الأربعاء، 31 أغسطس، 2011

الساعدي القذافي : اوافق على تنحية والدي وتسليم السلطة والإبن الضال يتوعد الثوار

الصفحه الرئيسيه




الساعدي القذافي نجل معمر القذافي
طرابلس : في مشهد دراماتيكي سياسي غريب لعائلة وذوي العقيد الليبي معمر القذافي ، يظهر نجلاه اولا الساعدي القذافي في حوار هادئ ووديع مع قناة "العربية" الفضائية تشعر من نبرة صوته الاستسلام والاستكانة والرغبة في عفو الثوار عنه وعن والده .



وعلى النقيض منه تماماً ياتي الإبن الضال سيف الاسلام القذافي في موقف مغاير تماماً لاخيه ، متوعدا للثوار الليبيين ، ومصمما على مواصلة القتال ، وهو ما يدل على مدى التخبط وانتظار رصاصة الرحمة لعائلة وورثة القذافي.



وفي البداية نفى الساعدي القذافي انه عرض على عبد الحكيم الحاج القائد العسكري للثوار بطرابلس الانضمام الى الثوار والاستسلام ، الا انه اثنى على عبد الحكيم واضفا اياه بالمحترم وداعيا له الى التفاوض لحقن دماء الليبيين





واضاف الساعدي انه تحدث مع اكثر من مسئول ولا توجد عنده مشكلة في التفاوض مع أي شخص ليبي سواء داخل المجلس الانتقالي او من العسكريين او حتى من الثوار .



وشدد على اهمية حقن الدماء في طرابلس وكل المناطق الليبية ، معلنا عن زهده في المناصب او الامور الدنيوية على حد قوله .



وفي الوقت ذاته اعلن نجل القذافي ان ما زال هناك من المؤيدين لوالده معمر القذافي ، ولكنهم لا يحملون السلاح على حد زعمه ، مؤكدا يجب الاعتراف به وبوالده وتجاوز كل هذه الاشكاليات .



وقال الساعدي انه منذ بداية الازمة لم يتدخل مع أي طرف لكن بعد هذه المرحلة يرى ان الفترة حرجة ويجب التدخل .واضاف انه يتحدث بالنيابة عن والده معمر القذافي .





سيف الاسلام القذافي
ورفض الاجابة عن تواجده والده معه او معرفة مكانه من الأصل ، وناشد الثوار والاعضاء في المجلس الوطني بتجاوز هذه المرحلة .



كما رفض الاجابة عن سؤال خاص باتصال ليبيا بدول خارجية للتوسط في حل الازمة ، معلناً عن وجود اتصالات بينه وبين ذويه الذين ثيت انتقالهم الى الجزائر .



واخيرا قال الساعدي "نحن مستعدون في سبيل حقن الدماء ان نوافق على تنحية والدي ، مضيفاً ان الثوار الليبيين اخواننا وكانوا يعملوا معنا في الحكومة سابقا وهم اصحاب قدرات عالية ولا مانع في تسليم السلطة لهم .



ثم ظهر الإبن الضال سيف الاسلام القذافي نجل العقيد معمر القذافي في كلمة صوتية ، اعرب من خلالها عن تصميمه في مواصلة القتال ضد الثوار الليبيين .



كما اشار الى ان هناك ما يقرب من 20 الف ليبيا تابعين لنظام والده مسلحين في مدينة سرت ، وخاطب سيف الاسلام الليبيين الى ضرب الثوار اينما قابلوهم .



واعرب عن ثقته الغريبة في انهم قادمون قريبا لتحرير الساحة الخضراء بمدينة طرابلس الليبية ، وقال "كل ليبي هو معمر القذافي وخميس القذافي ، وسنواصل المقاومة" .



وفي تعليق له على ما حدث صرح عبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الليبي السابق ان ابناء معمر القذافي يبحثون عن ملاذ لهم بعدما خسروا كل شيء.




اخبار مصر
الثوره المصريه تمنع تزييف 8.5 دولار بسبب الفساد
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق