الجمعة، 5 أغسطس، 2011

مسلحون يسطون على سيارة شركة لسرقتها بالطالبية.. والسائق يفلت بالنقود

الصفحه الرئيسيه

جريمة جديدة من جرائم السطو المسلح للتشكيلات العصابية على سيارات نقل الأموال التابعة للمؤسسات والشركات، دارت أحداثها بمنطقة الطالبية، وتعرضت سيارة تابعه لشركة كمبيوتر شهيرة بالطالبية للهجوم المسلح على يد 3 عاطلين اعترضوا موظفى الشركة وهددوهم بالأسلحة الآلية، وحاولوا الاستيلاء على المبلغ الذى بحوزتهم والمقدر بمليون و750 ألف جنيه، إلا أن شجاعة سائق الشركة مكنته من الفرار بالحقيبة التى تحتوى على المبلغ، والتوجه إلى مقر الشركة واستغاثته بأفراد الأمن، الذين تمكنوا من ضبط أحد المتهمين، وكانت المفاجأة باعتراف المتهم أن المدبر للجريمة هو فرد أمن تابع للشركة.

تفاصيل الحادث بدأت عندما توجه محصل بشركة كمبيوتر كائنة بشارع فيصل، وبصحبته فرد أمن وسائق سيارة تابعة للشركة إلى مقر أحد البنوك بالطالبية، لصرف مبلغ مليون و750 ألف جنيه خاص برواتب الموظفين، وثمن أجهزة أخرى بالشركة، وعقب صرفهم المبلغ واستقلالهم السيارة عائدين إلى مقر الشركة فوجئوا بسيارة ميكروباص يستقلها 4 مجهولين تتبعهم ويحاولون إيقافهم حتى تمكنوا من ملاحقتهم وإجبارهم على التوقف بشارع فيصل، بعد أن كانوا قد اقتربوا من مقر شركتهم، ثم هبط من الميكروباص 3 مسلحين بحوزتهم أسلحة آلية وبيضاء، أشهروها فى وجوههم وهددوهم بها فى محاولة منهم للاستيلاء على المبلغ المالى.

إلا أن سائق الشركة تمكن من الحصول على الحقيبة التى تحتوى على المبلغ والإفلات من المسلحين تاركا السيارة ومتوجها إلى مقر الشركة، وسلم المسؤلين الحقيبة ثم استغاث بأفراد أمن الشركة، وأدلى لهم بأوصاف سيارة المتهمين ومكان حدوث واقعة السطو، وقام أفراد الأمن بتتبع سيارة المتهمين حتى تمكنوا من التوصل لها، أثناء قيادة سائقها عكس الاتجاه بشارع فيصل، فتمكنوا من مطاردتهم وضبط السائق، بينما نجح المتهمين الثلاثة المسلحين من الهرب، وتبين أن المتهم المضبوط يدعى "محمود.م.م" (28 سنة)، وبتسليمه إلى رجال المباحث وبمواجهته أمام العميد جمعة توفيق رئيس مباحث قطاع جنوب الجيزة، والعقيد محمد عبد الواب مفتش مباحث الجنوب، اعترف بارتكابه الواقعة بالاشتراك مع المتهمين الهاربين.

وعثر بداخل السيارة على سلاح آلى، بالإضافة لصاعق كهربائى "إلكتريك"، فتم إخطار اللواء عابدين يوسف مدير أمن الجيزة، وبإحالته إلى النيابة كانت المفجأة التى أدلى بها المتهم فى اعترافاته أمام أحمد نبيل وكيل نيابة العمرانية، بأن العقل المدبر لتنفيذ عملية السطو المسلح هو "إبراهيم.ى.ا" (27 سنة) فرد الأمن الذى كان يصاحب محصل الشركة والسائق لتأمينهم، أثناء سحب المبلغ، وأضاف أن فرد الأمن هو من اتفق معهم على سرقة المبلغ وزودهم بالمعلومات الخاصة بتوقيت سحب المبلغ وخط سير سيارة الشركة، وبإعداد الأكمنة تمكن رجال المباحث من ضبط فرد الأمن المتهم، وبمواجهته أنكر ما نسب إليه ونفى صلته بالمتهمين.

أمر محمد القاضى مدير نيابة العمرانيه بحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيق، بعدما وجه لهم تهم الشروع فى السرقة وحيازة أسلحة نارية وبيضاء بدون ترخيص، كما أمر بسرعة ضبط المتهمين الهاربين وطلب تحريات المباحث حول الواقعة.






اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق