العالم ، ولا عجب أنه كان المحرك الأكبر فيما بعد لتحالف بريطانيا وفرنسا والكيان الصهيوني في شن العدوان الثلاثي سنة 1956 على مصر.
كذلك الذي احتضن جامعة الدول العربية في البداية من العرب وهم : الملك فاروق وحزب الوفد ، والملك فاروق كان ماسونيا عريقا وبالوراثة وكان يحمل أرفع المراتب الماسونية ، أما حزب الوفد فيكفي أن أهم أثنين من مؤسسيه وهم سعد زغلول ومحمد فريد اعترفوا شخصيا بماسونيتهم ، أيضا الأمين العام الأول لجامعة الدول العربية عبد الرحمن عزام ، كان ماسونيا ومؤسس احدى واجهات الماسونية المناهضة لدولة الخلافة العثمانية وهي جمعية أبو الهول عندما كان في لندن .
لذا كان لها أسوأ الأدوار في حرب فلسطين 1948 فقد ساعد جيش إنقاذها العصابات الصهيونية ضد قوات الجهاد المقدس الفلسطينية بقيادة الشهيد عبد القادر الحسيني والمسؤولة عن حماية القدس ، ثم ارسلت أحد ضباطها وهو فاضل عبد الله ليتولى حماية القدس! حيث عثر عليه في أوج معارك القدس نائما في غرفة بجانب المسجد الأقصى ، ورفعت فيه العديد من الشكاوى التي تتهمه بالجبن والغباء وكثرة النوم! وقد فضحه عراقيون كانوا في صفوف المتطوعين في حامية القدس حين نصحهم بترك المعركة "لأنها محسومة مسبقا "، وقال لهم : "أنتم من بلدي وتعزون علي" !!.
وظهرت قيمة القدس عند هذه الجامعة في رد القائد العام لجيش الإنقاذ إسماعيل صفوت على نداءات الفلسطينيين من أجل إنقاذ القدس حين كانت العصابات الصهيونية تتقدم نحوها ،حين قال : دعوا القدس تسقط لأن ليس لها اهمية إستراتيجية ، ونستطيع استعادتها متى شئنا!.
أما قيمة القدس في هذه الآونة فهي نصف بليون دولار عند جامعة الدول العربية التي أعلنتها في قمتها الأخيرة ،والتي لا زالت تمارس دورها الخياني دون خجل ، نصف بليون دولار والذي سيدفع حتما لسلطة محمود عباس حيث سيذهب جزء منه لحسابات أفراد عصابته والجزء الآخر سيذهب لقمع وإسكات كل صوت سينطلق من أجل إنقاذ الأقصى ،هذا بالطبع إن تم دفعه ، إن لم يكن حاله كحال بليون الملك السعودي عبد الله من أجل غزة حيث شبع أهلها موتا وجوعا وقهرا ولم يصل بعد.
ثم يأتي دور الثوار الذين أفلسوا من كل شيء في الخارج فحملوا ما تبقى من ثورتهم وباعوها في مداولات أوسلو ، حيث قبلوا بأحط شروط لا يمكن أن يقبل بها كل من عنده ذرة كرامة ، ونتج عنها أخطر كارثة يتعرض لها الشعب الفلسطيني منذ عام ١٩٤٨ ، ثم تحولوا الى مافيا سيوفها مسلطة على رقاب الشعب الفلسطيني تنهبه وتتاجر في وطنه وشرفه دون حسيب أو رقيب ، يدها في يد المحتل الصهيوني في كل ما هو ضد الشعب الفلسطيني ، أما القدس في عرفهم فهي على الرف ، حتى أنهم تركوا النقاش حولها في آخر المفاوضات والتي لم تنته بعد ولن تنته وهم يعرفون ذلك جيدا ، وقد فضحهم الصهيوني شيمعون بيرس حين قال " أن أوسلو حفظت لنا القدس التي تنازل عنها عرفات ليأخذ غزة".
ويكفي أن عشرة أعضاء في منظمة مجلس العلاقات الخارجية الماسونية ، كانوا خلف الكواليس في إتفاق أوسلو الذي وقع بين الكيان الصهيوني وهؤلاء الزعران الذي أبتلت بهم فلسطين.
والمأساة أن محمود عباس الذي يتحكم في الشعب الفلسطيني الآن هو الذي أدار مداولات أوسلو ، وهو نفسه الذي يمنع أهل الضفة الآن من التضامن مع إخوتهم في القدس ، وهو الذي سحب السلاح من الفلسطينيين عام ٢٠٠٥ مع سلام فياض ،هل تعلمون لماذا سحبوا السلاح ؟ كان من أجل ظرف كهذا أو ظرف يهدم فيه الأقصى ، كنت قد صرخت وقتها ولم يسمعني أحد ، فهم يعلمون بأنهم لن يسلموا فيما لو جرى شيئا للأقصى ، لذا أدعى محمود عباس بأنه تزحلق في الحمام حتى لا يعود في ظل أحداث الأقصى المستعرة .
يظل المقدسيون وحدهم يحمون مسرى نبيهم بصدورهم العارية أمام عدو تلمودي مدجج بكل أسلحة الدنيا ، وخلفهم كلاب المحافل الماسونية تنهش كل من أراد عونهم ، وخلفهم أيضا قبائل المنافقين التي رأت ألف كفر بواح ولم تثر بعد
اسماء الحكام العرب من اصل يهودى من اتاتورك الى عبد الناصر والقذافى"الجزء الاول "ء
اسماء الحكام العرب من اصل يهودى من اتاتورك الى عبد الناصر والقذافى"الجزء الثانى "ء
جواسيس الموساد فى حكومه حسنى مبارك

اسماء اشهر الماسونيين فى العالم

الماسونية
التعريف : الماسونية لغة معناها البناءون الأحرار ، وهي في الاصطلاح منظمة يهودية سرية هدامة ، إرهابية غامضة ، محكمة التنظيم تهدف إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم وتدعو إلى الإلحاد والإباحية والفساد ، وتتستر تحت شعارات خداعه ( حرية - إخاء - مساواة - إنسانية ) . جل أعضائها من الشخصيات المرموقة في العالم ، من يوثقهم عهداً بحفظ الأسرار ، ويقيمون ما يسمى بالمحافل للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام تمهيداً بحفظ جمهورية ديمقراطية عالمية - كما يدعون - وتتخذ الوصولية والنفعية أساساً لتحقيق أغراضها في تكوين حكومة لا دينية عالمية

التأسيس وأبرز الشخصيات
لقد أسسها هيرودس أكريبا ( ت 44م ) ملك من ملوك الرومان بمساعدة مستشاريه اليهوديين
- حيران أبيود : نائب الرئيس
- موآب لامي : كاتم سر أول

ولقد قامت الماسونية منذ أيامها الأولى على المكر والتمويه والإرهاب حيث اختاروا رموزاً وأسماء وإشارات للإيهام والتخويف وسموا محفلهم (هيكل أورشليم) للإيهام بأنه هيكل سليمان عليه السلام

· قال الحاخام لاكويز : الماسونية يهودية في تاريخها ودرجاتها وتعاليمها وكلمات السر فيها وفي إيضاحاتها .. يهودية من البداية إلى النهاية

· أما تاريخ ظهورها فقد اختلف فيه لتكتمها الشديد ، والراجح أنها ظهرت سنة 43م
· وسميت القوة الخفية وهدفها التنكيل بالنصارى واغتيالهم وتشريدهم ومنع دينهم من الإنتشار

· كانت تسمى في عهد التأسيس ( القوة الخفية ) ومنذ بضعة قرون تسمت بالماسونية لتتخذ من نقابة البنائين الأحرار لافتة تعمل من خلالها ثم التصق بهم الاسم دون حقيقة

· تلك هي المرحلة الأولى . أما المرحلة الثانية للماسونية فتبدأ سنة 1770م عن طريق آدم وايزهاويت المسيحي الألماني ( ت 1830م ) الذي ألحد واستقطبته الماسونية ووضع الخطة الحديثة للماسونية بهدف السيطرة على العالم وانتهى المشروع سنة 1776م ، ووضع أول محفل في هذه الفترة ( المحفل النوراني ) نسبة إلى الشيطان الذي يقدسونه

· استطاعوا خداع ألفي رجل من كبار الساسة والمفكرون وأسسوا بهم المحفل الرئيسي المسمى بمحفل الشرق الأوسط ، وفيه تم إخضاع هؤلاء الساسة لخدمة الماسونية ، وأعلنوا شعارات براقة تخفي حقيقتهم فخدعوا كثيراً من المسلمين
· ميرابو ، كان أحد مشاهير قادة الثورة الفرنسية
· مازيني الإيطالي الذي أعاد الأمور إلى نصابها بعد موت وايزهاويت

· الجنرال الأمريكي ( البرت مايك ) سرح من الجيش فصب حقده على الشعوب من خلال الماسونية ، وهو واضع الخطط التدميرية منها موضع التنفيذ
· ليوم بلوم الفرنسي المكلف بنشر الإباحية أصدر كتاباً بعنوان الزواج لم يعرف أفحش منه
· كودير لوس اليهودي صاحب كتاب العلاقات الخطرة

· لاف أريدج وهو الذي أعلن في مؤتمر الماسونية سنة 1865م في مدينة أليتش في جموع من الطلبة الألمان والإسبان والروس والإنجليز والفرنسيين قائلاً : " يجب أن يتغلب الإنسان على الإله وأن يعلن الحرب عليه وأن يخرق السموات ويمزقها كالأوراق ".
· ماتسيني جوزيبي 1805-1872م
· ومن شخصياتهم كذلك : جان جاك روسو ، فولتير ( في فرنسا ) جرجي زيدان ( في مصر ، كارل ماركس وأنجلز ( في روسيا ) والأخيران كانا من ماسونيي الدرجة الحادية والثلاثون ومن منتسبي المحفل الإنجليزي ومن الذين أداروا الماسونية السرية وبتدبيرهما صدر البيان الشيوعي المشهور

الأفكار والمعتقدات
· يكفرون بالله ورسله وكتبه وبكل الغيبيات ويعتبرون ذلك خزعبلات وخرافات
· يعملون على تقويض الأديان
· العمل على إسقاط الحكومات الشرعية وإلغاء أنظمة الحكم الوطنية في البلاد المختلفة والسيطرة عليها
· إباحة الجنس واستعمال المرأة كوسيلة للسيطرة
· العمل على تقسيم غير اليهود إلى أمم متنابذة تتصارع بشكل دائم
· تسليح هذه الأطراف وتدبير حوادث لتشابكها
· بث سموم النزاع داخل البلد الواحد وإحياء روح الأقليات الطائفية العنصرية
· تهديم المبادئ الأخلاقية والفكرية والدينية ونشر الفوضى ولانحلال والإرهاب والإلحاد
· استعمال الرشوة بالمال والجنس مع الجميع وخاصة ذوي المناصب الحساسة لضمهم لخدمة* الماسونية والغاية عندهم تبرر الوسيلة
· إحاطة الشخص الذي يقع في حبائلهم بالشباك من كل جانب لإحكام السيطرة عليه وتيسيره كما يريدون ولينفذ صاغراً كل أوامرهم
· الشخص الذي يلبي رغبتهم في الانضمام إليهم يشترطون عليه التجرد من كل رابط ديني أو أخلاقي أو وطني وأن يجعل ولاءه خالصاً للماسونية
· إذا تململ الشخص أو عارض في شيء تدبر له فضيحة كبرى وقد يكون مصيره القتل
· كل شخص استفادوا منه ولم تعد لهم به حاجة يعملون على التخلص منه بأية وسيلة ممكنة
· العمل على السيطرة على رؤساء الدول لضمان تنفيذ أهدافهم التدميرية
· السيطرة على الشخصيات البارزة في مختلف الاختصاصات لتكون أعمالهم متكاملة
· السيطرة على أجهزة الدعاية والصحافة والنشر والإعلام واستخدامها كسلاح فتاك شديد الفاعلية
· بث الأخبار المختلفة والأباطيل والدسائس الكاذبة حتى تصبح كأنها حقائق لتحويل عقول الجماهير وطمس الحقائق أمامهم
· دعوة الشباب والشابات إلى الانغماس في الرذيلة وتوفير أسبابها لهم وإباحة الإتصال بالمحارم وتوهين العلاقات الزوجية وتحطيم الرباط الأسري
· الدعوة إلى العقم الاختياري وتحديد النسل لدى المسلمين
· السيطرة على المنظمات الدولية بترؤسها من قبل أحد الماسونيين كمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ومنظمات الأرصاد الدولية ، ومنظمات الطلبة والشباب والشابات في العالم

· لهم درجات ثلاث
- العمي الصغار : والمقصود بهم المبتدئون من الماسونيين
- الماسونية الملوكية : وهذه لا ينالها إلا من تنكر كلياً لدينه ووطنه وأمته وتجرد لليهودية ومنها يقع الترشيح للدرجة الثالثة والثلاثون كتشرشل وبلفور ، ورؤساء أمريكا (كاشتراط في الترشيح)م

- الماسونية الكونية : وهي قمة الطبقات ، وكل أفرادها يهود ، وهم أحاد ، وهو فوق الأباطرة والملوك والرؤساء لأنهم يتحكمون فيهم ، وكل زعماء الصهيونية من الماسونية الكونية كهرتزل ، وهم الذين يخططون للعالم لصالح اليهود

· يتم قبول العضو الجديد في جو مرعب مخيف وغريب حيث يقاد إلى الرئيس معصوب العينين وما أن يؤدي يمين حفظ السر ويفتح عينيه حتى يفاجأ بسيوف مسلولة حول عنقه وبين يديه كتاب العهد القديم ومن حوله غرفة شبه مظلمة فيها جماجم بشرية وأدوات هندسية مصنوعة من خشب … وكل ذلك لبث المهابة في نفس العضو الجديد

· هي كما قال بعض المؤرخين " آلة صيد بيد اليهودية يصرعون بها الساسة ويخدعون عن طريقها الأمم والشعوب الجاهلة

· والماسونية وراء عدد من الويلات التي أصابت الأمة الإسلامية ووراء جل الثورات التي وقعت في العالم : فكانوا وراء إلغاء الخلافة الإسلامية وعزل السلطان عبد الحميد ، كما كانوا وراء الثورة الفرنسية و البلشفية والبريطانية

· تشترط الماسونية على من يلتحق بها التخلي عن كل رابطة دينية أو وطنية أو عرقية ويسلم قياده لها وحدها

· حقائق الماسونية لا تكشف لأتباعها إلا بالتدريج حين يرتقون من مرتبة إلى مرتبة وعدد المراتب ثلاث وثلاثون

· يحمل كل ماسوني في العالم فرجارا صغيراً وزاوية لأنهما شعار الماسونية منذ أن كانا الأداتين الأساسيتين اللتين بنى بهما سليمان الهيكل المقدس بالقدس

· يردد الماسونيون كثيراً كلمة " المهندس الأعظم للكون " ويفهمها البعض على أنهم يشيرون بها إلى الله سبحانه وتعالى والحقيقة أنهم يعنون " حيراما " إذ هو مهندس الهيكل وهذا هو الكون في نظرهم

الجذور الفكرية والعقائدية

جذور الماسونية يهودية صرفة ، من الناحية الفكرية ومن حيث الأهداف والوسائل وفلسفة التفكير . وهي بضاعة يهودية أولاً وآخراً ، وقد اتضح أنهم وراء الحركات الهدامة للأديان والأخلاق وقد نجحت الماسونية بواسطة جمعية الإتحاد والترقي في تركيا في القضاء على الخلافة الإسلامية ، وعن طريق المحافل الماسونية سعى اليهود في طلب أرض فلسطين من السلطان عبد الحميد الثاني ، ولكنه رفض رحمه الله وقد أغلقت محافل الماسونية في مصر سنة 1965م بعد أن ثبت تجسسهم لحساب إسرائيل

الانتشار ومواقع النفوذ

· لم يعرف التاريخ منظمة سرية أقوي نفوذاً من الماسونية ، وهي من شر مذاهب الهدم التي تفتق عنها الفكر اليهودي

· ويرى بعض المحققين أن الضعف قد بدأ يتغلل في هيكل الماسونية وأن التجانس القديم في التفكير وفي طرق الانتساب قد تداعى

يتضح مما سبق

أن الماسونية تعادي الأديان جميعاً ، وتسعى لتفكيك الروابط الدينية ، وهز أركان المجتمعات الإنسانية ، وتشجع على التفلت من كل الشرائع والنظم والقوانين . وقد أوجدها حكماء صهيون لتحقيق أغراض التلمود وبروتوكولاتهم ، وطابعها التلون والتخفي وراء الشعارات البراقة ، ومن والاهم أو انتسب إليهم من المسلمين فهو ضال أو منحرف أو كافر ، حسب درجة ركونه إليهم

وقد أصدرت لجنة الفتوى بالأزهر بياناً بشأن الماسونية والأندية التابعة لها مثل الليونز والروتاري جاء فيه

" يحرم على المسلمين أن ينتسبوا لأندية هذا شأنها وواجب المسلم ألا يكون إمعة يسير وراء كل داع وناد بل واجبه أن يمتثل لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يقول : " لا يكن أحدكم إمعة يقول : إن أحسن الناس أحسنت وإن أساءوا أسأت ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم "

وواجب المسلم أن يكون يقظاً لا يغرر به ، وأن يكون للمسلمين أنديتهم الخاصة بهم ، ولها مقاصدها وغاياتها العلنية ، فليس في الإسلام ما نخشاه ولا ما نخفيه والله أعلم )

رئيس الفتوى بالأزهر

عبد الله المنشد

· كما أصدر المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي فتوى أخرى جاء فيها

· - " وقد قام أعضاء المجمع بدراسة وافية عن هذه المنظمة الخطيرة ، وطالع ما كتب عنها من قديم وجديد ، وما نشر من وثقائها فيما كتبه ونشره أعضاؤها ، وبعض أقطابها من مؤلفات ، ومن مقالات في المجلات التي تنطق باسمها

- وقد تبين للمجمع بصورة لا تقبل الريب من مجموع ما اطلع عليه من كتابات ونصوص ما يلي

1- أن الماسونية منظمة سرية تخفي تنظيمها تارة وتعلنه تارة ، بحسب ظروف الزمان والمكان ، ولكن مبادئها الحقيقية التي تقوم عليها هي سرية في جميع الأحوال محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص الذين يصلون بالتجارب العديدة إلى مراتب عليا فيها

2- أنها تبني صلة أعضائها بعضهم ببعض في جميع بقاع الأرض على أساس ظاهري للتمويه على المغفلين وهو الإخاء والإنساني المزعوم بين جميع الداخلين في تنظيمها دون تمييز بين مختلف العقائد والنحل والمذاهب

3- أنها تجذب الأشخاص إليها ممن يهمها ضمهم إلى تنظيمها بطريق الإغراء بالمنفعة الشخصية ، على أساس أن كل أخ ماسوني مجند في عون كل أخ ماسوني آخر ، في أي بقعة من بقاع الأرض ، يعينه في حاجاته وأهدافه ومشكلاته ، ويؤيده في الأهداف إذا كان من ذوي الطموح السياسي ويعينه إذا وقع في مأزق من المآزق أيا كان على أساس معاونته في الحق لا الباطل . وهذا أعظم إغراء تصطاد به الناس من مختلف المراكز الاجتماعية وتأخذ منهم اشتراكات مالية ذات بال

4- إن الدخول فيه يقوم على أساس احتفال بانتساب عضو جديد تحت مراسم وأشكال رمزية إرهابية لإرهاب العضو إذا خالف تعليماتها والأوامر التي تصدر إليه بطريق التسلسل في الرتبة

5- أن الأعضاء المغفلين يتركون أحراراً في ممارسة عباداتهم الدينية وتستفيد من توجيههم وتكليفهم في الحدود التي يصلحون لها ويبقون في مراتب دنيا ، أما الملاحدة أو المستعدون للإلحاد فترتقي مراتبهم تدريجياً في ضوء التجارب والإمتحانات المتكررة للعضو على حسب استعدادهم لخدمة مخططاتها ومبادئها الخطيرة

6- أنها ذات أهداف سياسية ولها في معظم الانقلابات السياسية والعسكرية والتغييرات الخطيرة ضلع وأصابع ظاهرة أو خفية

7- أنها في أصلها وأساس تنظيمها يهودية الجذور ويهودية الإدارة العليا والعالمية السرية وصهيونية النشاط

8- أنها في أهدافها الحقيقة السرية ضد الأديان جميعها لتهديمها بصورة عامة وتهديم الإسلام بصفة خاصة

9- أنها تحرص على اختيار المنتسبين إليها من ذوي المكانة المالية أو السياسية أو الإجتماعية أو العلمية أو أية مكانة يمكن أن تستغل نفوذاً لأصحابها في مجتمعاتهم ، ولا يهمها انتساب من ليس لهم مكانة يمكن استغلالها ، ولذلك تحرص كل الحرص على ضم الملوك ولرؤساء وكبار موظفي الدولة ونحوهم

10- أنها ذات فروع تأخذ أسماء أخرى تمويهاً وتحويلاً للأنظار لكي تستطيع ممارسة نشاطاتها تحت الأسماء إذا لقيت مقاومة لاسم الماسونية في محيط ما ، وتلك الفروع المستورة بأسماء مختلفة من أبرزها منظمة الروتاري والليونز . إلى غير ذلك من المبادئ والنشاطات الخبيثة التي تتنافى كلياً مع قواعد الإسلام وتناقضه مناقضة كلية

وقد تبين للمجمع بصورة واضحة العلاقة الوثيقة للماسونية باليهودية الصهيونية العالمية ، وبذلك استطاعت أن تسيطر على نشاطات كثيرة من المسؤولين في البلاد العربية وغيرها ، في موضوع قضية فلسطين ، وتحول بينهم وبين كثير من واجباتهم في هذه القضية المصيرية العظمى ، لمصلحة اليهود والصهيونية العالمية

لذلك ولكثير من المعلومات الأخرى التفصيلية عن نشاط الماسونية وخطورتها العظمى وتلبيساتها الخبيثة وأهدافها الماكرة يقرر المجمع الفقهي اعتبار الماسونية من أخطر المنظمات الهدامة على الإسلام والمسلمين وأن من ينتسب إليها على علم بحقيقتها وأهدافها فهو كافر بالإسلام مجانب أهله

************************************************** *************

الرئيس : عبد الله بن حميد - رئيس مجلس القضاء الأعلى في المملكة العربية السعودية

نائب الرئيس : محمد علي الحركان - الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي

الأعضاء : محمد محمود الصواف

عبد العزيز بن عبد الله بن باز - الرئيس العام لإدارة البحوث العلمية والإفتاء


----------------------------------------------

المختصر / قام أحد أعضاء الماسونية العالمية، الكاتب الأمريكي "غي كيني" بإصدار كتاب بعنوان "الأسطورة الماسونية"، ليميط اللثام عن بعض أسرار المنظمة الغامضة التي حيرت الكثيرين.
ويأتي ذلك في ضوء العديد من التكهنات حول طبيعة منظمة البنائين الأحرار، المعروفون باسم "الماسونية" وكثرة الإشاعات حول أسرارها وتمكنها من حكم العالم من وراء الكواليس، إضافة إلى الطابع الكتوم المحيط بها.
وحول سبب انضمامه للماسونية، أشار كيني في مقابلة مع مجلة "تايم" الأمريكية، إلى أنه كان مهتما بالماسونية منذ السبعينيات وقرأ العديد من الكتب حولها مما أثار حيرته، فقرر عام 2000 أن يجرب بنفسه وأن ينضم إلى المنظمة الشهيرة.
وبين كيني أن سبب عدم رغبة الماسونيين في دعوة الناس إلى الانضمام إليهم، هو نظرا "لأنهم لا يريدون إجبار الناس على القدوم دون رغبتهم، فهم يريدون المنضمين أن يأتوا لأسبابهم ولرغبتهم الخاصة في الانضمام."
وبالنسبة لشروط الانضمام إلى الماسونية، ذكر كيني أنه يجب على الشخص بداية أن يكون ذكرا، وأن يملأ ورقة طلب للانضمام، والتي تشمل أسئلة مثل "هل تؤمن بوجود كائن أعلى؟"، مبينا أن المنظمة لا تتبع دينا معينا، لأن الطريقة التي تطورت فيها طقوس الدخول بالماسونية تفترض أن الماسوني يملك إيمانا غير محدد بالله.
إضافة إلى ذلك، بحسب كيني، فإنه يتم سؤال الشخص الراغب بالانضمام إلى المنظمة، إن كانت قد تمت إدانته بجريمة كبرى، وهي أهم سؤال يمكن المرء من النجاح أو الفشل في الانضمام، وزيادة على ذلك يجب أن يكون "ماسوني المستقبل" قادرا على تحمل أعبائه المالية وألا يكون عالة على المحفل الذي سينضم إليه.
وشرح كيني تفاصيل انضمامه إلى المنظمة قائلا: "عندما حضرت إليهم وضعوني في غرفة تحضير، والتي كان فيها بعض الملابس التي كان يجب علي أن أرتديها، ومن ثم أعطوني عصبة للعينين، ويتم إجراء 'الالتزام' أو القسم عند مذبح في منتصف غرفة المحفل، وهو ببساطة مجرد طاولة موضوع عليها الإنجيل أو أي كتاب مقدس آخر يؤمن به الشخص."
وأضاف كيني: "ومن ثم يقومون بجعلك تمشي حول الغرفة لتتعرف على المسؤولين الأساسيين، وبعد ذلك ترى رئيس المحفل أمامك وهو يرتدي قبعته الطويلة، فهذه الطقوس تقليدية جدا تعود إلى مطلع القرن التاسع عشر. "
وأردف كيني" وبعد طقس الدخول، وهو ينطبق على جميع درجات الماسونية، يلقي عليك رئيس المحفل محاضرة حول تاريخ المجموعة ورموزها، والتي يكون قد حفظها حرفيا، فهذه الرموز والطقوس لم تتغير منذ مائتي عام."
وأفاد كيني بأنه لن يكشف عن بعض الأسرار، مثل الطرق التي يتعرف بها الماسونيون على بعضهم البعض، سواء عبر طرق مصافحة الأيدي وبعض الكلمات التي تقال كجزء من الطقوس، لأن المنظمة لا تريد دخول المتطفلين إلى اجتماعاتها وجلساتها.
وحول الأقاويل عن أن الماسونيين هم من ورثة "فرسان الهيكل،" إحدى أشهر الحركات المسيحية السرية التي نشأت أثناء الحروب الصليبية، و كونهم يحاولون بناء نظام عالمي جديد، وجد كيني أن أكثر ما فاجأه بالماسونية واقع أن المحافل بدأت تكّيف نفسها على أن تستمر بعدد أقل من الأعضاء وبمصادر أقل.
وأكد الكاتب الأمريكي أن عدد المنضمين إلى المنظمة يتراجع، ومبينا أن هناك تآكلا في الماسونية الآن، ما يستدعى ضرورة معالجة هذه المسألة.
المصدر: نبأ


من صيد الفوائد
الماسونية



هذا الرمز هو رمز عبدة الشيطان ، اتخده مشاهير العالم الماسونيون منهم و غير الماسونيين شعارا لهم في أكثر الصور فضيحة في العالم ، هذا إذا سلمنا أن هناك فرقا بين الماسونية و عبادة الشيطان !


















تحت الهرم : عبارة النظام العالمي الجديد

في قاعدته : تاريخ إنشاء منظمة اليهود النورانية الماسونية
فوق قاعدته : العين الحارسة التي تشع نورا ، رمز مستوحى من الحضارة الفرعونية من أسطورة إيزيس و أوزيريس ، و هو أيضا رمز من رموز الماسونية

فوق العين مباشرة : عبارة القبطي الأعظم أو : إن مهمتنا تكللت بالنجاح



هذا الشعار على العملات وقد قال قالها انيثان ماير روتشيلد اليهودي يوما على الملأ في أكثر المقولات واقعية في عالم اليوم ، مقولة تنطبع على النظام العالمي الحالي :

الذي يسيطر على عملة شعب أو أمة ، يمكنه التحكم في مصيرهما ، لأنك حينما تسيطر على المال ، يمكنك أن تملي توجهاتك لمصير أمم على القانون الذي يحكم النظام المالي لهذا الشعب
المال ملك !




بعض شعاراتهم


أكبر نجمة خماسية في التاريخ




أكبر نجمة خماسية في التاريخ و هي مرسومة على سطح الكرة الأرضية ( في العالم الجديد ) ..
و هي لم تُرسم من أجل دخول موسوعة ( جينيس للأرقام القياسية ) ..
و كذلك لم تُرسم بالألوان و الأحبار....





إرهاصات نشوء الماسونية :
الدارس لتاريخ الماسونيه يتعرض لمأزق شائك في موضوع نشأة الماسونية..

رمز الماسونية





رمز الماسونية فهي تعني هندسة باللغة الإنجليزية ويعتقد البعض ان في هذا رمزا إلى مهندس الكون الأعظم ويعتقد البعض ان رمز الماسونية التي هي عبارة عن المربع الناتج من التقاء الزاوية القائمة بالفرجار ماهي إلى تمويه لنجمة داوود

هناك عادة حرف G بين الزاوية القائمة و الفرجار ويختلف الماسونييون في تفسيرها فالبعض يفسرها بانها الحرف الأول لكلمة الخالق الأعظم God ويعتقد البعض الآخر انهااول حرف من كلمة هندسة Geometry ويذهب البعض الآخر إلى تحليلات أعمق ويرى إن حرف G مصدرها كلمة gematria والتي هي 32 قانونا وضعه أحبار اليهود لتفسير الكتاب المقدس في سنة 200 قبل الميلاد

من الناحية التنظيمية هناك العديد من الهيئات الأدارية المنتشرة في العالم وهذه الهيئات قد تكون او لاتكون على ارتباط مع بعضها البعض ويرجع عدم التأكد هذا إلى السرية التي تحيط بالهيكل التنظيمي الداخلى للماسونية ولكنه وفي السنوات الأخيرة بدأت الحركة تتصف بطابع أقل سرية ويعتبر الماسونيون ان ماكان يعتبر سرا او غموضا حول طقوس الحركة وكيفة تمييز الأعضاء الأخرين من التنظيم كان في الحقيقة تعبيرا عن الألتزام بالعهد و الولاء للحركة التي بدأها المؤسسون الأوائل و سار على نهجها الأجيال المتعاقبة


ابرز المشاهيرالماسونين:


- تشارلز هلتون (مالك فنادق هلتون)
- آرثردويل مؤلف (شارلوك هرمز)
- الكساندربوشكين (شاعرروسي راحل)
- فرانسيس اسكوت كي (مؤلف النشيد الوطني الأميركي).
- جون سميث (ملحن النشيد الامريكي)
- بوب هوب (ممثل كومدي أميركي)
- بيترسيلرز (ممثل في هوليود)
- جاكوموكازانوفا (العاشق الايطالي )
- توماس ليبتون (شاي ليبتون)
- اليكساندر فليمنغ (مخترع البنسلين)
- فولتير، الكاتب و الشاعر الفرنسي
- جوته الفيلسوف الألماني الأشهر
- فريدريك الثاني ملك بروسيا
- بيرلسكوني رئيس وزراء ايطاليا
- ايكيرو هاتوياما رئيس وزراء اليابان
- موتسارت (موتزارت) الموسيقي العالمي
- ونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا
- الأمير إدوارد دوق كنت
- جورج السادس (ملك بريطانيا السابق).
- الملك ادوارد السابع ملك انجلترا
- الملك ادوارد الثامن ملك انجلترا
- يوهان سباستيان باخ الموسيقار الألماني
- بيتهوفن الموسيقار النمسوي
- كلارك جيبل الممثل العالمي
- لوويل توماس (مكتشف لورانس العرب).
- روتشيلد رجل الأعمال الأمريكي
- ارثر كوناندويل القائد العسكري الأمريكي
- بدفورد رجل الأعمال الأمريكي
- بنيامين فرانكلين العالم الأمريكي
- مارك توين (الكاتب الأميركي).
- ايدي ميرفي، الممثل العالمي
- كلارك غيبل (الممثل الأميركي الشهير).
- جون سميث (ملحن النشيد الوطني الأميركي).
- والتر سكوت الأديب العالمي
- أوسكار وايلد الأديب العالمي
- فرانس ميسمر مؤسس التنويم المغناطيسي الحديث
- لوي أرمسترونغ (عازف الجاز).
- فريدريك بارثولدي (مصمم تمثال الحرية).
- فايكاونت بينيت (رئيس وزراء كندا الأسبق).
- سيمون بوليفار (محرر أميركا الجنوبية).
- روبرت بيرنز (شاعر اسكتلندا الوطني).
-أندريه سيتروين (رائد سيارات سيتروين).
- بوب دول (مرشح الرئاسة الأميركي سابقاً).
- إدوين دريك (رائد صناعة النفط).
- أونري جون دونانت (مؤسس الصليب الأحمر).
- بنجامين فرنكلين (أحد الموقعين على الدستور الأميركي).
- كينغ جيليت (رائد أمواس جيليت).
- إغناس جوزيف غيوتين (مخترع المقصلة).
- إدغار هوفر (مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي).
- ديفيد صارنوف (أبو التليفزيون).
- ملفين جونز (مؤسس أندية لينز).
- جيمس نيزميت (مخترع كرة السلة).

من رؤوساء امريكا :

كثر منهم روزفلت ..وجورج واشنطن (الرئيس الأميركي الأول)...
هاري تورمان..
جورج بوش الاب والابن
و جيرالد فورد و جيمس مونرو، وتيودور روزفلت رؤساء الولايات المتحدة
جيمس بوكانان (الرئيس الأميركي الأسبق).
روبرت بوردون (رئيس الوزراء الكندي الاسبق)
جون ماكدونالد(رئيس الوزراء الكندي الاسبق
جيمس غارفيلد (الرئيس الأميركي الأسبق).
وليام هاوارد تافت (الرئيس الأميركي الأسبق).
جيمس بولك (الرئيس الأميركي الأسبق).
وورين هاردينغ (الرئيس الأميركي الأسبق).
أندرو جاكسون (الرئيس الأميركي الأسبق)
أندرو جونسون (الرئيس الأميركي الأسبق).
وليام ماكينلي (الرئيس الأميركي الأسبق).