الأربعاء، 27 يوليو، 2011

مسلسل عدم محاكمه مبارك جنازة لمبارك تليق بعسكريته وبشرف مصر

الصفحه الرئيسيه

كتب عاطف حسنين :الفجر
ثورة بلا قيم هي ثورة تذهب بأهلها للجحيم..
 
ثورة بلا قلب هي ثورة تخرج من رحم الديكتاتورية لتقع في براثن الديكتاتورية.
 
هذا هو رأيي الشخصي الذي لا يمثل إلا نفسي، وليس رأي الموقع، وهو شيء لا أريده للثورة المصرية التي غطاها تراب مجموعة من الثوار الغاضبين دائما وأبدا، ومجموعة من المنتفعين من وراء الخراب الذي نحن فيه، مجموعة تتعالى على الشعب وتحتكر الرأي وهذا تماما ما سبق وأن حذرت منه يوم 16-2-2011 أي بعد تنحي الرئيس السابق بخمسة أيام.. أن احذروا الديكتاتوريين الجدد.
 
السؤال الواضح هنا، هو السؤال الذي طرحه ابراهيم عيسى، على الثوار وعلى المجلس العسكري وعلى شعب مصر، لو مات مبارك هل نوافق على أن يكون له جنازة عسكرية؟ وهل سيتم دعوة الوفود من الخارج؟ أم سيدفن في صمت؟
 
والحقيقة أنني زاد تقديري لإبراهيم عيسى في جوانب شتى، فهو الذي كان ضد الرجل ما دام قائما على جواده، فلما سقط أغمد سيفه كما يفعل النبلاء، وترك الجبناء والأفاقين من أصحاب المصالح، وأصحاب الأقلام الرخيصة، ينهشون في لحم وعظم الرجل ونأى بنفسه بعيدا عن كل هذه المهاترات.. 
 
فاسمحوا لي أن أجيب عن هذا السؤال كمواطن له حق في هذا البلد.
 نعم مبارك يجب أن يكون له جنازة عسكرية..
 
بل وجنازة عسكرية تليق بتاريخه العسكري المشرف..
 
جنازة عسكرية ترتفع بها هامة مصر وتعلن عن شرفها وقيمها وأنها لا تأكل أبناءها مهما أخطأوا ومهما فعلوا..
 
وإذا وقف بعض الثوار في الميدان أو أي ميدان ليقولوا "لا لجنازة عسكرية" أرى أنها ستكون نهاية هذه الثورة.
 
أنهم سيكتبون بهذا نهاية ثورة بيضاء، كنا نظن أنها ستسير بنا إلى حياة طيبة، فإذا بها تدخلنا في دائرة القلوب السوداء والانتقام الأعمى والأحقاد الكفيلة بأن تحرق العالم.
 
نهاية ثورة؛ لأن القوات المسلحة لو رضخت لهذا –إن حدث- ستفقد احترامها أمام العالم، وأمام شعبها، وأمام نفسها، وأمام التاريخ.
 
لابد لمبارك من جنازة عسكرية تليق بقواتنا المسلحة التي استردت كرامة هذا البلد الجريح، وقد كان مبارك أحد أهم أعضاء الفريق الذي أعاد لمصر الكرامة كجندي محارب.
 
أقولها من الآن للقوات المسلحة: إياكم أن تنصتوا لصوت جاهل أو جاحد أو مغرور في هذا الشأن وتلقوا بالرجل في قبره بلا تحية الجندية الواجبة؛ وإلا تكونوا قد ضيعتم شرف العسكرية المصرية ولن يغفرها لكم التاريخ..
 
وأقول لكل ثائر ومستثار إياك أن يتملكك الجحود والنكران لهذا الحد الذي تقف فيه أمام تحية واجبة لجندي مناضل.
 
وأقول لمن خرجوا اليوم بمانشيتات يتلون فيها آية ربنا: "اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية"، أيها المتسلقون الذين كنتم تنادونه بالأمس القريب ببطل أكتوبر، وقائد الحكمة، حتى نسبتم مصر كلها له فكنتم تقولون "مصر مبارك" ألم يكفِكم ذلك النفاق القديم؛ فجئتم اليوم لتملئوا الدنيا نفاقا جبانا ينال من مريض كنتم توقررونه، أفلا تعقلون.
 
أنسيتم يا دعاة اللجوء لآيات الله لإظهار فهمكم وشجاعتكم أن الله بعد أن وصف فرعون باستخفاف قومه، اتهمهم أنهم كانوا قوما فاسقين.. هل تستطيعون أن تواجهوا الشعب بالحقيقة علّه يجد سبيلا للتوبة والرشاد..
 
اصمتوا وكفوا، وادعوا إلى الخير والإصلاح إن كان فيكم بقايا من ضمير.
 
قولوا نعم سنكرم هذا الرجل الذي دافع عن أرضنا وشرفنا وكرامتنا في يوم من الأيام ولن ننسى الفضل بيننا أبدا.
 
وتذكروا جميعا موقف رسول الله من جنازة اليهودي التي مرت أمامه فوقف نبينا الهادي صلى الله عليه وسلم، وحينما تعجب أحد الصحابة وقال له: إنه يهودي يا رسول الله! فأراد النبي أن يعلمهم قيم الرحمة والتسامح فقال: أوليست نفساً.
 
وتذكروا صلاح الدين المحارب الذي ذهب ليداوي أعدى أعدائه، خشية أن يظن أن السهم الذي أصابه سهم عربي فيفقد العرب شرف جنديتهم.
 
تذكروا الواحد القهار الذي إن حاسبنا جميعنا على ما قدمنا ما ترك على ظهرها من دابة.
 
فارتفعوا بالحب على الكراهية.
 
وارتفعوا بالقيم على الأحقاد والضغائن.
 
مبارك الآن طريح فراش، يرفض الطعام والشراب والعلاج..
 
أذاقه الله كأس الذل في دنياه، وفقد كل شيء، وهو الآن يتشبث بأطراف ثوب الموت، متوسلا إليه أن يلتفت إليه، ثم لا يجد إلى ذلك سبيلا.
 
إن مبارك الآن بين يدي الله، ينتظر الأجل بين لحظة وأخرى.
 
فأبينوا أيها الثوار عن شرفكم وعن أصالة بلدكم وأعلنوا العفو عنه، وأنكم لا تمانعون في جنازة عسكرية، لرجل وقف يوما محاربا، واتركوا أمره للحكم العدل.
 
فإن وصلكم خبر موته فأعلنوا أن ثوار مصر لا ينالون من ميت، ولا يبخسونه حق جنديته. وشرفه العسكري.
 
فإن وقف بينكم من يتاجر بدماء الشهداء قائلا، ودم الشهداء وأمهات الشهداء ومواجع اهل الشهداء.. قولوا لهؤلاء المزايدين كفاكم فقد أعييتمونا بهذا الداء، إن الشهداء لم يموتوا، بل هم أحياء عند ربهم يرزقون، وأهالي الشهداء لن ينالوا من جسد ميت، ولن يرضيهم أن يتخلى مجتمع بأكمله عن الشرف من أجل أن يشفوا غليلهم، فالغل في الصدور لا يشفيه التشفي، بل تشفيه رحمة من الله.
 
أقولها لكم وللتاريخ، إن موت مبارك، وموقفكم من جنازته سيحدد مسار هذه الثورة، إما أن ترتفع بشعبها أو تهوي به إلى هوة سحيقة، فاحذروا. وتذكروا يوما ترجعون فيه إلى الله.
 
هذه المقالة لا تعبر عن رأي وتوجّه الموقع، ولكنها تعبر عن رأي كاتبها فقط. 
 
اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق