الأحد، 24 يوليو، 2011

طفلا ضحيتى مذبحة «المريوطية» يرويان أحداثاً مرعبة

الصفحه الرئيسيه

حددت أجهزة الأمن فى الجيزة هوية المتهمين بارتكاب مذبحة المريوطية والتى راح ضحيتها مقاول وزوجته فى ظروف غامضة، تبين من التحريات الأولية أن وراء ارتكاب الجريمة شاباً فى نهاية العقد الثانى وفتاة، وكشفت التحريات أن سبب الجريمة هو سرقة أموال المقاول ومصوغات الزوجة،

وأفادت معاينة رجال المباحث أن المتهمين غافلا حارس العقار وتمكنا من الدخول حتى باب الشقة، طرقت الفتاة باب الشقة. وفور أن فتحت المجنى عليها انقض عليها الشاب وقاما بتقييدها فى كرسى فى حجرة النوم كما أوثق طفليها «٦ سنوات و٤ سنوات» وتعدى المتهمان على الزوجة بالضرب، وأضافت التحريات أن المتهم قام بذبح الزوجة وعقب دخول الزوج هدده المتهم بسلاح نارى فحاول الضحية مقاومته فخرجت رصاصة اخترقت رقبة المقاول، ثم قام بذبحه، واستولى المتهمان على حقيبة بها مبلغ ١٠٠ ألف جنيه ثم استوليا على المشغولات الذهبية وفرا هاربين بعد أن أوثقا الطفلين داخل الشقة.

وتمكن الطفلان من فك القيود وخرجا إلى الشارع، وشاء القدر أن يعثر سائق سيارة أجرة على الطفلين فى الساعة الخامسة من فجر الخميس.

وقام بتسليمهما إلى رجال الشرطة، أدلى الطفلان بأوصاف المتهمين وشرحا تفاصيل الجريمة الكاملة وقال مصدر أمنى بأنه تم تحديد هوية المتهمين ورسم صورة تقريبية لهما وخلال ساعات سوف يتم الإعلان عن إلقاء القبض عليهما.

ومن ناحية أخرى انتقل محمود عبود، وكيل أول نيابة حوادث جنوب الجيزة إلى مسرح الجريمة وبصحبته فريق من المعمل الجنائى وأمر برفع البصمات عن جثة الزوجة وتبين أن أهالى المجنى عليهما قاموا بتحطيم باب الشقة وأن الجناة تمكنوا من الدخول بطريقة مشروعة ورجحت التحريات أن الجريمة وقعت بين الساعة السابعة والثامنة من مساء الأربعاء، وطلبت النيابة استدعاء ٣ من الجيران للاستماع لأقوالهم وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة. تجرى التحقيقات بإشراف المستشار مجاهد على مجاهد المحامى العام لنيابات جنوب الجيزة.

بدأت تفاصيل الواقعة عقب سير شاب بشارع الصفا والمروة المتفرع من ترعة المريوطية أمام العقار رقم ٢ وعثر بالمصادفة على بطاقة رقم قومى وشريحة هاتف محمول، فاستخدم الشاب هاتفه واتصل بأحد الأرقام الموجودة على شريحة الهاتف. وقال لمن رد عليه بأنه عثر على بطاقة باسم محمد عبدالرافع «٣٨سنة» مقاول مقيم بمحافظة سوهاج مركز ساقلتة.. ومعها الشريحة التى يتحدث منها، فأجابه الشخص الذى حدثه بأنها بطاقة أخيه.

وحضر شقيق المقاول وبصحبته عدد من أقاربه واصطحبوا الشاب إلى منزل المقاول وطرقوا الباب فلم يستجب إليهم أحد، فقرروا تحطيم باب الشقة للاطمئنان على المقاول، احتشد سكان العقار وطالبوهم بالاتصال بشرطة النجدة فلم يستجيبوا لهم وقام شقيق المجنى عليه بتحطيم الشقة وبدخولهم غرفة النوم عثروا على جثة الزوجة مكبلة بالحبال فى كرسى ومذبوحة.

ثم عثروا على جثة الزوج مذبوحاً من الرقبة وبه فتحة دخول وخروج إثر تلقيه طلقة نارية ولا توجد بعثرة بمحتويات الشقة، ولم يتم العثور على طفلى المجنى عليهما محمود ٦ سنوات وشقيقته ٤ سنوات، تعالت الصراخات وهدد أقارب الزوج بالانتقام، انتقل أحد الجيران إلى شقته واتصل بالعميد جمعة توفيق، رئيس قطاع مباحث جنوب وغرب الجيزة وأبلغه بالحادث، تم تشكيل فريق من رجال المباحث ضم العقيد مدحت فارس رئيس مباحث الهرم والمقدم أحمد النواوى، رئيس مباحث قسم الطالبية والنقيبين أحمد عزت وعلى بهجت، معاون المباحث وبالانتقال تم العثور على الجثتين وبمعاينة الشقة تبين أن الجريمة بقصد السرقة بعد اختفاء حقيبة بها مبلغ كبير من المال قدر بـ١٠٠ ألف جنيه واختفاء المشغولات الذهبية الخاصة بالزوجة.

وكشفت المعاينة أن الجناة على معرفة بالضحيتين وأنهما تمكنا من دخول الشقة بطريقة مشروعة، ودلت تحريات رجال المباحث التى جرت تحت إشراف العميد فايز أباظة، مدير المباحث الجنائية أن الجناة ارتكبا الجريمة بين الساعة السابعة والثامنة من مساء الأربعاء وأنهما تخلصا من الزوجة قبل حضور الزوج ، وأنه حضر إلى المنزل كعادته وقام بشراء «علبة بسبوسة» لأطفاله، وتوصل رجال المباحث إلى شاهد رؤية «زوجة حارس العقار» التى أكدت أنها شاهدت المقاول أثناء صعوده فى السابعة مساءً.

وأثناء عمل سائق أجرة عثر على طفلين يبكيان فى نهاية شارع فيصل عند تقاطع المريوطية واستمع إليهما، وروى الطفل الأكبر ما حدث. اصطحبهما السائق إلى قسم شرطة الأهرام وتقابل مع العميد جمعة توفيق رئيس القطاع، وأدلى الطفل محمود «٦ سنوات» بأوصاف المتهم وقال «حضرت فتاة وخبطت على الباب وطلبت من أمى الدخول، وبعدين جاء راجل غريب.. نحيف.. وضربوا امى وربطوها بالحبال فى الكرسى وحبسونى انا واختى وبعدين مسك الراجل سكينه ودبح امى من رقبتها وجه ابويا ومعاه البسبوسة ضربه الراجل بالمسدس. وبعدين اوثقونا فى الحبال وتركونا».

استعان رجال المباحث برسام جنائى وتمكن من تحديد ملامح المتهمين وفى الوقت نفسه كلف اللواءان كمال الدالى مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة ونائبه محمد ناجى بتشكيل فريق من الضباط والأمناء السريين وتم نشرهم بمواقع عمل المجنى عليه وفحص علاقاته كما تم ضبط ٣٥ من المشتبه بهم وتم عرضهم على الأطفال وزوجة حارس العقار. وتجرى المباحث الاستماع إلى أقوال الجيران وفحصهم والتاكد من سماعهم صوت إطلاق نيران من عدمه وخلال ساعات سوف يتم الإعلان عن مرتكبى الجريمة.

انتقلت «المصرى اليوم» إلى مسرح الجريمة وتبين أن العقار مكون من ١٠ طوابق وأن كل طابق به ٧ شقق مجاورة وأن الضحية «الزوج» استأجر الشقة منذ ٥ شهور ويعمل مقاولاً لدى شركة شهيرة وأنه مسؤول عن إنشاء العقارات التى يتم إنشاؤها بنفس الشارع محل سكنه بالإضافة إلى مشروع مدينة سكنية بمنطقة أكتوبر، وأضافت التحريات أن المجنى عليه «المقاول» كان مقيماً بعمارة مجاورة قبل الانتقال إلى مسرح الجريمة، وتبين أن مسرح الجريمة به مدخلان: الباب الرئيسى وآخر إلى جواره. وأن حارس العقار يقيم فى نهاية الممر، وأن المتهمين غافلا حارس العقار ودخلا وخرجا دون مشاهدتهما وقال شهود عيان «جيران المجنى عليه» إن الطابق الذى يقيم فيه الضحية لا يقطن به غير ٣ أشخاص ربة منزل بمفردها وأسرة صغيرة مكونة من ٤ أشخاص وأن الشقة مسرح الجريمة بالخلف ومطلة على المنور ولا توجد علاقة بين المجنى عليهما وسكان العقار لأنهما حديثا الإقامة.



اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق