الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

حسين سالم في أول حوار من اسبانيا:الجيش منع مبارك من الهروب لسويسرا

الصفحه الرئيسيه

الوفد : قال رجل الأعمال الهارب حسين سالم إنه لم يهرب من مصر أثناء الثورة، ولكنه خرج بعلم رئيس الجمهورية يوم الإثنين 31 يناير 2011 وودع مبارك وأسرته على وعد أنهم سيلحقون به بعدها بأيام وسافر إلى دبى أولا لتصفية كل أعماله هناك لأنه علم أن مستقبله هو ومبارك في الدول العربية انتهى.

وأضاف سالم فى حواره لجريدة "روزاليوسف"، من داخل مستشفى بإسبانيا انه يعتبر مبارك هو الرئيس حتى الآن , مؤكدا أنه لن يعود إلا عندما يكون هناك رئيس حقيقى لأنه الوحيد الذى سيحميه.
وصرح سالم بأن الرئيس وأسرته كانوا سيلحقون به فى سويسرا يوم 31 يناير لأن نفسيته كانت متدهورة للغاية، وكان يرتعش بالمعنى الحقيقي وعرف من أول يوم من التقارير أن كل شىء انتهى, خاصة عندما أوقف الجيش الطائرة الخاصة بالأسرة والتي كانت متجهة لسويسرا, مؤكدا أنه انتظرهم في مطار سويسرا لساعات طويلة حتى أبلغه أحد من داخل مطار شرم الشيخ أنهم أعيدوا للفيلا التي قام ببنائها لهم.
واعتقد سالم بأن الحزب الوطني سيعود للحياة السياسية مرة أخرى ولكن باسم آخر, ووقتها سيعود إلى مصر، واختتم حواره قائلا "هارجع مصر تاني وأنا وصديق عمري الرئيس مبارك هنعمل شركة عملاقة مع الأولاد وإحنا كتبنا العقود خلاص".

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق