الجمعة، 26 أغسطس، 2011

شبح إلغاء البراءة يصيب ياسين منصور بالرعب.. ووزير النقل الأسبق يخشي فتح ملفاته القديمة

الصفحه الرئيسيه

نفس الرعب الذي يواجه ياسين منصور يواجه أيضا شقيقه محمد لطفي منصور وزير النقل الأسبق والذي تعددت سقطاته أثناء فترة توليه وزارة النقل

كتب:محمود الضبع

مازال الرعب يطارد بعض رجال الاعمال الذين لم يجدوا وسيلة حتي الان لغسل ايديهم من الفساد الذي ارتكبوه او شاركوا فيه خلال السنوات الماضية حتي تهدأ قلوبهم ...حتي الذين صدرت بشانهم أحكام براءة كرجل الاعمال ياسين منصور والذي مازال هارباً في لندن حتي هذه اللحظة ففساده لم يقتصر فقط علي قضية أرض أخبار اليوم الذي صدر حكم ببراءته هو وابن خالته احمد المغربي وزير الاسكان ياسين لم يهنأكثيراً بالبراءة فعقب صدور الحكم في 5 يوليو الماضي.

كلف النائب العام المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود نيابة الأموال العامة باتخاذ إجراءات الطعن بالنقض في حكم البراءة الذي أصدرته محكمة الجنايات في القضية التي اتهم فيها المهندس أحمد المغربي وزير الإسكان السابق، ومحمد عهدي فضلي رئيس أخبار اليوم الأسبق، والمهندس ياسين منصور رئيس مجلس إدارة شركة بالم هيلز، ورجل الإعمال الإماراتي وحيد متولي في قضية أرض أخبار اليوم وسوف تقوم النيابة العامة بالطعن علي هذه الأحكام علي أساس عدم اتفاق أسباب البراءة مع أدلة الاتهام التي توافرت نتيجة التحقيقات، وذلك استعمالا لحق النيابة العامة في طلب نقض الأحكام ومحاكمة المتهمين أمام دائرة أخري لذلك تحول شبح الغاء البراءة الي مطارد دائم لياسين منصور. نفس الرعب الذي يواجهه ياسين منصور يواجهه ايضا شقيقه محمد لطفي منصور وزير النقل الاسبق والذي تعددت جرائمه اثناء فترة تولية وزارة النقل والتي بدات في 30 ديسمبر 2005 وحتي 27 أكتوبر 2009 فقانوناً من حق نيابة الاموال العامة التحقيق معه في اي فساد مالي ارتكب في عهده بهذه الفترة فلم يمضي علي زوالها 10 سنوات حتي يسقط حق الاموال العامة في محاسبته ولا أحد ينسي ان منصور رجل الاعمال هو احد افراد شلة جمال مبارك ضمن منظومة رجال الاعمال التي استولت علي الوزارات لحماية جمال ومستقبله وفي نفس الوقت استفادوا من مناصبهم لخدمة مصالحهم والبرنس الذي يمارسه منصور قدمت فيه اكثر من شكوي لتعمده ارساء مناقصات توريد اللودرات الي ديوان محافظة القليوبية وديوان محافظة المنوفية وذلك امام وزير الصناعة والجهات الرقابية وقدم بشانها طلب احاطه في مجلس الشعب وهناك احاديث عن كبر حجم المديونية التي يدين بها للبنوك المصرية والتي حصل عليها اثناء توليه الوزارة بين عامي 2006 و 2008. أهدر المال العام عند توليه وزاره النقل حيث أنفق ما يقرب من 100 مليار جنيه في العديد من القطاعات وهو المبلغ الذي يعد الاكبر في حجم الانفاق منذ عام 1982 إلي عام 2006اهدر 20 مليون في حملة "المصري اللي علي حق يقول للغلط لا". استغل منصبه لتحقيق مكاسب شخصية حيث أنشأ شركة للنقل بالشراكة مع ابن خاله وزير الإسكان أحمد المغربي تحت مسمي شركة "قناة السويس للحاويات" وهي الشركة الوحيدة العاملة في ميناء شرق بورسعيد بالمخالفة للدستور الذي يمنع الوزير من الدخول في أعمال خاصة أثناء فترة ولايته وحصلت الشركة علي ترخيص التأسيس علي أنها شركة أجنبية حتي يستطيع الوزير التخفي وراءها وفي النهاية تم اجباره علي الاستقالة بعد حادث قطار العياط 2009 دون ان يحاسبه احد.



اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق