الأربعاء، 13 يوليو، 2011

كاتب بريطانى يكشف أسرار اللحظات الأخيرة لتنحي مبارك

الصفحه الرئيسيه

كشف الكاتب البريطاني الخبير في شئون الشرق الأوسط روبرت فيسك أسرارا عن اللحظات الأخيرة لتنحي الرئيس السابق حسني مبارك مشيرا إلي دور إيجابي قام به المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة


لاجبار مبارك علي التخلي عن السلطة مع احتدام الثورة وخروج الملايين من أفراد الشعب المصري إلي الشوارع.وفي تقرير كتبه من القاهرة فيسك لصحيفة الاندبندنت البريطانية رأي أن مشاعر الغضب عادت إلي التنامي مجددا في ميدان التحرير واعتبر أن مبارك ربما يكون قد رحل عن الحكم ولكن النظام الجديد يتعثر. وأشار إلي أن الثورة المصرية تواجه تعثرات وهناك خطأ ما قد حدث لها. وزعم فيسك ان المجلس الأعلي للقوات المسلحة يتحدث مع الإسلاميين بينما يتجاهل الشباب والليبرالين والفقراء والاغنياء الذين أسقطوا مبارك.
وأضاف أن الاقتصاد المصري ينهار والفوضي تزحف علي شوارع المدن المصرية, وفي الوقت الذي تنمو فيه مشاعر الطائفية في الظلام فإن الشرطة عادت إلي نفس الأساليب القديمة علي حد قوله.



وأضاف أن المرء لا يحتاج أكثر من أن يسير في شوارع القاهرة ليفهم ما الخطأ الذي حدث. وأن يتجول في ميدان التحرير ويستمع إلي هؤلاء المصريين عن رؤيتهم عن الديمقراطية والحرية. ومع تمسك ما يراه المحتجون رجال نظام مبارك بالسلطة مثل رئيس الوزراء وغيره من الوزراء فإن التحرير عاد للصيحات المطالبة بـ إسقاط النظام. وأشار فيسك إلي غياب الإخوان المسلمين والسلفيين عن المشاركة في اعتصام التحرير.
وتطرق تقرير فيسك إلي بعض الملابسات الخاصة بتنحي مبارك, وأشار إلي أنه علي الرغم من أن المشير حسين طنطاوي كان صديقا لمبارك ومن الموالين له إلا أنه أجبره علي التنحي.
وقال إن هناك تقارير تفيد بأن منذ تنحي مبارك ووضعه تحت الإقامة الجبرية في شرم الشيخ فإن هناك بعض الأمور قد تكشفت الآن حول أسرار وكيفية تنحي مبارك ونقل الكاتب المصري عبد القادر شهيب المعروف بقربه من دوائر الرئاسة المصرية ـ علي حد قول فيسك قال إن مبارك وافق علي التنحي عقب مواجهة مع المشير طنطاوي ونائب الرئيس السابق عمر سليمان, والذي وصفه فيسك بصديق إسرائيل, والفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق.
وقال إن مبارك طلب منهم عدم إلقاء بيان التنحي قبل أن يصل جمال وعلاء إلي شرم الشيخ ليس خوفا عليهما من السجن ولكن حتي لا يقدم جمال علي عمل متهور نظرا لأنه اعترض علي تعيين عمر سليمان نائبا خلال الأيام الأخيرة من الثورة.
وفي تقرير آخر تناولت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية الاعتصامات الجارية في ميدان التحرير التي اعقبت جمعة الثورة أولا واعتبرت أن الأجواء في الميدان أعادت إلي الأذهان نفس فترة المظاهرات الحاشدة خلال اندلاع ثورة25 يناير والتي تدفق فيها مئات الآلاف من المصريين واعتصم عدد كبير منهم في الميدان لمدة18 يوما حتي تم الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.



الثوار فى ميدان التحرير يلقون القبض على 3 من البلطجية و بحوزتهم اسلحة بيضاء

وقالت الصحيفة إن النشطاء قد عادوا إلي الميدان الذي يعج باللافتات والأغاني في محاولة لإلهاب المشاعر الوطنية وبث روح الثورة مجددا التي أدهشت وألهمت العالم العربي. وأضافت الصحيفة أن مسيرة جمعة الثورة أولا بدأت بعشرات الآلاف الذين اكتظ بهم الميدان وانتهت باعتصام عدة آلاف لليوم الرابع علي التوالي في تحد مستفز للمجلس العسكري. ويطالب الثوار والمتظاهرون بسرعة محاكمة رموز وأعضاء نظام مبارك المتهمين بالفساد وقتل المئات من المتظاهرين خلال أحداث الثورة.
وأشارت الصحيفة إلي أن من بين المطالب إنهاء المحاكمات العسكرية للمدنيين المعتقلين خلال الأشهر الأخيرة والتخلص من جميع مسئولي النظام السابق والذين مازلوا يشغلون مناصب عامة في الدولة ومن المطالب الاقتصادية رفع الحد الأدني للأجور.
واعتبرت الصحيفة أن خطاب رئيس الوزراء عصام شرف يوم السبت الماضي ووعوده بتلبية بعض المطالب لم تهديء من غضب المتظاهرين. وقالت لوس أنجلوس تايمز إن عدد المتظاهرين قد يبدو أقل من تظاهرات يناير وفبراير الماضيين مشيرة إلي أن معظم المشاركين في الاعتصام بالتحرير يخافون علي الثورة وأن يتم اجهاضها وأن وعود المجلس الأعلي للقوات المسلحة والحكومة المؤقتة لا يمكن الوثوق بها.
اخبار مصر
اخبار العالم
اخبار الفن
اخبار الرياضه
انجازات مبارك
حوادث
تكنولوجيا
اسلاميات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق