الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

كتاب اسرائيلي جديد : أشرف مروان حصل على مليون دولار خلال 30 عاما و100 ألف علاوة عن معلومة الاستعداد لحرب 73.. وخاتم ماسي لزوجته

الصفحه الرئيسيه

نقلت جريدة القدس العربى فى عددها الصادر غدا الثلاثاء عن صحيفة 'يديعوت أحرونوت' العبريّة، أمس الاثنين، عن أنّ أشرف مروان، الذي كانت كنيته في الموساد الإسرائيليّ (الملاك) واصل تزويد الموساد بالمعلومات حتى بعد أن انكشف أمره، يشار إلى أنّ مروان، صهر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي تدعي إسرائيل أنه تعامل مع الموساد لمدة 30 عاما، وزودها بمعلومات عن موعد بدء حرب أكتوبر من العام 1973، توفي في لندن قبل عدّة سنوات في ظروف ما زالت غامضة .
وقالت مراسلة شؤون الشرق الأوسط بالصحيفة إنّ ذلك نقلا من كتاب جديد صدر باسرائيل مؤخرا منتأليف البروفيسور أوري بار يوسيف، ويكشف عن مجموعة من الأسرار الجديدة، التي تكشف لأول مرة، على حد زعمها.
وبحسب الصحيفة، فإنّ من بين هذه الأسرار أنّ مروان واصل تعامله مع الموساد حتى بعد توقيع اتفاقيات السلام مع مصر، وأنّ العلاقة معه قطعت في نهاية التسعينيات، ما يعني أنه كان فعالا عند صدور كتاب رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) إيلي زعيرا، عام 1993، الذي كشف معلومات يمكن الاستدلال منها أن أشرف مروان هو العميل المسمى بالملاك، مشيرا إلى أنّ قطع الاتصال جاء بسبب تقني، إذ أنّ مروان، على حد زعم المؤلف، اكتشف عن طريق الصدفة أنّ مسؤول الموساد في أوروبا في ذلك الحين أصدر الأوامر لمشغلي مروان، بتسجيل أقواله على جهاز تسجيل.
علاوة على ذلك، يؤكد المؤلف الرواية الرائجة بأنّ مروان قام بتزويد الإسرائيليين يوم الخامس من تشرين الأول (أكتوبر) من العام 1973 بمعلومات مؤكدة عن موعد بدء الحرب التي نشبت في اليوم التالي، الأمر الذي مكن إسرائيل من استدعاء الاحتياط، والحؤول في النهاية دون سقوط هضبة الجولان بكاملها، بأيدي السوريين، وفق وجهة النظر الإسرائيليّة.
يُشار إلى أنّ رئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة زعيرا قُدّم للمحاكمة في إسرائيل بتهمة الإفشاء بأسرار الدولة بعد أنْ كشف عن اسم العميل المصريّ لعدد من الصحافيين الإسرائيليين والأجانب، كما أنّه رفض في حينه الوثوق بمروان، في حين أنّ رئيس الموساد آنذاك، تسفي زمير، الأمر الذي أشعل خلافًا عميقًا بين الجهازين، وصل إلى المحكمة العليا الإسرائيليّة، التي عينّت قاضيًا خاصًا لبحث القضية بعيدًا عن أروقة المحكمة، والذي قرر في نهاية المطاف أنّ وزمير كان على حق، في ما أكد على أنّ زعيرا أخطأ في تقدير المعلومات التي وصلت من مروان.
يشار إلى أنّ الكتاب يُكرر مرّة أخرى الرواية الإسرائيليّة الرائجة ومفادها أنّ مروان كان من أغلى العملاء الذين تخابروا مع إسرائيل من ناحية التكلفة، لافتًا إلى أنّه خلال 30 عاما من تعامله، دفع الموساد لمروان مبلغ مليون دولار، إضافة إلى 100 ألف دولار (علاوة)، على المعلومة التي زود إسرائيل بها حول حرب 73 وذلك بأمر من رئيس الموساد في حينه تسفي زمير، إضافة إلى تزويده بفتيات مرافقات، حيث يكشف أن الموساد استعان برجل يهودي يملك ناديا ليليا في لندن، قام بتزويد الفتيات المرافقات لمروان وشريكه في أعمال التجارة، رئيس الحكومة الليبية السابق عبد السلام جلود، على حد تعبير الصحيفة.
وبحسب الكتاب، فإنّ محاولة تجديد الاتصال مع مروان، تمّت في العام 1997 بأمر من رئيس الموساد، في حينه داني ياتوم وذلك بعد كشف قضية يهودا جيل، الذي نقل على مدى سنوات معلومات كاذبة عن علاقته مع عميل كبير في سوريّة، إلا أن مروان رفض ولم يحضر إلى اللقاء الذي قرر مع الإسرائيليين، الأمر الذي جمّد الاتصال معه على مدى فترة تولي ياتوم رئاسة الموساد. وزاد المؤلف قائلاً إنّ أفرايم هليفي، الذي حلّ مكان ياتوم في رئاسة الموساد، بعد تورط الأخير في محاولة الاغتيال الفاشلة ضدّ رئيس الدائرة السياسيّة في حركة حماس، خالد مشعل، اعتقد هو الأخر أنّ الفائدة من تجديد الاتصال مع مروان، أقل من المخاطرة، وتخوف من أن يضر انكشافه بعلاقات الثقة مع مصر، ولذلك اكتفى بتكليفه تقديم تقييمات عن التطورات السياسية في مصر والعالم العربي.
وبحسب التقارير الإسرائيليّة فإنّ الهدف الرئيسي من الكتاب هو دحض نظرية رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية إبان حرب العام 1973 الجنرال المتقاعد إيلي زعيرا، بأنّ مروان كان عميلاً مزدوجًا، قام عشية الحرب بتضليل الإسرائيليين حول موعد الهجوم السوري المصري المشترك.
وبحسب الكتاب الجديد فإنّ مروان، كان في الـ25 من عمره، طالب اللقب الثاني في موضوع الكيمياء، وصل إلى لندن في زيارة قصيرة، وقام بالاتصال بالسفارة الإسرائيلية من هاتف عمومي في العاصمة البريطانية، وتحدث مع الملحق العسكري رافضًا إعطاء رقم هاتفه، وهكذا انتهت المحادثة الأولى، ولكن بعد مرور أقل من 24 ساعة اتصل ثانية، ووافق على إبقاء رقم هاتف الفندق الذي كان يقيم فيه، ويقول الكتاب أيضا إن رئيس وحدة (تسوميت)، المسؤولة عن تجنيد العملاء في الموساد، شموئيل غوردون، الذي كان مسؤولاً عن القارة الأوروبية، التقى به وقرر خلافاً للتعليمات المتبعة آنذاك، أنْ يجنده، هذه التعليمات التي كانت تحتم عليه استشارة المسؤولين عنه في الموساد قبل إقدامه على خطوة من هذا القبيل. وجاء في الكتاب أيضًا أنّ الحدس والمقامرة لغوردون أكدا على أنّه اصطاد سمكة كبيرة وثمينة للغاية، وتمّ تعيين الملقب بدوبي، وهو شاب في عمر مروان كرجل الاتصال معه وبأمر من الموساد واصل دوبي الالتقاء مع مروان حتى سنوات التسعين من القرن الماضي، وأنّ اسم مروان الحركي في الموساد (الملاك)، كما تمّ إبلاغه بأنْ يتصل بنساء يهوديات في لندن، يعملن لصالح الموساد، لإرسال المعلومات عن طريقهن. ويقول مؤلف الكتاب إنّه حتى اليوم لم تتمكن المخابرات الإسرائيلية من تحديد السبب الذي دفع مروان إلى خيانة وطنه، ولكنّه يقول إنّ هناك ثمة احتمالات لإقدامه على هذه الخطوة: الطمع بالأموال، الرغبة بالانتقام من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، الذي كان يستخف به، والسبب الثالث هو جنون العظمة، ويكشف الكتاب عن أنّه عندما أخبر مروان الموساد بأنّ علاقته بزوجته ساءت ونشب خلاف بينهما، أمر رئيس الموساد بتخصيص مبلغ كبير واشتروا له خاتمًا من الماس كهدية الصلحة مع زوجته.




اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق