الأربعاء، 13 يوليو، 2011

تفاصيل مثيرة وراء استبعاد أحمد حسن ودور «الثعالب» التى أفسدت علاقته بالنادى

الصفحه الرئيسيه

دعا مانويل جوزيه المدير الفنى للاهلى لعقد مؤتمر صحفى صباح اليوم بمقر النادى فى الجزيرة لشرح ملابسات الصفقات الجديدة واللاعبين الذين تم الاستغناء عنهم ..


وتوضيح بعض الامور التى تخص الفريق ومشواره فى البطولة الافريقية والاستعداد لمباراة الوداد المغربى يوم 17 من الشهر الحالى فى اطار دورى المجموعات لدور الثمانية.ومن المقرر ان يتضمن المؤتمر الدعوة لاقامة حفل لتكريم كل من أسامة حسنى وأحمد حسن بعد الاستغناء عنهما وذلك بغرض تجميل صورة النادى بعد هذا القرار الذى اثار الكثير من الدهشة وعلامات الاستفهام .. خاصة بالنسبة للاخير الذى كان له مردود ايجابى فى مسيرة الفريق فى عالم البطولات وكان ركيزة اساسية نحو حصده أكثر من لقب خلال فترة وجوده ضمن صفوفه.
وكشفت الساعات الماضية عن الكثير وراء قرار الاستغناء عن أحمد حسن .. بعدما لعبت بعض الثعالب دورا مهما وعبثت بأشجار الكروم فى محاولة لافسادها وهو ما تحقق حيث تم شحن مانويل جوزيه بصورة غير طيبة على الاطلاق تجاه اللاعب وما أدراك عندما يتم شحن جوزيه الذى يفقد كثيرا من قيمته فى مثل هذه المواقف الصعبة.. ويجب على المدرب البرتغالى أن يعى جيدا أنه يتعرض لمحاولة سلب من البعض ممن يحيطون به بتشويه صور كل من يحاول ان يقترب منه وهذه ليست المرة الاولى وعلى جوزيه صاحب الخبرة الطويلة الا يقع فريسة لكل مايقال له حتى يسمع ويشاهد بنفسه؟.. فالوقائع كثيرة بدليل تصريحه منذ ايام أن أحمد حسن مثل ابنه .. فكيف بموقفه يتغير بين ليلة وضحاها وينقلب على اللاعب بهذه الصورة .. بالرغم من أنه قال لو كان أحمد حسن فاتحه فى موضوع التجديد لحسمه له دون أدنى مشكلة .. ولكنه أخطأ وتجاوزه معتقدا انه سيقوم بهذه الخطوة من تلقاء نفسه دون تدخل من أحد.
وتشير المصادر الى انه هناك ايادى لعبت فى الظلام وشحنت رئيس النادى حسن حمدى ايضا ضد احمد حسن بدليل فشل كافة المحاولات لاقناع حسن حمدى لانهاء الموضوع .. خاصة بعد ان لعب البعض فى اوراق اللاعب الماضية وذكروا رئيس النادى بواقعة ركلة احمد حسن لصندوق الثلج لدى تبديله فى احدى مباريات الفريق عندما كان حسام البدرى مديرا فنيا للفريق .. بالاضافة إلى أنه حاول لى ذراع النادى بالتفاوض مع الزمالك. ونسيت ولجنة الكرة ومن قبله جوزيه ولكن التاريخ لن ينسى واقعة سيد عبدالحفيظ مدير الكرة الحالى عندما كان لاعبا وعاد من تجربة احتراف الوحدة السعودى وتركه الاهلى حتى نهاية الموسم ودخل فى مفاوضات مع الزمالك من جانب المندوه الحسينى ولكن الاهلى لم يتعامل معه بنفس الأسلوب فمن الذى تغير جوزيه ولجنة الكرة اما من؟! ووقائع اخرى لجأت اليها هذه الثعالب لافساد علاقة اللاعب بالنادى وتبرير قرار الاستغناء عنه.
من ناحية أخرى انخرط أمس السيد حمدى لاعب الفريق الجديد والمنتقل اليه من بيتروجت فى التدريبات واستقبله جوزيه وهنأه بالانضمام لصفوف الاهلى وان لديه ثقة كبيرة فى قدراته .. وارتدى اللاعب القميص رقم 18.
ونشبت ازمة بين جوزية والمهندس عدلى القيعى فى ظل مطالبة جوزيه له بانهاء الصفقات الجديدة بسرعة خاصة اللاعب الاجنبى الذى كان يتمنى وجوده فى لقاء الواداد المغربى برغم من ان القيعى يبذل قصارى جهده لانجاح الموسم الجديد, غير ان جوزيه غاضب من حالة البطء.
وعلى صعيد آخر استحق محمود الخطيب نائب رئيس النادى وعضوا مجلس الادارة العامرى فاروق وخالد الدرندلى التحية والتقدير على موقفهم الرائع الذى ربما لم يلفت نظر الاعلام بكافة اطيافه عندما أنفعل الثلاثى على اللافتة البذيئة التى رفعها مجموعة من الالتراس خارجة عن حدود الادب ضد لاعبى الزمالك خلال مباراة الفريق مع المقاصة فى نهاية الدورى فى واقعة مؤسفة اشد قسوة من واقعة لافتات الزمالك المسيئة ايضا لعماد متعب فى مباراة القمة .
ومما لاشك فيه ان موقف ثلاثى الادارة الذى انفعل بصورة غير مسبوقة ولجأ الى الامن لنزع هذه اللافتة التى لا يعاقب عليها القانون فقط ولكن ايضا الاديان السماوية .. وهو الامر الذى يدعو اتحاد الكرة من الان الى اصدار قانون لتجريم دخول اللافتات المسيئة والا يكون من بينها العقوبات المالية وان يتم القبض على من يحمل هذه اللافتات وتقديمه للمحاكمة
اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق