الجمعة، 26 أغسطس، 2011

ع الحلوة والمرة: اختفاء حارسات القذافى بعد ٦ آلاف ليلة حماية

الصفحه الرئيسيه

لم يختف وحده، بل اختفت معه أكثر من ٤٠٠ من حارساته اللائى عرفن بـ«٤٠٠ شهر زاد»، حيث لم يعثر الثوار على أثر لهن بعد اقتحام منزل القذافى فى حصنه بباب العزيزية. الحسناوات الجميلات ظللن طوال السنوات الماضية مادة جاذبة للإعلام، حيث يتولين مسؤولية تأمين الزعيم الليبى فى كل المناسبات الداخلية والخارجية.

وبدأ ظهور الزعيم الليبى السابق مع حارساته الحسناوات فى تسعينيات القرن الماضى، عقب اعتماده طوال عقد من الزمان على حراس شخصيين من ألمانيا الشرقية سابقاً لحمايته.

وقدرت التقارير الإعلامية الفترة التى قضتها الحارسات فى حماية القذافى بـ«٦ آلاف ليلة وليلة»، حيث اشتهرن بألقاب «الحارسات الثوريات» و«الأمازونيات».

وقيل إن انخراطهن فى حماية الزعيم يبدأ بقسم الولاء والتضحية بأرواحهن فى سبيل حياته، ثم يتم تدريب المرشحات منهن داخل أكاديمية الشرطة النسائية بطرابلس عبر منهج يشتمل على التدريبات البدنية القاسية وأساليب الدفاع والهجوم باستخدام جميع أنواع الأسلحة الصغيرة والفتاكة. بعض التقارير كانت تذكر أن معظم حرس القذافى الناعم من كوبا. لكن بعضها الآخر يؤكد أنهن ليبيات وعرب، وتظهر وجوه البعض منهن بالفعل سحنة عربية بيضاء بالإضافة إلى سحنات أفريقية سمراء.

وأحد أهم الشروط للمتقدمة لتلك الوظيفة أن تكون الحارسة عذراء، وكان القذافى يطلق على كل واحدة منهن اسم عائشة، تيمناً بابنته الوحيدة، بحسب تقرير لـ«العربية.نت».

وتذهب تلك التقارير إلى أن النص الحرفى لشرط العذرية «أن تكون المتقدمة (لوظيفة حارسة) بكراً عذراء، لم يسبق لها الزواج أو إنجاب أطفال فى ولادة طبيعية أو قيصرية». وكانت حارسات القذافى يظهرن بجانبه فى كامل أنوثتهن رغم ظروف المهنة القاسية والأسلحة التى يحملنها واستعدادهن للفتك بأى شخص يحاول ايذاءه، ويضعن مساحيق التجميل باهظة الثمن وطلاء الأظافر ويتركن شعورهن الطويلة مسترسلة، ويرتدين أحذية ذات كعوب عالية.

وتتراوح فيهن درجات ومعدلات الفتنة والجمال والجاذبية، فمنهن ذات الخصر النحيل وأخرى صاحبة قوام رشيق، بيضاوات وسمراوات

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق