الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

موسى: لن انضم لاى حزب.. ولافتات: ' انت فل الفلول '

الصفحه الرئيسيه

عمرو موسي ' المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ' علي أهمية الانتهاء من الانتخابات التشريعية لمجلسي الشعب والشورى و الرئاسية خلال 6 أشهر وذلك لانهاء حالة الغموض والقلق التي تمر بها مصر مؤكدا أنه لا مشكلة علي وضع دستور بسرعة بعد الاتفاق المشاكل الحساسة و الدقيقة مشيرا الي أنه لا يؤمن بقانون الطوارئ وان القانون الطبيعي كافي جدا للحفاظ علي الامن والاستقرار وانه في حال انتخابه رئيسا للجمهورية سيقوم بالغائه فورا.


وحذر من تطبيق قانون الغدر لمجرد فكرة الانتقام مطالبا بالحذر الشديد حرصا علي مصلحة مصر.


جاء ذلك خلال أولي جولاته الانتخابية في محافظة الدقهلية اليوم والتى انطلقت من مسجد النصر بالمنصورة وسط تأييد أعداد كبيرة من أبناء مدينة المنصورة الذين إلتفوا حوله بصورة كبيرة، ووسط رفض بعض شباب الثورة الذين رفعوا لافتات ترفض الزيارة ورفعوا لافتات ' انه فل من الفلول ' و ' لا نريد عمرو موسي في المنصورة '.


وحاول المواطن حسن قاسم تقبيل يد عمرو موسي لتوفير فرصة عمل لابنه محمد الحاصل على بكالوريوس تربية رياضية و لا يجد عمل و قام الرجل بتقبيل رأس موسي ثم شاركهم المسيرة التي انطلقت في شارع المديرية القديمة والذين رددوا الهتافات ' عمرو موسي لابلاش واحد غيره مينفعناش ' والشعب يريد عمرو موسي '.


وعقد موسي مؤتمر صحفي أبدي خلاله سعادته بزيارة المنصورة ' فهو بلد جميل وسمعته جيدة بين مدن مصر وانا لا أستند الي أي تقارير سابقة وأريد أن أكون علي اطلاع علي كل دقائق الامور في مصر '.


وقال عمرو موسي أنه لن ينضم الي أي حزب سياسي قبل أو بعد انتخابه رئيسا للجمهورية و ان المادة الثانية من الدستور محل اتفاق بين أطياف الشعب المصري وأنه في حالة أن تكون الدولة برلمانية فقط سيكون هناك كلام أخر في استمراره للترشح من عدمه '، مشيرا الى أنه لم يرشح نفسة لكي يحصل علي 99 % من الاصوات و يكفيه الحصول علي 51 %.


ونفي موسى أن يكون له تدخل أو دور في غزو أمريكا للعراق مؤكدا أن من يردد هذا فاقد لكل أهلية ومزور وغير مطلع علي التاريخ مؤكدا أنه أول المعارضين لغزو أمريكا للعراق وأنه تسبب في عدم اصدار قرار من مجلس الامن بشن الحرب علي العراق مما أدي الي تأخير الحرب شهرين وشنها دون غطاء دولي وان هذه الحرب كانت بعد مخططات كبري وأن سجلات الجامعة العربية سوف تشهد بأنها قامت باحضار كافة الاطياف للحل.


وكشف عن قيام ثلاث دول عربية رفض ذكر أسمائهم بتقديم طلبات رسمية لجامعة الدول لفرض حظر جوي علي النظام الليبي.

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق