الأحد، 23 أكتوبر، 2011

الفاينانشيال تايمز: نهاية القذافي رسالة للأسد وصالح

الصفحه الرئيسيه

واصلت الصحف البريطانية اهتمامها بمقتل العقيد الليبي معمر القذافي وافردت عددا من صفحاتها الداخلية لتغطية الحدث لليوم الثاني على التوالي.
نشرت الاندبندنت مقالا للبروفسور فواز جرجس مدير مركز الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد عن مستقبل ليبيا بعد مقتل القذافي.
وقال الكاتب إن "معمر القذافي قاد ليبيا لأكثر مكن أربعة عقود، وخلال هذه الفترة دمر كل شىء".
وأضاف جرجس قائلا "الشىء الوحيد الذي بناه هو ثقافة الخوف والوحشية".
ويرى جرجس أنه "بينما يمكن أن يكون الشخص حساسا بشأن الأسلوب الذي قتل به (القذافي) يوم الخميس، يجب ألا ينسى أنه قاد أناسا صيروا وحوشا".
وأضاف الكاتب "خلال ساعات سيعلن المجلس الوطني الانتقالي تحقيق النصر في الحرب الأهلية التي استمرت ثمانية اشهر".
وتابع قائلا "في هذه المرحلة تبدأ المعركة الحقيقة من أجل ليبيا".

دمار وتهميش

ويرى الكاتب أن "موت القذافي يمنح قادة البلاد الجدد فرصة وكذلك العديد من العقبات الكبيرة".
واعرب عن اعتقاده بأن "تحويل ليبيا إلى دولة حديثة" سيكون أمرا عسيرا".
ودلل الكاتب على ماذهب بالقول "خلال أعوامه الـ42 في السلطة، دمر القذافي كل مؤسسات البلاد".
وأضاف أن القذافي "دمر البنى التحتية للبلاد وفشل في الاستفادة من عائدات ليبيا النفطية الوفيرة وهمش الشعب".
ويرى جرجس أن "نجاح الإدارة الجديدة يعتمد بصورة كاملة على مقدرة الحكومة على إعادة بناء مؤسسات الدولة".

الشرق والغرب

وأضاف "إذا لم يبدأوا بسرعة فإنهم يجازفون بفقدان الفرصة الذهبية المتاحة أمام ليبيا".
وتابع الكاتب قائلا إن "هناك انشقاقات تهدد بتقويض السلام"، مضيفا أنه "حتى في موت القذافي شهدنا انقسام اقليمي داخل ليبيا".
ويشرح فكرته بالقول إن المجلس العسكري في مصراتة "هو الذي قاد البحث عن القذافي" وأنه على ما يبدو هو المسؤول عن مقتله.
وذكر الكاتب بأن المجلس العسكري في مصراتة "مؤسسة مختلفة عن المجلس الانتقالي الوطني الذي تعود جذوره إلى بنغازي" في شرق البلاد.
وأضاف الكاتب أنه "من دون قيادة تنفيذية قوية، فإن هناك خطرا من أن يؤدي هذا الانشقاق بين الشرق والغرب في المجمتع الليبي إلى تقويض جهود الوحدة".

"لا تقتلوه، نريده حيا"

الموقع الذي اعتقل فيه القذافي
تناولت الدايلي تلغراف اللحظات الأخيرة من حياة القذافي
وإلى صحيفة الدايلي تلغراف التي خصصت صفحتيها الرابعة والخامسة لعدد من التقارير المصورة عن مقتل القذافي ونجله المعتصم مع العديد من الصور التي التقطت في اللحظات الأخيرة من حياة الرجلين أو بعد مقتلهما.
يقول غوردون راينر كبير مراسلي الصحيفة، في تقرير على صفحتها الخامسة، إن صورا جديدة للحظات الأخيرة من حياة العقيد القذافي أظهرت أن مقاتلي المجلس الانتقالي تجادلوا بشان ما إذا كان يجب قتله أم لا.
وأضاف التقرير أن عددا من المقاتلين أخذوا يصيحون، بعد لحظات من إخراج القذافي من الأنبوب الذي كان يختبىء فيه، "أنت كلب، أنت كلب"، بينما صاح آخرون "لا تقتلوه، نحن نريده حيا".
وأشار الكاتب على ما سماه "شهادات حديثة" على لحظات الاعتقال، حيث طالب القذافي المقاتلين بحقوقه القانونية في معاملة عادلة.
وأضاف التقرير أن القذافي خاطب المقاتلين متسائلا "هل تعرفون الصواب من الخطأ؟".

بقع الدم

اللحظات الأخيرة من حياة القذافي كانت أيضا موضوعا لتقرير على صفحات الغارديان من إعداد اندريه نيتو من مصراتة وإيان بلاك من طرابلس ولوك هاردينغ.
يقول التقرير إن "الجروح على جسد القذافي بدت لتؤكد أنه، من دون شك، قتل بدم بارد خلال دقائق الفوضى التي اعقبت اعتقاله يوم الخميس".
واشار التقرير إلى أن "جروح ناتجة عن طلقات نارية من مسافة قريبة على الجانب الأيسر من رأسه"، وأن "بقع الدم أظهرت أن هناك جرح آخر ناتج عن طلق ناري في صدره".
وأضاف التقرير أن الخلاف بشأن مكان دفن القذافي "يهدد بالقاء ظلاله على خطط المجلس الوطني الانتقالي للإعلان عن النهاية الرسمية للانتفاضة الليبية التي استمرت تسعة أشهر".

"الاسلوب الدموي"

وأشار في هذا الصدد إلى أن ممثلي المجلس الانتقالي في مصراتة رفضوا "بشكل واضح" أن يدفن القذافي في مدينتهم.
وذكر التقرير أن أحد الحلول المطروحة لتلك المشكلة هي أن تدفن الجثة في البحر مثلما فعل بجثة اسامة بن لادن الزعيم السابق لتنظيم القاعدة.
وأشار التقرير إلى أنه "لا يوجد بين عامة الناس الكثير من الإحساس بالندم على الأسلوب الدموي والاستباقي في مقتل القذافي".
وذكر مراسل الصحيفة أن "غالبية المصلين في صلاة الجمعة بساحة الشهداء في العاصمة طرابلس قالوا إنهم مسرورون باغتيال القذافي".
لكن الغارديان تنقل عن امراة واحدة قولها "بعض الناس يهتمون بحكم القانون ولا يعتقدون أنه كان من الصواب أن يقتل".

"ستكون التالي"

المظاهرات في سورية
اهتمت التايمز بالأثر الذي أحدثه مقتل القذافي على المظاهرات في سورية
وإلى صحيفة التايمز التي أفردت جانبا من صفحتيها الأولى والثانية والصفحات من الرابعة إلى السابعة لمتابعة هذا الحدث.
لكن الصحيفة اهتمت بوجه خاص بالاثر الذي أحدثه مقتل القذافي على الانتفاضة السورية التي انطلقت منذ منتصف مارس/ آذار الماضي.
"السوريون يقولون للأسد: ستكون التالي"، كان هذا هو العنوان الذي اختارته الصحيفة لتقرير صفحتها الأولى الذي أعده جيمس بون من بنغازي ونيكولاس بلانفورد من بيروت وجيمس هايدر مراسل شؤون الشرق الأوسط.
ذكر التقرير أن آلاف السوريين تدفقوا إلى الشوارع عقب مشاهدة صور مقتل القذافي وأنهم بعثوا تحذيرا إلى الرئيس بشار الاسد بأن نظام حكمه سيكون التالي في قائمة الرحيل.
وقال التقرير إن مقتل القذافي منح دفعة للمتظاهرين السوريين.

رسالة إلى الاسد وصالح

وأخيرا إلى صحيفة الفاينانشيال تايمز التي خصصت افتتاحيتها لمقتل القذافي وكانت بعنوان "حصاد الربيع"، في إشارة إلى مسمى "الربيع العربي" الذي بات يطلق على الثورات العربية في عدد من بلدان منطقة الشرق الأوسط.
تقول الصحيفة إن "سقوط القذافي هو مجرد معلم واحد على طريق الحرية".
وأضافت الافتتاحية "ليس فقط شوارع طرابلس او مصراتة يمكن الاحتفال بسقوط القذافي" مضيفة أن كل العالم يمكن أن يحتفل "برحيل الطاغية".
وترى الفاينانشيال تايمز أن "نهاية القذافي العنيفة ستبعث رسالة قوية على الطغاة الآخرين.
وأضافت الصحيفة أن "بشار الاسد في سورية وعلي عبد الله صالح في اليمن لا يمكن أن يظلا في وهم بان العنف والقمع سيضمنا لهما إحكام قبضتهما على السلطة".

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق