الأربعاء، 10 أغسطس، 2011

برامج كوميدية للسخرية ونقد النظام السابق بهدف «خلّى الشعب يفك»

الصفحه الرئيسيه

باعتباره أول رمضان بعد ثورة يناير، حظى الشهر الكريم بجرعة كبيرة من البرامج ذات الصبغة السياسية، التى اتخذت من السخرية والنقد من النظام السابق إطارا لها، انطلاقا من محاكمة الرئيس السابق مبارك التى جرت الأربعاء الماضى، وصولا إلى محاكمات رموز النظام ومحاولات استعادة أموالهم فى الخارج.
البرامج السياسية الكوميدية توزعت على عدد كبير من القنوات، بحيث طال كل قناة برنامج أو اثنان منها، فى ظل غياب نجوم الدراما هذا العام، وقلة المعروض من المسلسلات عكس العام الماضى، على رأس هذه البرامج «حكومة» شو لمحمود عزب وهو البرنامج الذى أثار ضجة وتم منعه لمدة عامين بسبب سخرية مقدمه من أعضاء الحكومة وتجسيده لشخصياتهم بصورة كوميدية البرنامج تم تصويره عام ٢٠٠٩، وهو من إنتاج تليفزيون النيل وجاءت الثورة لمنح البرنامج فرصة العرض فى رمضان و«الشعب يريد» لطونى خليفة على قناة القاهرة والناس، وبرنامج «البرنامج» لباسم يوسف على ontv و«من أنتم» لبسمة على القاهرة والناس، و«تكنوقراط» لإيمان السيد على موجة كوميدى، وبرنامج «ناشرة الأخبار» لبدرية طلبة على دريم.
فى أقل من أسبوعين خرجت فكرة «ناشرة الأخبار» إلى النور حسب تأكيد مقدمتها بدرية طلبة، حيث قالت: البرنامج فكرة إياد صالح، ورغم أنها تبدو فكرة سهلة، لكنها استغرقت وقتا فى الإعداد لها، وعقدنا جلسات عمل كثيرة مع المنتج طارق الجناينى وورشة إياد صالح لخروج برنامج «ناشرة الأخبار» للنور، وأعتقد أن تميز الفكرة هو حضور رموز النظام السابق بصورهم وشخصياتهم فى البرنامج، وتركيب أصوات عليها تتحدث عن المحاكمات التى تتم حاليا..
 بدرية أكدت أنها لم تخش رد فعل الجمهور على ظهور هذه الشخصيات المستفزة، ولا تجد حرجا فى السخرية من هؤلاء لأنهم حسب تعبيرها «داسوا على الشعب ومنهم من سرق ومنهم من اضطهد وظلم» وقالت: نتحدث عن أشخاص لم تصدر ضدهم أحكام قضائية نهائية بعد، ويمكن أن يسبب البرنامج أضراراً لى وللمنتج، لكننى قلت «أنا ومصيرى» فمن أضحكتهم هم من سوف يحزنون على إذا حدث لى أى شىء، ومهما حصل لى لن أصبح مثل الشهداء الذين دفعوا حياتهم ثمنا لحريتنا.
وأضافت بدرية: بصراحة الناس محروقة من رموز النظام السابق، وكل ما يهمنى فى البرنامج هو تقديم وجبة سياسية خفيفة للناس بهدف الضحك، خاصة أننى أقدم البرنامج بطريقة ست البيت، مما جعله يصل إلى الناس بطريقة كوميدية، كما أننى لا أقدم شيئاً مختلفاً عما يقال فى تحقيقات النيابة، وكل ما أقوله مدعم بالوثائق والمستندات، لذا سنستمر فى عرض البرنامج بعد رمضان، بواقع حلقة أسبوعيا.
بدرية أكدت أن البرنامج لن يقدم شخصيات مبارك ونجليه جمال وعلاء، وإن تحفظت على ذكر السبب، وقالت: سيرتهم بتيجى فى الأخبار التى أقدمها وفى حديثى مع رموز النظام السابق.. ولا تجد بدرية حرجا فى السخرية من استخدام العبارة الشهيرة «من أنتم» التى أطلقها الرئيس الليبى معمر القذافى فى وجه شعبه مع انتفاضة الليبيين فى مواجهة حكمه، تقدم بسمة برنامجها على قناة «القاهرة والناس» وتدور فكرته حول الاختلاف فى وجهات النظر بين شخصين، ويدور الحوار حول الثورة وتوابعها من محاكمات لرموز النظام السابق..
وفى الإطار نفسه يقدم طونى خليفة برنامجه «الشعب يريد» على القناة نفسها، وينقسم إلى ثلاثة أقسام، الأول بعنوان «الشعب يريد أن يعرف»، ويسأل فيه طونى ضيفه الأسئلة التى تدور فى أذهان الجمهور والتى يريد أن يعرف إجابتها، والجزء الثانى من الحلقة يحمل عنوان «الشعب يريد إسقاط القناع»، وفى هذه الفقرة يظهر طونى للضيف صورتين لإحدى الشخصيات العامة سواء فى الفن أو السياسية أو المجتمع، ليختار منها شخصية ويقول حقيقتها من وجهة نظره، والفقرة الثالثة تحت عنوان «الشعب يريد أن تعترف» وفيها يدخل الضيف غرفة زجاجية مغلقة ويسأله طونى سؤالا، ستكون إجابته اعترافا يصدم المشاهدين.
وباعتباره إحدى ظواهر الثورة المصرية، تعاقدت قناة ontv مع باسم يوسف الذى كان يعتبر هاويا ويقدم حلقات ساخرة على اليوتيوب بعنوان «باسم شو»، وذلك لتقديم «البرنامج»، وأكد عمرو إسماعيل المنتج المنفذ للبرنامج أن الفكرة بدأت منذ الثورة، وقال: عقدنا أكثر من اجتماع مع طارق القزاز صاحب الشركة المنتجة، وباسم يوسف، بهدف تقديم إعلام مختلف للناس، وأردنا أن نقول للمشاهد وللضيوف كيف نقدم شيئا مختلفا ومدى تقبل الآخر للنقد وليس السخرية والتجريح من أحد، وأضاف: لم يكن هدفنا عرض البرنامج على فضائيات، وكنا سننتجه للعرض على اليوتيوب، لكن العروض التى توالت علينا لعرض البرنامج على الفضائيات جعلتنا نتراجع،
وفضلنا قناة ontv لأننا لا نبحث عن المكسب المادى بقدر ما نبحث عن قناة لا تتدخل فى عملنا ولا تغير من شكل ومضمون البرنامج، فطريقة العمل فى البرنامج تختلف عن كل البرامج التى تعمل بالطريقة القديمة فى الإعداد، وقررنا أن يكون هناك فريق بحث وكتاب وصحفيون وفى النهاية باسم هو الذى يكتب مضمون الحلقة التى يقدمها للجمهور، والحمد لله رد فعل الناس فى الشارع جيد، ولم يأتنا أى رد فعل سلبى حتى الآن.
ورغم أنه الموسم الرابع لبرنامجها، فإن الإطار الذى تقدمه من خلاله جاء مناسبا لأحداث الثورة، حيث تقدم إيمان السيد برنامج «تكنوقراط» على قناة موجة كوميدى، وقالت: البرنامج ليس سخرية من أحد لكنه يقدم النقد، خاصة أن النقد لم يكن متاحا فى حياتنا من قبل، وكنا لا نتعرض لأشخاص معينة فى ظل النظام السابق مهما حدث معهم أو منهم.
إيمان وصفت الثورة بأنها فتحت الباب أمام كل شخص وإعلامى ليمارس ما يريد من فنون وتعبير طالما أنها لا تتعارض مع الحريات، وتحمست لتقديم البرنامج بعد الثورة «لإحساسى بأن الناس تحتاج توعية سياسية، وثقافة لذا أعتبره وجبة دسمة للناس».
إيمان أكدت أن رد الفعل الذى جاءها حتى الآن على البرنامج إيجابى، وقالت: «كل من كانوا ضد الثورة هاجموا البرنامج وقالولى عيب اللى بتعمليه فى الناس ده، لكننى لم أهتم بكل هذا، بل أجد أنه واجب على تقديم هذه النوعية من البرامج فى هذه المرحلة، لأن الناس محتاجة أن تتحدث سياسة فى كل شىء، حتى إذا كانت بطريقة ساخرة.
ويقدم هشام إسماعيل برنامج «مطلوب رئيس» وهو كوميدى ساخر يعرض على قناة on TV ويستضيف مجموعة من الأشخاص المرشحين لرئاسة الجمهورية، ويعبرون عن المجتمع المصرى بطريقة ساخرة ومضحكة، ويضم شرائح مختلفة من المجتمع كمرشحين للرئاسة.


اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق