الأحد، 21 أغسطس، 2011

سرايا: البرادعي وموسى كانوا يعاملوا "بفتور" في الصحف القومية بتوجيهات من نظام مبارك..والعدلي أغبى مسئول في مصر

الصفحه الرئيسيه

أكد أسامة سريا رئيس تحرير صحيفة الأهرام السابق في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، مساء السبت، أن «الصحف القومية» قبل الثورة كانت تعبر عن الحقيقة كما يريدها النظام.



وكان هناك غياب تام للمؤسسات القوية والداخلية كان بها ملفات أكثر من طاقتها.



وعن سياسته في نشر بعض الموضوعات الهامة، أكد انه لم يرجع يوما لصفوت الشريف أو زكريا عزمي لأخذ آرائهم في الأخبار الهامة ولكنه كان يرجع إلي الرئيس السابق مباشرة.



بالحديث عن السياسية الإعلامية للصحيفة خلال أيام الثورة، أوضح أن جريدة الأهرام خلال أحداث الثورة كانت تعبر عن وجهة نظر محرريها وكتابها، وخلال فترة الثورة لم يتمكن من الاتصال بمبارك، وتقديرات المسئولين كانت مشوشة وكانوا غير مطمئنين.



وعن خطابات مبارك أيام الثورة، أشار سرايا إلي أن أحد خطابات مبارك كتبها سليمان عواد وآخر شارك فيه جمال وأنس الفقي، مؤكد أن مبارك أراد منذ فترة إنهاء حياته السياسية ولم يكن في ذهنه قضية «توريث» جمال مبارك.



وأضاف أن جمال مبارك أدار المباراة خلال فترة الثورة، ومبارك لم يكن راضيا عن بعض الأمور قبل اندلاع الثورة خاصة قانون «الضرائب العقارية»، كما وضع أنس الفقي ضوابط على تصريحات مبارك الخاصة بالضريبة العقارية.





محمد البرادعي
وفجر مفاجأة من العيار الثقيل حيث أكد ان محمد البرادعي وعمرو موسى كانوا يعاملوا بفتور في «الصحف القومية» بتوجيهات وأوامر من بعض القيادات السياسية في نظام مبارك، وذلك نظرا لعلاقتهم السيئة بمؤسسة الرئاسة.



وعن إدارة العمل في الصحيفة بعد تنحي مبارك، أكد انه لم يقوم بعمل مانشيتات الصحيفة بعد إعلان تنحي الرئيس السابق، لافتا إلي إن الرئيس مبارك هو أول من اعترف بالثورة وأكد عدم ترشيح نفسه مجددا.



وبالحديث عن قضية مقتل خالد سعيد، ذكر سرايا علي فضائية "سي بي سي" انه طالب من وزير الداخلية إجراء تحقيق فوري في مقتله، ولكن وزير الداخلية السابق حبيب العادلي كان أغبى مسئول بمصر.



وأوضح ان زكريا عزمي كان موظف متواضع الإمكانيات ولا يفهم جيدا وكلماته في البرلمان كانت سطحية، وجمال مبارك هو القشة التي قسمت ظهر النظام السياسي والتاريخ سوف يثبت أن نظام مبارك ليس مثل بن علي أو القذافي.



وعن طريقة وصوله إلي منصب رئيس تحرير «الأهرام»، أكد انه لم يكن قريبا من صفوت الشريف ولم يكن من ترشيحاته ومبارك هو من اختاره شخصيا.




اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق