الثلاثاء، 9 أغسطس، 2011

بريطانيا: 16 ألف شرطي في لندن وكاميرون يستدعي البرلمان من عطلته

الصفحه الرئيسيه

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن حكومته ستعمل كل ما هو ضروري لاستعادة النظام بعد أعمال العنف والشغب التي اجتاحت لندن ومدنا أخرى في بريطانيا خلال الأيام الماضية.

وجاء ذلك في ختام اجتماعه مع لجنة الطوارئ الحكومية "كوبرا" في مقر رئاسة الوزراء صباح الثلاثاء لبحث الاجراءات لمنع مزيد من العنف وسبب اندلاع أعمال الشغب.

روابط ذات صلة100 معتقل في اعمال عنف في لندن، ووزيرة الداخلية تقطع اجازتهاجرح العشرات في أعمال شغب شمالي لندناعمال شغب في شمالي لندن بعد مقتل شاب على يد الشرطة موضوعات ذات صلةالمملكة المتحدةوقال كاميرون إنه دعا لعقد جلسة استثنائية للبرلمان يوم الخميس لبحث الأزمة.

وأضاف كاميرون أنه بحلول مساء الثلاثاء سيتم نشر حوالي 16 ألف شرطي في شوارع لندن للحفاظ على الأمن.

وأشار إلى أنه تم إلغاء جميع الاجازات لرجال الشرطة متعهدا باستدعاء تعزيزات من شتى أنحاء بريطانيا.

وأوضح رئيس الوزراء البريطاني أنه تم اعتقال 450 شخصا حتى الآن وتوعد باعتقال المزيد في حال استمرار عمليات السلب والنهب.

وقال كاميرون "أنا عاقد العزم والحكومة مصممة لتأخذ العدالة مجراها".

انتشار العنف
وكانت أعمال الشغب، التي بدأت في شمال العاصمة البريطانية لندن السبت الماضي قد امتدت إلى أنحاء عدة من المدينة، ومدن رئيسية أخرى مثل ليفربول وبرمنغهام وبريستول.

وشهدت لندن الليلة الماضية أحداث شغب واعمال سلب ونهب، وأحرقت مبان ومتاجر كبرى في أحياء مثل بيكام وكرويدن في الجنوب وايلينغ في الغرب وهاكني في الشرق.

واقتحم شباب يغطون رؤوسهم ويضعون اقنعة باقتحام المراكز التجارية الكبرى ونهب كل ما تطاله ايديهم بينما تكافح الشرطة للتعامل مع حجم الاضطرابات الهائل في العاصمة البريطانية.

وتم تطويق منطقة هاكني شرقي لندن، بعدما قام عدد من الشباب، مسلحين بمضارب البيسبول، بتحطيم نوافذ المتاجر.

وفي إيلينغ غربي لندن وقعت أعمال سلب وتحطيم متاجر بينما اشتعلت النيران في عدة مبان.

كما أضرمت النار في بعض العربات في حي لويشام، وتعرضت حافلة ومحل تجاري في بيكام الى إشعال النار أيضا.وانتشرت اعمال الشغب في منطقة كرويدون جنوبي العاصمة حيث اشعلت النار فى مبنى تجاري ضخم.


شباب ملثم قام بعمليات سلب ونهب
واضرمت النيران في متجر للتجهيزات الرياضية في حي بريكستون جنوبي لندن بينما تعرضت المحلات المجاورة له للسرقة.

ويقول مراسل لبي بي سي إنه يبدو ان الهجمات يتم تنسيقها عبر الهواتف النقالة.

وقد أعلن نائب عمدة لندن اعتقال 450 شخصا على الأقل على خلفية اعمال العنف، واكد إصابة نحو 44 من رجال الشرطة في المواجهات.

وفي مدينة برمنغهام أفادت الأنباء بانتشار عناصر الشرطة وبدء حملات اعتقال إثر اندلاع أعمال شغب.

تعزيزات

وقامت السلطات بنشر 1700 شرطي إضافي لمواجهة اعمال الشغب ومحاولة وقف عمليات النهب بينما استمرت حملات الاعتقال.

واجتمعت وزيرة الداخلية البريطانية "تيريزا ماي" أمس الاثنين بكبار قادة الشرطة، ووصفت وزيرة الداخلية البريطانية هذه الأعمال بأنها "إجرامية".


الحرائق اندلعت في المتاجر الكبرى بعدة احياء
يذكر أن اعمال العنف بدأت يوم السبت في حي توتنهام المتنوع الاعراق شمالي لندن، واكدت الشرطة قيام "مجموعات صغيرة متنقلة بأعمال اجرامية" مستوحاة من تلك التي وقعت في توتنهام.

وتواردت انباء عن اندلاع اضطرابات في مناطق اينفيلد ووالتمستو واجزاء اخرى من العاصمة البريطانية.

"نشاطات اجرامية"وتقول شرطة العاصمة البريطانية انها تعاملت مع عدد من الحوادث التي اتخذت صيغة "نشاطات اجرامية متماثلة" في انحاء مختلفة من المدينة.

واعلنت شرطة العاصمة أنها شرعت في اجراء "تحقيق واسع" في اعمال الشغب التي شهدها حي توتنهام وشهدت عمليات اعتداء على الناس ونهب واحراق ممتلكات عامة.

ويقوم المسؤولون عن التحقيق باستجواب العديد من شهود العيان ومراجعة ساعات من تسجيلات كاميرات المراقبة التلفزيونية في محاولة لتحديد المسؤولين عن اعمال الشغب.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق