الخميس، 8 سبتمبر، 2011

الشاهدان الثامن والتاسع في قضية مبارك يتحولان إلى وزراء للداخلية على الفيسبوك

الصفحه الرئيسيه

أثارت شهادة الشاهدين الثامن والتاسع في قضية قتل المتظاهرين - المقدم عصام حسني واللواء حسين فرج - جدلاً كبيرا بين المصريين الذين رحبوا بها، واستقبلها أهالي الشهداء داخل قاعة المحكمة بالتصفيق الحار والدعاء، وأصبح الشاهدان بطلين في نظر شباب الثورة وحظيا بالإشادة من جانب النيابة العامة، وتم إطلاق مئات الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لتأييدهما والدعوة لحمايتهما والمناداة بتوليهما منصب وزير الداخلية، واستقطبت تلك الصفحات الآلاف خلال ساعات قليلة ومازالت.

وجاءت أبرز عنوان الصفحات تلك الصفحات كالاتي: كلنا المقدم عصام شوقي، الشعب يريد عصام شوقي وزيرا للداخلية، محبي البطل عصام شوقي، المقدم عصام شوقي هايعدم مبارك وأعوانه، اللواء حسين فرج وزيرا للداخلية، كلنا اللواء حسين فرج، وغيرها..

وكان الشاهد الثامن المقدم عصام حسني المقدم بالإدارة العامة لشئون المجندين بالأمن المركزي، قد اتهم وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي ومساعديه بالمسؤولية عن قتل المتظاهرين.

وأكد وجود سلاح آلي في منطقة وسط القاهرة يوم 28 يناير، قائلا إن الداخلية اتخذت إجراءات احترازية غير مسبوقة يوم الجمعة 28 يناير، وإنه كان لدى قياداتها تخوفا من وقوع حادث جلل في ذلك اليوم، وأنه تم إخفاء سيارات الشرطة غير المعنية بمقر أكاديمية الشرطة.

كما أكد الشاهد صدور الأوامر بقطع خدمات الإنترنت والمحمول يوم 28 يناير، وأنه تقدم ببلاغ إلى النائب العام حينما صدرت تعليمات داخل غرفة عمليات الأمن المركزي بالتعامل مع المتظاهرين بأي وسيلة دون الرجوع إلى القيادات.

من جانبها، وجهت النيابة العامة رسالة شكر إلى الشاهد الثامن "على شجاعته ووطنيته وقوله الحق أمام هيئة المحكمة"، فيما عقب دفاع العادلي عصام البطاوي على الشهادة قائلا: إن الشاهد لم يعلم شيئًا ولم ير ما حدث، وأنه غير متخصص في هذا الشأن.

أما الشاهد التاسع، فقد أكد إن الأمن المركزي اعتمد خطة اسمها "الخطة 100" للتعامل مع المتظاهرين، في الوقت الذي أكد فيه عدم معرفته بتفاصيل الخطة.

وذكر أنه اعترض على أجزاء أوكلت إليه من الخطة، فقام العادلي بنقله إلى مديرية أمن القاهرة ليتعلم كيفية فض التظاهرات، مبيناً أن رئيس قطاع الأمن المركزي السابق اللواء أحمد رمزي أكد قدرته على تطبيق ما هو أكثر من "الخطة 100".

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق