الاثنين، 29 أغسطس، 2011

منظمة حقوقية: 100 سجين على الأقل قتلوا أثناء وبعد الثورة المصرية

الصفحه الرئيسيه

القاهرة: ذكرت "منظمة حقوقية" مصرية، اليوم الاثنين، أن مائة سجين على الأقل قد قتلوا أثناء وبعد ثورة 25 يناير، التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في شباط/فبراير الماضي.



وأوضحت منظمة «المبادرة المصرية» للحقوق الشخصية أنها أعدت تقريرها على أساس تحقيق أجرته في خمسة سجون مصرية فقط من بينها سجنا طره في القاهرة والقطة في الجيزة.



وشهدت العديد من السجون المصرية أثناء الثورة أو بعدها أعمال قتل او عمليات هروب جماعي.



وقال التقرير انه ما بين 29 كانون الثاني/يناير و20 فبراير/شباط "قتل أكثر من 100 سجين وأصيب المئات في خمسة سجون فقط".



وأضاف التقرير نقلا عن شهادات لسجناء أن: "إطلاق النار لم يكن موجها لسجناء حاولوا الهرب وإنما كان موجها لسجناء داخل العنابر".



وأشارت المنظمة الحقوقية التي تتمتع بالمصداقية في مصر إلى أن العديد من الجثث تحمل أثار إصابات بالرصاص في الرأس أو الصدر، وأكد التقرير أن «السجناء اتفقوا على أن القتل كان عمدا».



ووفق التقرير فان «الأدلة» التي تم جمعها تكشف نمطا متشابها من قتل السجناء داخل هذه السجون الخمسة لم يقتصر على الاستخدام المفرط وغير القانوني للأسلحة النارية بواسطة ضباط السجن، وإنما امتد إلى توجيه مجرى الرصاص إلى داخل عنابر السجن والزنازين، وضد سجناء غير مسلحين.



واستندت المنظمة في تقريرها إلى شهادات لسجناء هاربين ولأسر عائلات الضحايا وكذلك إلى صور وأفلام فيديو تم التقاطها وتسجيلها بالهواتف المحمولة أثناء الأحداث.



اخبار مصر
اخبار العالم
انجازات مبارك
اخبار الفن
اخبار الرياضه
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق