الاثنين، 29 أغسطس، 2011

بالفيديو .. "صفية" تفضح محمود سعد و قناة التحرير على الهواء

الصفحه الرئيسيه

تسببت مداخلة هاتفية في إحراج الاعلامى محمود سعد على الهواء مباشرة، وذلك بعد أن وجهت سيدة تدعى الدكتورة صفية انتقادا حاداً لطريقة تناول قناة "التحرير" الفضائية للمواضيع المتعلقة بمجلس العسكري وذلك خلال برنامجه " يا مصر قومي" الذي يقدمه على شاشتها.
 

 
واعتبرت السيدة الصفية أن القناة تتبع أسلوب التحريض ضد المجلس العسكري، وقالت :" أنا هتكلم كلمة حق .. واضح إن القناة بتاعكم واخده خط واحد هو خط تحريضي وتعبئة نفوس الناس وتسخينهم على اللي ماسكين البلد دلوقتى .. قليل من الرأفة والرحمة .. ده لا يمنع من عرض السلبيات لكن مش بالطريقة التهكمية التي تثير الناس لا يصح هذا.
وأضافت منتقدة طريقة تناول سعد لقرار مصر منع تصدير النخيل لإسرائيل بطريقة ساخرة، وقالت :" أمبارح حضرتك بتتهكم وبتقول إنهم هيمنعوا تصدير سعف النخل عن إسرائيل.. ياريت نسيب الأمور العليا للناس اللي فاهمة .. اعرض السلبيات بطريقة معقولة.
فيما أبدت السيدة صفية استيائها من طريقة سعد عندما أثنت على الوزارة الحالية وقيادات الدولة موجهة الشكر لهم ليرد سعد "ربنا يسعدك بيهم" لتقول:" إحنا بقينا زى النظام القديم ولا إيه المفروض نتقبل الرأي الآخر وحق الرد يبقى مكفول بطريقة مافيهاش تهكم ليقسم سعد حالفاً بالله بأنه لا يقصد التهكم مطلقاً" .
 
أما سعد فقد أكد انه غير غاضب من مداخلتها مشدداً على مبدأ تقبل الرأى والرأى الاخر ثم داهمها بسؤال عن موقفهما من دم الشهداء التي قتلتهم إسرائيل على الحدود وهنا ردت السيدة قائلة :" مش أنت ولا أنا .. إحنا ما نفهمش في السياسية سيبوها للناس الكبيرة هي اللي هتتصرف .. الناس دي خايفة على البلد .. الأمور دي تتعالج بحكمة .. إحنا حمل حرب دلوقتى؟.
واختتمت السيدة صفية حديثها موجهة نصيحة لسعد وقالت:" أنا كنت من الناس اللي بتحبك جداً بصراحة لكن أنا آسفة وحزينة إني مابقتش بنفس هذا التقدير معلش .. وهنا رد سعد معقباً: (معلش).. ثم تابعت حديثها وقالت:" ياريت تبقى موضوعي يا أستاذ محمود.. حبوا البلد دي يا ناس .. ده إحنا بنهد في البلد .. عجلة الإنتاج واقفة بسبب المظاهرات الفئوية والنوم في وسط الشوارع وعلى القطارات وماحدش عاوز يشتغل والكل عاوز فلوس ومعروف الوضع الاقتصادي بتاعنا عامل إيه.
 

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق