الاثنين، 19 سبتمبر، 2011

أوباما في صدمة كبيرة بعد تقليد ثورة المصريين في "وول ستريت"

الصفحه الرئيسيه

يبدو أن ثورات الربيع العربي بدأت تنتقل إلى داخل الولايات المتحدة نفسها ، حيث تظاهر آلاف الأمريكيين يوم الأحد الموافق 18 سبتمبر بالقرب من شارع وول ستريت في نيويورك ، احتجاجا على ما أسموه الجشع والفساد والاقتطاعات في الميزانيات الاجتماعية .

ولم يقف الأمر عند ما سبق ، فقد حاول المتظاهرون احتلال شارع وول ستريت ، الذي يرمز إلى النشاط المالي العالمي ، للاعتصام فيه ، إلا أن الشرطة سارعت لإغلاق جميع الطرق والمنافذ المؤدية إليه ، كما قامت بإغلاق الشوارع المتفرعة منه والتي توجد فيها كبرى المصارف الأمريكية .

ورغم الإجراءات السابقة ، إلا أن المتظاهرين شددوا على التصعيد وأعربوا عن أملهم في تحويل شارع وول ستريت إلى "ميدان تحرير أمريكي" على غرار ميدان التحرير في القاهرة عندما تظاهر ملايين المصريين وأسقطوا نظام الرئيس حسني مبارك في فبراير/شباط الماضي .

كما رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "الفساد، هذا يكفي ، يكفي اقتطاعات في الميزانيات ، نيويورك تقول لا لجشع وول ستريت".

بل ونقلت وسائل الإعلام الأمريكية عن بيان للمتظاهرين على شبكة الإنترنت القول :"الشيء الوحيد الذي يجمعنا هو أننا نشكل 99% من الشعب الأمريكي الذي لم يعد يتغاضى عن جشع وفساد الـ1% المتبقي" ، وذلك في إشارة إلى النظام المالي الذي تمثله بورصة "وول ستريت " والذي يصب فقط في صالح الأغنياء والأقوياء .

واللافت للانتباه أن تداعيات ثورات الربيع العربي على الداخل الأمريكي لن تقتصر فيما يبدو على الاحتجاج ضد الفساد وغياب العدالة الاجتماعية وجشع "وول ستريت" وإنما ظهرت تحذيرات أيضا من أن تلك الثورات تهدد نفوذ الولايات المتحدة في العالم وخاصة في الشرق الأوسط .

ففي 18 سبتمبر ، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن الربيع العربي تسبب في تحديات وسيناريوهات سيئة لم يتخيلها البيت الأبيض.

وتساءلت الصحيفة "ماذا لو واصل الفلسطينيون سعيهم للاعتراف بدولتهم في الأمم المتحدة، رغم رفض واشنطن؟ فهذا يجعل إسرائيل عرضة لملاحقة المحكمة الجنائية الدولية، أو يضاعف مشاعر الاستياء تجاه الولايات المتحدة، كما قد يثير عنفا جديدا في الضفة الغربية وغزة".

كما تساءلت "ماذا لو أن مصر التي خرجت من عقود من الحكم الديكتاتوري للرئيس حسني مبارك تستجيب للمشاعر المعادية لإسرائيل في الشارع وألغت اتفاقية كامب ديفيد التي ظلت حصن سلام الشرق الأوسط مدة ثلاثة عقود؟".

وأضافت الصحيفة " هذه التغييرات تعرقل أو على الأقل تقلل من النفوذ الأمريكي في المنطقة، فالرئيس الفلسطيني يسعى لعضوية كاملة في الأمم المتحدة وسط صد محموم من الدبلوماسية الأمريكية، وجاء تحركه وسط تدهور سريع في العلاقات بين مصر وإسرائيل، وبين إسرائيل وتركيا، وهذه الأطراف الثلاثة كانت أقوى حلفاء واشنطن في المنطقة".

وتابعت أن الدبلوماسية الأمريكية لم تكن سهلة في الشرق الأوسط أبدا، ولكن الأحداث الأخيرة في المنطقة أثارت مخاوف الولايات المتحدة من أنها قد تكون مجبرة على اختيار موقف دبلوماسي مع أحد أصدقائها، أو في الحال الأسوأ حدوث النزاعات العسكرية بين هؤلاء الأصدقاء.

واستطردت الصحيفة " هناك نتائج افتراضية مرعبة حاليا ، فماذا سيحدث لو أن تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي والتي تلتزم الولايات المتحدة بالدفاع عنها بموجب معاهدة الحلف أرسلت سفنا حربية لمرافقة السفن إلى غزة في تحد للحصار الإسرائيلي كما هدد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان؟".

وأشارت "نيويورك تايمز" أيضا إلى أن أحداثا مثل طرد السفير الإسرائيلي من أنقرة واقتحام السفارة الإسرائيلية في القاهرة والمظاهرات المعادية أمام السفارة الإسرائيلية في الأردن أشعلت وضعا طارئا وأجبرت إدارة أوباما على إعادة تقييم بعض الافتراضات الأساسية في السياسة الأمريكية.

ونقلت الصحيفة عن روبرت مالي وهو محلل بالمجموعة الدولية للأزمات قوله :"أصبحت المنطقة غير متماسكة، وكل الأدوات التي كانت تتعامل بها أمريكا في الماضي لم تعد صالحة اليوم".

وشددت "نيويورك تايمز" في هذا الصدد على أن القادة الذين حافظوا على وضع ثابت استمر عقودا وهم مبارك في مصر والقذافي في ليبيا وزين العابدين في تونس سقطوا وأدى سقوطهم إلى ظهور قوى جديدة لا يمكن التكهن بسلوكها ، مشيرة إلى أن هناك مخاوف أمريكية من ظهور حكومة معادية في مصر تهيمن عليها جماعة الإخوان المسلمين .

وبجانب ما ذكرته "نيويورك تايمز" ، فقد نقلت قناة "الجزيرة" عن بعض الدبلوماسيين الأمريكيين تخوفهم من أن تعامل واشنطن مع الوضع الجديد قد يدفع الربيع العربي باتجاه التشدد ، موضحين أن أوباما أعلن بصراحة أن الدعم الاقتصادي لتلك الثورات يتوقف على السماح بازدهار الديمقراطية وهي إشارة تحذر من أنه إذا وصل الإخوان المسلمون مثلا للسلطة في مصر فإن التعاون الاقتصادي قد يتوقف وهذا أكثر من مجرد استخدام سياسة العصا والجزرة في الاقتصاد ويعتبر تدخلا سافرا من شأنه أن يضاعف الاستياء تجاه الولايات المتحدة .

والخلاصة أن الربيع العربي أربك حسابات الدبلوماسية الأمريكية بشدة ، بل إن المظاهرات بالقرب من وول ستريت تعتبر تحذيرا بأن شرارة تلك الثورات قد تتغلغل أيضا داخل الولايات المتحدة نفسها .

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق