الأحد، 28 أغسطس، 2011

منير ثابت من السلطة والمال والنفوذ إلى الهروب

الصفحه الرئيسيه

تحدث الكاتب الصحفي عادل حمودة عن سطوة عائلة سوزان ثابت زوجة الرئيس المخلوع حسني مبارك وظهورهم في الحياة العامة بصورة كبيرة بخلاف عائلة مبارك نفسه، خاصة منير ثابت شقيق سوزان.

وأكد في حلقة السبت من برنامجه "كل رجال الرئيس" أن أسرة سوزان ثابت ازدادت ثراء ونفوذا بعد ترقي حسني مبارك في المناصب وحتى وصوله إلى الرئاسة، لافتا إلى أن منير ثابت شقيق سوزان كان رجلا ذا قدرات إدارية محدودة حتى من وجهة نظر مبارك نفسه.

وأشار إلى تسبب منير ثابت في مقتل شاب يدعى "طارق إمام" والذي كان دائم التواجد في شيراتون هليوبوليس نتيجة خلافات غير معروفة معه، حيث تم الهجوم على فيلته القريبة من الفندق بالأسلحة الرشاشة والقنابل وأسلحة "ار بي جي"، وكان ذلك في منتصف التسعينات إبان تولي عبد الحليم موسى وزارة الداخلية، ولم يتم معرفة الأسباب الحقيقية وراء عداء منير ثابت لهذا الشاب والتسبب في مقتله.

وأوضح حمودة أن منير ثابت بدء يخدم في القوات الجوية كطيار هليوكوبتر ثم أصبح مسئولا عن احد وحدات الطائرات الهليوكوبتر، إلى أن ترك القوات الجوية عام 1980، إبان تولي مبارك منصب نائب رئيس الجمهورية، وتولى بعدها ثابت منصب مسئول مشتريات السلاح بواشنطن مع حسين سالم، وخلال هذه الفترة كان حوالي 90% من مصادر السلاح المصرية تستورد من الولايات المتحدة.

وتم تكوين شركة لمنير ثابت في ذلك الوقت كانت مسجلة في جينيف باسم شركة "ترسام" ثم سميت "ايتيسكو" بالولايات المتحدة، ثم سميت "فور انجل"، وهذه الشركة كانت تتولى صفقات السلاح الأمريكي إلى مصر،

إلى أن حدثت القضية الشهيرة الخاصة بصفقات السلاح الأمريكية المصرية، حيث كان من المفترض أن تتولاها شركة أمريكية، وأدين حسين سالم فيها بتحقيق أرباح غير مستحقة، إلى أن تم إخراجه من القضية فيما بعد.

وتحدث حمودة عن التنافس بين كل من منير ثابت والدكتور عبد المنعم عمارة والدكتور حسن حمدي على رئاسة اللجنة الاوليمبية المصرية، والتي تدخلت فيها سوزان ثابت ليتولاها شقيقها، وتم إخراج الدكتور عمارة والذي كان الأوفر حظا من المنافسة فضلا عن حسن حمدي، وفاز منير ثابت بها.

وأشار إلى أن منير ثابت بعد خروجه من الخدمة بالقوات الجوية، قام بإنشاء أول شركة لخدمات الطيران وأول يوم في حصوله على السجل التجاري حصل على أول عملية لشركته من وزارة الطيران.

ثم تحدث حمودة عن شركة "يوني كاب" التي أنشأت منذ عام 1997 والتي كانت تتولى بيع القطاع العام، وكان بها عدد من الشركاء هم؛ منير ثابت 20%، وصديقه ماجد المنشاوي 20%، وحاتم الجبلي 20%، وفريد إبراهيم 20%، محسن صادق مدير مكتب عاطف عبيد 20%،

وقد قامت هذه الشركة بخصخصة 71 شركة غزل ونسيج، بالإضافة إلى خصخصة شركات بيع المصنوعات وشركات الأدوية.

ونوه إلى أن منير ثابت قد اختفى من مصر بعد الإطاحة بحسني مبارك من الحكم، ولم يظهر اطلاقا ولا يعرف مكان تواجده.

اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق