الأحد، 24 يوليو، 2011

اختطاف أحد النشطاء أثناء عودته من (موقعة العباسية)

الصفحه الرئيسيه

أكد نشطاء ومدونون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن عمرو غريبة، أحد النشطاء المشاركين في مسيرة المجلس العسكري، والتي أوقفتها الشرطة العسكرية في ميدان العباسية يوم أمس السبت، تعرض للاختطاف في شارع أحمد لطفي السيد، بالقرب من كلية طب عين شمس، بعد أن تجمع حوله أعداد من الشاب، وقالوا إنه واحد من "شباب حركة 6 أبريل العملاء.


وروت الناشطة عالية الحسيني، في تدوينة لها على موقع فيس بوك: "مسكوا عمرو من رقبته وبيقولوا ده من 6 أبريل وجاسوس، وبيشدوه من شعره. سألوه عن بطاقته فقال لهم: "مانتوا أخذتوها!"، واحد من الشباب، شكله صغير (17 سنة مثلاً) بس صوته عالي، قعد يقول لعمرو إنه محدش هيأذيه، بس يمشي معاه محترم ويسلم نفسه لشرطة المترو. قعد يقول شوية "شرطة المترو" وشوية "الشرطة العسكرية"، وبعدين بعد شوية رسي على شرطة المترو. قال: "هاسلمك ليهم وهما يقرروا يقبضوا عليك ولا لأ! يا سيدي أنا هاسلم نفسي معاك".


واستطردت عالية: " طلعنا من الناحية الثانية من المحطة، يعني في الشارع الموازي للمترو بس الناحية الثانية من الشريط. وهنا الشاب اللي كان بيتكلم ده طلع كاميرا فيديو وابتدى يصور عمرو وهما بيشدوا شعره وبيقولوا "الجاسوس أهوه!"، مشينا في الشارع ده في اتجاه العباسية، والشباب اللي ماسكينا يسألوا المواطنين الشرفاء (اللي المجلس بيشكرهم في بياناته دول) عن أقرب نقطة للشرطة العسكرية، ولما كانوا الناس في الشارع يسألوا إيه اللي بيحصل كانوا بيقولولهم إن عمرو جاسوس وإنهم فتشوه ولاقوا معاه "بودرة" وإنه من 6 أبريل.
وبعدين مواطن شريف تاني وقفلهم بعربيته عشان يوصلهم للشرطة العسكرية، وهنا ماعرفتش أمشي وراهم".


وحتى هذه اللحظات، مازال مصير الناشط غريبة مجهولا، فيما نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أن من ألقى القبض عليه هو مخبر يعمل في جهاز أمن الدولة المنحل ويسكن في منطقة الوايلي، دون أن يتمكن المحامون والنشطاء من التعرف على مكانه حتى الآن.


الناس اللي كانت في الشارع بتتفرج جات تسألني إيه اللي بيحصل وقلتلهم: "أخدوه وعايزين يسلموه للشرطة العسكرية وبيقولوا معاه بودرة وهو ما معاهوش حاجة." كان فيه ناس من الحتة، وبينهم شاب قال لي إنه ضابط جيش، وقال لي إنه هايروح وراهم ويخليهم يطلعوا عمرو.
المحامين لسه بيدوروا على عمرو.




اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق