الأحد، 17 يوليو، 2011

عاطف عبيد فى التحقيقات: بيع أرض الأقصر لـ«حسين سالم» تم بقرار من يوسف والى

الصفحه الرئيسيه

حصلت «المصرى اليوم» على تفاصيل التحقيقات التى أجراها المستشار أحمد إدريس، رئيس مكتب التحقيقات بوزارة العدل، مع الدكتور عاطف عبيد، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، فى الاتهامات الموجهة إليه بالموافقة على بيع مساحة ٣٨ فدانا بجزيرة «البياضية» فى الأقصر إلى رجل الأعمال الهارب حسين سالم، رغم أنها محمية طبيعية لا يجوز بيعها أو التصرف فيها، وهى التحقيقات التى انتهت بحبسه ١٥ يوماً على ذمتها مساء أمس الأول.

فى بداية التحقيقات، سأل إدريس، عبيد، عن معلوماته عن بيع الأرض بقيمة أقل كثيراً من قيمتها الحقيقية، فقال إنه على ما يذكر أمر بتشكيل لجنة من وزارة الزراعة لتثمين الأرض، وكلف الدكتور يوسف والى، وزير الزراعة فى ذلك الوقت، بمتابعتها والوقوف على سعرها الحقيقى قبل توقيع العقد، وأنه غير مسؤول عما جاء فى العقد.

وقال عبيد رداً على سؤال حول معلوماته عن القيمة الحقيقية للأرض، إن اللجنة هى المسؤولة عن التثمين، وهى التى حددت قيمة الأرض، وأنه لم يكن يعلم أن الأرض محمية طبيعية غير مسموح ببيعها، محملاً اللجنة مسؤولية البيع، وأن موافقته تمت بناء على موافقة اللجنة وقرار وزير الزراعة. وواجه المحقق، عبيد، بتحريات الجهات الرقابية التى أفادت بأنه كان على علم بالثمن الحقيقى للأرض، وأنه كلف والى بإنهاء الصفقة فى أسرع وقت، بعد محاولة عدد من الأهالى الذين كانوا يقيمون فى الأرض تنظيم وقفات احتجاجية ونشر أخبار عن الصفقة فى عدد من الصحف، فقال عبيد إن التحريات غير صحيحة.

وأطلع القاضى، عبيد، على عقد البيع، فأقر بأن التوقيع الموجود عليه يخصه، وسأله عن أعضاء لجنة تثمين الأرض، فقال إن والى هو الذى شكل اللجنة، وإنه لا يتذكر إلا الدكتور محمود عبدالبر، رئيس هيئة التعمير والمشروعات الزراعية، فقرر القاضى ضبط وإحضار عبدالبر و٥ من أعضاء اللجنة لسماع أقوالهم.



اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق