الخميس، 11 أغسطس، 2011

جمال مبارك : العقارات إشتريتها من مصروفي

الصفحه الرئيسيه

نشرت القبس الكويتية عرضا للتحقيقات التي أجريت معه بشأن العقارات الي يملكها تحت عنوان «جمال مبارك: العقارات التي أملكها اشتريتها من عملي الخاص » .. 
وكأنه يردد النكتة الشهيرة التي تداولها المصريون : 
جاء رئيس الوزراء وقال للرئيس مبارك : عندي مشكلة . 
قال مبارك : خير . 
رد رئيس الوزراء : إن جمال إشتري مؤخرا دكانا في مدينة العاشر من رمضان.. 
رد الرئيس مبارك : شاطر جدا . الواد بيوفر من مصروفه وبيشتري دكاكاين .. 
قال رئيس الوزراء المشكلة مش هنا : جمال بيه إشتري دكان تاني في مدينة 6 أكتوبر . 
رد الرئىس : عال عال . الواد باين عليه شاطر . كل ده من مصروفه .. 
أجاب رئيس الوزراء : ربنا يبارك له ياريس . المشكلة إن جمال بيه عايز يفتح الدكانين علي بعض .. 
 
  ممتلكات جمال مبارك علي ذمة القبس 
 
حصلت القبس على نص أقوال جمال مبارك نجل الرئيس السابق في قضية التربح واستغلال نفوذ والده والحصول على هدايا من رجل الأعمال المقبوض عليه في اسبانيا حسين سالم مقابل التوسط لدى والده لتسهيل حصول رجل الأعمال على أراض ملك الدولة.
ونفى جمال في التحقيق التهم الموجهة اليه بالاشتراك بطريقة التحريض والاتفاق مع موظفين عموميين في الحصول للنفس والغير من دون وجه حق على ربح ومنفعة من أعمال وظيفتهم.
وعن حجم ثروته في الداخل والخارج قال جمال إن كل ما يمتلكه 3 فيللات في شرم الشيخ والقطامية والساحل الشمالي وشقة في مصر الجديدة، بالاضافة الى قطعتي ارض في الإسماعيلية. مؤكدا ان كل تلك العقارات والأراضي مصدرها من دخله ومن خلال عمله الشخصي.
وأقر نجل الرئيس السابق بوضع رأس ماله في شركة بليون القبرصية «لكن كان مبلغا ليس كبيرا، ووقتها كان شقيقي علاء يرفض الدخول في مجال الاستثمار وأقنعته بأنه مجال مربح وليس له علاقة بمصر إطلاقا».
وعن علاقته ووالده برجل الاعمال حسين سالم، قال جمال انها «علاقة عادية مثل اي إنسان، بالنسبة لي أنا قابلته مرتين او ثلاثا تقريبا وكان في مناسبات عامة». ونفى وجود اي اعمال تجارية او مشاريع مشتركة بينه وبين سالم.
الا انه اقر بانه اشترى منه فيللا في شرم الشيخ بمبلغ 500 الف جنيه في عام 2000، مدعيا انه لا يعرف القيمة الحقيقية للفيللا، بعد ان قال له المحقق ان سعرها كان اقل بكثير من القيمة الحقيقية مقابل توسطه لحصول سالم على منافع ومزايا من الرئيس السابق حسني مبارك.
 
خمس فيللات لأسرة مبارك
وأيد جمال ما ورد في تحريات هيئة الرقابة الإدارية عن شراء الرئيس السابق وأفراد أسرته عدد 5 فيللات بمنطقة الجولف، وجميعها في شهر اكتوبر عام 2000 بأسعار تتراوح بين 300 و500 ألف جنيه للفيللا الواحدة، مشيرا الى ان السعر هذا كان متعارفا عليه وقتها، لأن زمن التعاقد كان قبل سنة 2000 (تقريبا عام 1994) والتسجيل هو الذي تم فى سنة 2000، مؤكدا انه لم يتعاقد شخصيا مع حسين سالم بل مع احد المسؤولين في شركته.
وقال جمال انه دفع ثمن الفيللا «كاش» وتسلمها «خرسانة وطوب».
وعن طريقة معرفته بتلك الشركة، اجاب «أنا عرفت بها من خلال شقيقي علاء.. إذ كان يتردد كثيرا على شرم الشيخ وعرف أن هذه الشركة تقوم ببيع فيللات فتقدم لشراء واحدة وابلغني بذلك فقمت بشراء فيللا انا ايضا».
وشدد جمال على ان السعر الذي اشترى به الفيللا كان مناسبا وقتها وبأنه لم يجر اي اتصال مع حسين سالم للتفاوض حول السعر أو شروط التعاقد.
 
تحريات مباحث الأموال العامة
وندد جمال بالتحريات التي اجراها العقيد طارق مرزوق مدير إدارة مكافحة الاختلاس والإضرار بالمال العام بالإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، والتي اورد فيها قيام الرئيس السابق ونجليه جمال وعلاء باستغلال نفوذ والدهما بقبول عدد خمس فيللات من رجل الأعمال حسين سالم، في مقابل تمكينه الحصول على منافع ومزايا من خلال الشركات التي قام بتأسيسها وارتبط وتعاقد بموجبها مع بعض مؤسسات الدولة خلال الفترة من عام 2000 حتى عام 2011.
وأكد جمال ان التحريات هذه باطلة وغير صحيحة وكله كلام مرسل.
كما نفى علمه بحصول سالم على مزايا ومنافع تسمح له بتصدير الغاز إلى إسرائيل لمدة خمسة عشر عاماً بأسعار متدنية لا يجاوز حدها الأدنى تكلفة الإنتاج ولا يتناسب حدها الأقصى مع الأسعار السائدة عالمياً.
وللمرة الثانية قامت خديجة الجمال وهايدي راسخ يرافقهما محمود الجمال والطفل عمر علاء مبارك بزيارة علاء وجمال مبارك داخل محبسهما بسجن المزرعة العمومي بطرة.

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق